تسهيلات إسرائيلية لغزة تمهيدًا لإقرار هدنة طويلة

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلى، الإثنين، توسيع مساحة الصيد البحري في قطاع غزة لمسافة أقصاها 15 ميلا بحريًا، تنفيذًا للتسهيلات التي أُدرجت في التفاهمات التي سعى الوفد الأمني المصري للتوصل إليها بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل.

وأفادت وسائل إعلام عبرية بأن إسرائيل بدأت تقديم تسهيلات لغزة بفتح معبرى كرم أبوسالم للبضائع وبيت حانون للمسافرين، مع قطاع غزة، وبدأت توسيع مساحة الصيد قبالة شواطئ غزة، وأوضح التليفزيون الرسمى الإسرائيلى «كان» أنه تمت المصادقة على إدخال أموال المنحة القطرية للعائلات الفقيرة في القطاع، كجزء من التفاهمات التي توصلت إليها المقاومة مع الجانب الإسرائيلى عبر الوساطة المصرية، حيث اشترطت إسرائيل تخفيف حدة المظاهرات على حدود القطاع، وضبط المتظاهرين مقابل بدء تنفيذ تلك التسهيلات، ونقل التليفزيون الإسرائيلى عن مسؤولين إسرائيليين قولهم إن حكومة الاحتلال تدرس الطلب المصرى بزيادة قيمة المنحة المقدمة من قطر، بعد أن أعربت الدوحة عن استعدادها لزيادة المبلغ المحول إلى غزة ليصل إلى 40 مليون دولار.

وقال نقيب الصيادين في القطاع، نزار عياش، إن الاحتلال أعلن توسيع مساحة الصيد من شمال قطاع غزة حتى ميناء غزة لمسافة 6 أميال بحرية، و12 ميلا بحريا أمام وسط القطاع، ثم 15 ميلا حتى الحدود مع مصر.

وتشمل التسهيلات الإسرائيلية زيادة حرية الصادرات والواردات عبر معبر كرم أبوسالم، وزيادة القدرة الكهربائية لخطوط الكهرباء التي تغذى القطاع، وزيادة أعداد المستفيدين من فرص التشغيل المؤقت، وزيادة مساحة الصيد في بحر غزة، وإدخال السولار اللازم لتشغيل محطة الكهرباء الوحيدة في غزة.

ورجح نائب رئيس المكتب السياسى لحركة «حماس»، صالح العارورى، التوصل إلى تهدئة خلال الأيام المقبلة، معتبرا أن التهدئة ليست هدنة مفتوحة مع إسرائيل ولا سلاما وليس لها أي بعد سياسى أو وطنى بل هدفها كسر الحصار عن القطاع، وأكد المتحدث باسم «حماس»، عبداللطيف القانوع، لـ«المصرى اليوم»، أن صمود أهل غزة أجبر الاحتلال على تقديم التسهيلات، وأن رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو يعلم جيدا قبل الانتخابات أن «فرد الذراع» لن يجدى نفعًا، مؤكدا أن مساعدة الإخوة المصريين هي التي أنجزت تلك التسهيلات.

في المقابل، قال مفوض الإعلام والتعبئة في حركة «فتح» في غزة، يحيى رباح، إن «حماس» تدعى أنها أنهت معاناة الشعب الفلسطينى من خلال التسهيلات الإسرائيلية من أجل أن تقول للشعب إنها من تنقذه، موضحا أن هذه الادعاءات خاطئة وتكرس الانقسام بمساعدة إسرائيلية في الباطن، وأكد رباح لـ«المصرى اليوم» أن الجهود المصرية هي التي أنجزت تلك التسهيلات وليس حركة «حماس».

وطالب رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، بإبقاء القوات الإسرائيلية على حدود قطاع غزة، مشيرا إلى أنه ليس من الواضح ما إذا كانت التهدئة ستستمر، وأوضح أنه على استعداد لأى تطور، وقال: «سنستخدم القوة عند الضرورة، ونحاول تجنب حروب لا داعى لها»، وكتب محلل الشؤون العسكرية في صحيفة «هآرتس»، عاموس هرئيل، أن الحكومة الإسرائيلية مستعدة للذهاب أبعد من ذلك لتحقيق «سلام نسبى» في غزة، قد يستمر حتى إجراء الانتخابات بعد أسبوع.

انت الان تتصفح خبر بعنوان تسهيلات إسرائيلية لغزة تمهيدًا لإقرار هدنة طويلة ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق