«حزب الله» النيجيري.. سلاح إيران للتوغل العسكري والاقتصادي في غرب أفريقيا

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تعيش نيجيريا منذ سنوات، مأساة تسلل إيران إلى المشهد الدينى لتضيف إلى جماعة «بوكو حرام» عنصرا جديدا فاعلا فى أعمال القتال الدامى، وشهدت نيجيريا مؤخرا أول مواجهة مع أتباع الحركة الإسلامية الشيعية بقيادة رجل الدين الشيعى، إبراهيم الزكزكى المحبوس منذ عام 2015، على خلفية مواجهات مسلحة مع الجيش النيجيرى. وقال الجيش النيجيرى، أمس الأول، إن 3 من أنصار رجل الدين الشيعى، إبراهيم الزكزكى، قتلوا فى العاصمة أبوجا إثر مصادمات مع الجيش، وأضاف أن جنودا كانوا ينقلون أسلحة وذخيرة تعرضوا لهجوم على يد أفراد ينتمون إلى الحركة الإسلامية من أنصار الزكزكى، وبذلك يرتفع عدد القتلى من الشيعة إلى 6 أشخاص خلال الأيام الماضية، فيما نفت الحركة الرواية الرسمية مؤكدة أن الجنود أطلقوا النار على متظاهرين مسالمين وقتلوا 21 منهم خلال مسيرة أعلنت الحركة أنها سلمية.

ويعيد المشهد الأخير أحداث عام 2015 الدامية فى منطقة «زاريا»، معقل المذهب الشيعى فى نيجيريا، والتى قدرت تقارير عدد ضحاياها بـ600 قتيل، بعد مواجهات بين الجيش وجماعة إبراهيم الزكزكى، وذكر الجيش وقتها أن مجموعة مسلحة من الشيعة هاجمت موكب قائد الجيش أثناء زيارته إلى منطقة «زاريا»، فى الوقت الذى أعلنت فيه طهران عن خطوات دبلوماسية، أهمها استدعاء القائم بالأعمال النيجيرى فى طهران، وطالبت بتشكيل لجنة تحقيق وتعويض الضحايا. ويعود تاريخ الوجود الشيعى فى نيجيريا إلى عام 1980 ويقدر عددهم، على حسب تقارير غير رسمية، إلى 3 ملايين معظمهم فى منطقة «زاريا» بولاية «كادونا» ويتزعم المجموعة إبراهيم الزكزكى، الحاصل على ليسانس الاقتصاد من جامعة أحمد بيللو، واعتنق المذهب الشيعى، وبدأ نشره وأعلنه رسميا عام 1995 بعد حوار له مع صحيفة إيرانية، وتجد الجماعة الشيعية دعما كبيرا من طهران تسليحا وتمويلا.

وعن الدور المتعاظم لإيران فى أفريقيا، قال بيتر فام، مدير مجموعة «أفريكا سنتر» البحثية إن إيران لا تكتفى بمعاركها المكشوفة فى الشرق الأوسط، بل وضعت خططا منفصلة للتمدد فى أفريقيا ذات الثقل الاستراتيجى والجغرافى بجانب الكثافة السكانية العالية.

الوجود الشيعى فى نيجيريا يحظى بموارد مادية مكنته من إصدار صحيفة «الميزان»، الناطقة بلغة الهوسا أكبر الجماعات العرقية فى نيجيريا، بجانب إذاعة ناطقة بذات اللغة تبث من طهران، بجانب مؤسسات اقتصادية أخرى مثل «منتدى التجارة» وتتم كل هذه الأنشطة عبر المنظمة الإسلامية التى يترأسها إبراهيم الزكزكى. وتسعى إيران إلى استنساخ نموذج حزب الله اللبنانى فى نيجيريا، عندما سارعت بإمداد الشيعة هناك بالمال والسلاح، بهدف تكوين ميليشيا مسلحة وقودها البشرى ما يقارب 3 ملايين شيعى نيجيرى ولذلك أطلق عليها اسم «حزب الله النيجيرى».

ولا يخفى الدور الإيرانى فى تزويد المجموعة الشيعية بالأسلحة عندما أعلن الجيش النيجيرى عام 2013 ضبط مستودع أسلحة هربها حزب الله اللبنانى إلى شمال نيجيريا، كما كشف الجيش النيجيرى عام 2010 عملية نقل أسلحة من إيران إلى جامبيا، وقال أستاذ العلوم السياسية بجامعة محمد السادس، خالد ياقوت «إن العلاقة بين التنظيم الشيعى وإيران لم تعد علاقة ولاء وارتباط بولاية الفقيه والمذهب الجعفرى فحسب، بل تجاوزت الإطار العقدى لترتبط بالرؤية الإيرانية الجديدة، التى تقوم على اعتماد طهران على وكلاء لها لتنفيذ مصالحها الخارجية والاستراتيجية».

وتتمدد إيران فى أفريقيا تحت شعار سياسة الانفتاح بشكل كبير منذ ثمانينيات القرن الماضى، وأبرم العديد من الصفقات مع الدول الأفريقية، وتعتمد طهران على الجوانب الثقافية والدينية وبناء المساجد، وتشييد المدارس الدينية والمراكز الثقافية، وتعليم اللغة الفارسية، كما اعتمدت على الطرق الصوفية لتمديد نفوذها الدينى والثقافى، واستفادت إيران من تعاطف الطرق الصوفية فى السنغال وقامت بدعم العديد من المؤسسات الدينية والتعليمية، وأنشأت جامعة «المصطفى الإيرانية» فى العاصمة داكار، والتى تخضع لإشراف المرشد الأعلى فى إيران، بجانب العديد من المشاريع الاقتصادية، أبرزها افتتاح مصنع لتصنيع السيارات الإيرانية فى 2007.

تعمل إيران فى أفريقيا لتحقيق العديد من الأهداف، أهمها تصدير الثورة، والخروج من العزلة السياسية الدولية، والبحث عن أسواق ومنافذ اقتصادية، ورغم ذلك خسرت إيران الكثير من علاقاتها فى أفريقيا بسبب تدخلها فى الصراعات المسلحة والنزاعات الأهلية، وكشف «مركز بحوث تسليح الصراع» أن الفترة من 2006 وحتى 2010 شهدت تورط إيران فى نزاعات أفريقية، وأنه تم كشف وجود أسلحة إيرانية موجهة إلى العديد من الجماعات الانفصالية فى دول مثل نيجيريا، وفى منطقة «كاسامانس» فى السنغال، ومتمردى ساحل العاج وجامبيا، الأمر الذى تسبب لاحقا فى قطع علاقات تلك الدول مع طهران.

انت الان تتصفح خبر بعنوان «حزب الله» النيجيري.. سلاح إيران للتوغل العسكري والاقتصادي في غرب أفريقيا ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق