تشريع أمريكى لإشراف الكونجرس على التعاون النووى مع السعودية

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قدمت مجموعة من النواب الأمريكيين من الحزبين الجمهورى والديمقراطى تشريعا لضمان إشراف الكونجرس على أى تعاون نووى مدنى بين الولايات المتحدة والسعودية، فيما وجهت زعيمة الحزب الحاكم بألمانيا انتقادات لاذعة للاشتراكيين بشأن حظر الأسلحة للسعودية.

وقدم نواب أمريكيون مشروع قانون يقضى بإشراف الكونجرس على أى تعاون نووى مع السعودية.

وكان نواب ديمقراطيون قالوا فى تقرير الأسبوع الماضى إن كبار معاونى البيت الأبيض تجاهلوا تحذيرات من أنهم قد ينتهكون القانون بعملهم مع مسؤولين أمريكيين سابقين وصديق للرئيس دونالد ترامب فى مجموعة تسمى (آى.بى 3 إنترناشيونال) لوضع خطة لبناء مفاعلات نووية بمليارات الدولارات فى الشرق الأوسط، بما فى ذلك السعودية.

ويشترط قانون الانتشار النووى السعودى موافقة الكونجرس على أى اتفاقات تخول لشركات أمريكية بيع تكنولوجيا خاصة بالطاقة النووية للمملكة.

قدم مشروع القانون عضوا مجلس الشيوخ الديمقراطى إدوارد ماركى والجمهورى ماركو روبيو. وقدم عضوا مجلس النواب الديمقراطى براد شيرمان والجمهورى تيد يوهو تشريعا مماثلا فى المجلس.

وكان وزير الطاقة ريك بيرى قد عقد محادثات مع مسؤولين سعوديين بشأن اتفاق لم يجر كشف النقاب عن شىء يذكر من تفاصيله. وسبق أن ضغطت المملكة من أجل تخفيف معايير الانتشار النووى المعروفة باسم «المعيار الذهبى» التى قد تسمح لها بتخصيب اليورانيوم أو معالجة البلوتونيوم المنتج فى مفاعلات، وهما مساران لصنع أسلحة النووية.

وتقول السعودية إنها تريد مفاعلات للطاقة النووية بغية تنويع إمداداتها من الطاقة. لكن ولى العهد الأمير محمد أبلغ قناة (سى.بى.إس) العام الماضى بأن المملكة ستطور أسلحة نووية إذا فعل خصمها اللدود إيران ذلك.

والتقى ترامب هذا الشهر بممثلين من (آى.بى3)، وهى اتحاد من شركات تكنولوجيا أمريكية أسسه الأميرال السابق بالبحرية مايكل هيويت والجنرال المتقاعد بالجيش جون كين وروبرت مكفرلين، وهو مستشار سابق للأمن القومى للرئيس الراحل رونالد ريجان.

فى ألمانيا، اتهمت أنجريت كرامب كارينباور، الزعيمة الجديدة لحزب الاتحاد الديمقراطى المسيحى الحاكم فى ألمانيا، الحزب الديمقراطى الاشتراكى بتعريض صناعة الدفاع والوظائف فى البلاد للخطر برفضه تخفيف موقفه بشأن شحنات الأسلحة للسعودية.

وكان الحزب الديمقراطى الاشتراكى المشارك فى الائتلاف الحاكم قال يوم الاثنين إنه سيمدد تجميدا تفرضه ألمانيا على صادرات الأسلحة للسعودية على الرغم من ضغوط بريطانيا وفرنسا للعدول عن ذلك المسار ومخاطر مواجهة مطالبات بالتعويض.

ويحرص الحزب الديمقراطى الاشتراكى الذى يميل إلى اليسار على تجنب فقد المزيد من أصوات الناخبين الحذرين عادة بشأن مبيعات الأسلحة. ويقول خبراء إن الخلاف لن يجد طريقه للحل على الأرجح قبل الانتخابات الأوروبية فى مايو وانتخابات عدد من الولايات.

وأبلغت كرامب كارينباور صحيفة (آر.إن.دى) أن الائتلاف وافق على إلزام صناعة الأسلحة الألمانية بقواعد أكثر صرامة، لكنها قالت إنه إذا كان ذلك هدف الحزب الديمقراطى الاشتراكى، فعلى الحزب أن يخرج ويوضح نواياه للشركات المتضررة والعاملين فيها.

وتقاتل بريطانيا للحفاظ على صفقة حجمها 10 مليارات جنيه استرلينى لبيع 48 طائرة يوروفايتر تايفون مقاتلة للرياض قد تؤثر خسارتها على نتائج (بى.إيه.إى سيستمز) كبرى شركاتها فى مجال الدفاع.

وتهدد فرنسا أيضا بإلغاء بعض البرامج المشتركة لتطوير الأسلحة ما لم توافق ألمانيا على اتفاق ملزم قانونا بألا تعرقل كل منهما صادرات الأخرى سوى فى حالة «تعريض المصالح المباشرة أو الأمن القومى للخطر».

انت الان تتصفح خبر بعنوان تشريع أمريكى لإشراف الكونجرس على التعاون النووى مع السعودية ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق