حركة معارضة جزائرية: استقالة بوتفليقة دون إصلاحات تآمر على الحراك الشعبي

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

اعتبرت حركة مجتمع السلم الجزائرية، الإثنين، أن استقالة بوتفليقة وشغور منصب الرئاسة دون إصلاحات قد يتحول إلى تآمر على الحراك الشعبي.

وجاء في بيان لـ«حمس» عقب اجتماع المكتب التنفيذي الوطني: «تؤكد الحركة أن استقالة الرئيس وشغور منصب الرئاسة دون إصلاحات قد يتحول إلى تآمر على الحراك الشعبي، وأن ذلك مجرد استعمال لهذا الإجراء من أجل المحافظة على النظام السياسي بكل انحرافاته التي أوصلتنا إلى الأوضاع السيئة التي تعيشها الجزائر دون فرصة جادة للتغيير».

كما أعلنت «حمس» عن رفضها لحكومة بدوي، معتبرة أنها «لا تمثل الشعب الجزائري الذي رفضها بشكل واضح في مختلف مسيرات الحراك الشعبي»، وأن «المكتب التنفيذي للحركة يعتبر أن تأكيد حكومة بدوي هو استخفاف بالشعب الجزائري وإهانة لكرامته وعدم تقدير هبته السلمية الحضارية التي أدهشت العالم»، وأن «هذه الحكومة تمثل فرضا قسريا للمادة 102 دون أي أفق للإصلاحات ينبئ عن استمرار الذهنية الأحادية الاستعلائية للنظام السياسي بكل تفاصيله التي أوصلتنا إلى تفكك الدولة وهيمنة عصابات الفساد التي ثار عليها الشعب الجزائري».

كما حملت حمس «قيادة المؤسسة العسكرية التي اقترحت تطبيق المادة 102 مسؤولية احتمال ضياع فرصة الإصلاحات التي طالب بها الحراك الشعبي، لا سيما تغيير الوجوه المرفوضة وضمان الانتقال الديمقراطي الحقيقي الذي تتحقق به المادة السابعة والثامنة من الدستور».

كما أدانت الحركة «سياسة تسيير الحراك الشعبي بالجرعات المتتالية للوصول إلى إرهاق المتظاهرين وكسر عزيمتهم، وأن أي إجهاض لإرادة الحراك هو تفريط في الأمانة والنزاهة في التعامل مع الشعب الجزائري»، مؤكدة رفضها «نقل صراع الأجنحة داخل السلطة إلى الحراك الشعبي وتعتبر ذلك خطرا كبيرا على أمن المواطنين ووحدتهم وعلى استقرار البلد».

انت الان تتصفح خبر بعنوان حركة معارضة جزائرية: استقالة بوتفليقة دون إصلاحات تآمر على الحراك الشعبي ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق