عربدة إسرائيلية في المسجد الأقصى آخر رمضان

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

اقتحم حوالى 1200 مستوطن، أمس، باحات المسجد الأقصى المبارك، وأدوا طقوسا تلمودية فى المسجد، فى انتهاك لحرمته خلال شهر رمضان الكريم، تحت حماية شرطة الاحتلال التى اعتدت بعنف على المصلين والمعتكفين داخل المسجد وفى ساحاته، وهو ما قوبل بتنديد فلسطينى واسع.

وقام نحو 1200 مستوطن يهودى باقتحام «باب المغاربة» إثر دعوات لجماعات «الهيكل» المزعوم وما يسمى بالاحتفال بيوم القدس، وأطلقت العشرات من القنابل الصوتية والغازية والرصاص المطاطى على المعتكفين أثناء تصديهم للاقتحامات، ومنهم حارس المسجد، خليل الترهونى، الذى تعرض للضرب المبرح على رأسه، ولم تسمح للطواقم الطبية بإسعافه، كما اعتقلت شرطة الاحتلال 6 من المصلين، وتأتى الاعتداءات الإسرائيلية عقب انعقاد القمتين الإسلامية والعربية فى مكة المكرمة، اللتين أكدتا نصرة فلسطين والقدس.

وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية، المشرفة على الموقع، فى بيان، إنه تم إغلاق باب المغاربة عقب اقتحام 1179 مستوطنا يهوديا باحات المسجد الأقصى، واعتبرته «انتهاكا صارخا لحرمة المسجد الأقصى وشهر رمضان»، وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية بأن الاحتلال استخدم الرصاص المطاطى وقنابل صوتية ورذاذ الفلفل لتفريق المحتجين واعتقل 7، ونقلت وكالة «معا» الفلسطينية أن المواجهات تجددت فى المسجد الأقصى بعد مرحلة من الهدوء، وخلال انسحاب قوات الاحتلال من المسجد، حيث فاجأت المصلين باقتحام آخر للأقصى وإلقاء القنابل، وقال مفتى القدس والديار الفلسطينية، الشيخ محمد حسين، إن قوات الاحتلال «قامت بوضع الجنازير على المصلى القبلى»، معتبرا ما حدث بأنه «استباحة» للأقصى، بعدما حولت سلطات الاحتلال المسجد الأقصى من مكان للعبادة والصلاة إلى ثكنة عسكرية، وقال الشيخ عمر الكسوانى، مدير المسجد الأقصى، إن الاحتلال حاصر المصلين واعتدى عليهم لتسهيل اقتحامات المستوطنين.

وأدانت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية الاقتحام، ووصفته بالـ«همجية»، فيما طالبت المجتمع الدولى والمنظمات الأممية بالخروج عن صمتها والتحرك لتحمل مسؤولياتها القانونية والأخلاقية تجاه القدس، مؤكدة أن قوات الاحتلال تسعى إلى تثبيت حق اليهود فى الصلاة فى المسجد الأقصى بدعوى إلزام المسلمين بقبول مبدأ التقاسم الزمانى والمكانى للمسجد الأقصى بين المسلمين واليهود.

وأضافت أن دولة الاحتلال تعتبر ما صدر عن القمة الإسلامية الأخيرة فى مكة لا يمثل لها أى قلق، بل هى لا تعير قرارات القمة أى اهتمام أو انتباه وتستخف بها، قبل أن يجف قلم الموقعين على بيان نصرة فلسطين والقدس والمسجد الأقصى فى القمة الإسلامية الأخيرة فى مكة تؤكد أنها تتحدى كل المسلمين جميعاً وتتجاهل قراراتهم، وتقول للعالم الإسلامى متحدية إن قراراتهم لا أهمية لها، وإن قرارات الاحتلال وإجراءاته فقط هى التى تسرى وتطبق على أرض الواقع وفى داخل المسجد الأقصى وباحاته.

وقال عضو المجلس الثورى لحركة فتح والمتحدث باسمها أسامة القواسمى، إن ما حدث عدوان غاشم من جيش الاحتلال ومستوطنيه الإرهابيين، مشيرا إلى أن الزحف الفلسطينى خلال شهر رمضان، والذى تجلى ليلة القدر حين صلى ما يقرب من 400 ألف مصل، أصاب الاحتلال الإسرائيلى فى مقتل نفسى، وأدرك الاحتلال تماما أن ارتباط الفلسطينيين بأقصاهم وقدسهم أكبر بكثير من أن يمنع بجدار الضم والتوسع.

وحملت حركة «حماس» إسرائيل المسؤولية الكاملة عن تداعيات الاعتداء على المصلين «المعتكفين» فى المسجد الأقصى، وأشارت إلى أن استمرار غطرسة الاحتلال ومستوطنيه فى تدنيس المسجد لن يقود إلا إلى مزيد من التمسك الفلسطينى به، والاستبسال فى الدفاع عن حرمته وقدسيته»، ولفتت إلى أن الاعتداءات الإسرائيلية الوحشية والاقتحامات المتواصلة للمسجد الأقصى تعكس الوجه الإجرامى والمتطرف له».

وكتب عضو العلاقات الخارجية فى حركة الجهاد الإسلامى، أحمد المدلل، على «تويتر»: «إن لم تتحول شعارات قمة مكة إلى فعل، فلا قيمة لها، فما تمر به القدس والأقصى يجب أن يحرك روح الانتماء العقائدى للمسجد الأقصى».

وقدمت وزارة الخارجية الأردنية مذكرة احتجاج لنظيرتها الإسرائيلية، وطالبت بوقف فورى لاستفزازاتها، وحذرت من «التبعات الخطرة للممارسات الإسرائيلية التصعيدية المدانة والمرفوضة، والتى ستجر المنطقة إلى دوامة جديدة من العنف ستهدد أمن المنطقة برمتها»، وحملت عمان إسرائيل المسؤولية الكاملة عن سلامة المسجد والتداعيات الخطيرة لهذه التصرفات، وقال المتحدث باسم الوزارة، سفيان القضاة، إن بلاده تؤكد رفضها للممارسات الإسرائيلية وانتهاكاتها لحرمة الأماكن المقدسة، واعتبر وزير الأوقاف الأردنى، عبد الناصر أبو البصل، أن «التصرفات المستفزة التى قامت بها سلطات الاحتلال عمل مرفوض ومدان وفق الأعراف والمبادئ والقوانين فى العالم كافة».

انت الان تتصفح خبر بعنوان عربدة إسرائيلية في المسجد الأقصى آخر رمضان ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق