أشلاء بشرية تعزز نظرية أن تفجير الكاتدرائية بالفلبين عمل انتحاري

بوابة الشروق 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أعلن الجيش الفلبيني، اليوم الجمعة، أن أشلاء بشرية مشوهة خلفها تفجيران في كاتدرائية جنوبي الفلبين، التي دمرتها الصراعات، عززت نظرية أن انتحاريين ضلعوا في الهجوم.

وارتفعت حصيلة القتلى جراء تفجيرات كاتدرائية "آوَر ليدي أوف ماونت كرمل" في بلدة جولو بإقليم سولو على بعد ألف كيلومتر جنوب مانيلا إلى 22 قتيلا بعد وفاة امرأة (68 عاما) في المستشفى.

وأسفر الحادث أيضا عن إصابة أكثر من 100 شخص في الانفجارين المتزامنين و اللذين وقعا في 27 يناير. ورجحت السلطات أن يكون انتحاريان نفذا التفجيرين، بعدما لم يطالب أحد بتسلم مجموعتين من الأشلاء تم انتشالهما من موقع الحادث.

وقال وزير الدفاع دلفين لورينزانا: "جميع الحقائق تشير إلى وقوع تفجيرات انتحارية لكن رجالنا يتحققون من صحة بعض البيانات. وسرعان ما سنتوصل إلى نتيجة محددة."

وذكر الكولونيل نويل ديتوياتو ، وهو متحدث باسم الجيش، أن الأشلاء شملت أقداما وأذرعا وجذعين ورأسين.

وأضاف: "إن الأشلاء التي لم يطالب بتسلمها أحد وتناثرت في جميع الأنحاء حتى مسافة 50 مترًا من المدخل تدعم نظرية ضلوع انتحاري في العملية".

انت الان تتصفح خبر بعنوان أشلاء بشرية تعزز نظرية أن تفجير الكاتدرائية بالفلبين عمل انتحاري ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا بوابة الشروق

أخبار ذات صلة

0 تعليق