هؤلاء أشادوا بموقف الرياض «في مقتل خاشقجي».. وفرنسا وبريطانيا تدرسان القضية

مصر العربية 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تباينت ردود فعل الدول العربية والأجنبية بشأن بيان النائب العام السعودي الذي أفاد بمقتل الصحفي السعودي "جمال خاشقجي" إثر مشاجرة بالأيدي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول، إذ أشادت دول عربية بهذا البيان واعتبرته "شجاعة" من المملكة"، بينما رأى آخرون أن هذه جريمة يجب محاسبة المسؤولين عنها، وأنها ستؤثر سلبًا على مستوى العلاقات الدولية مع السعودية.

 

ويأتي اعتراف السعودية بوفاة "خاشقجي" بعد نحو 18 يوما منذ اختفائه يوم 2 أكتوبر الجاري، بعد دخوله مبنى قنصلية بلاد في تركيا، بين تضارب الروايات بين الجانب التركي الذي أكد مقتله داخل القنصلية، ونفي السلطات السعودية التي كانت تزعم أنه خرج من قنصليتها ثم اختفى لاحقا، قبل أن تعلن، في الساعات الأولى من صباح اليوم السبت، وفاته إثر مشاجرة.

 

وأعلن النائب العام السعودي، سعود بن عبد الله المعجب، أن التحقيقات الأولية في قضية اختفاء خاشقجي، أظهرت وفاته، وتم توقيف 18 شخصا حتى الآن في إطار التحريات.

 

وقال المعجب، في بيان نقلته وكالة "واس" السعودية الرسمية: "أظهرت التحقيقات الأولية التي أجرتها النيابة العامة في موضوع اختفاء المواطن، جمال بن أحمد خاشقجي، أن المناقشات التي تمت بينه وبين الأشخاص الذين قابلوه أثناء تواجده في قنصلية المملكة في إسطنبول أدت إلى حدوث شجار واشتباك بالأيدي معه مما أدى إلى وفاته".

 

وكانت عدة دول ومنظمات غربية، على رأسها الولايات المتحدة، وفرنسا، وألمانيا، وبريطانيا، والاتحاد الأوروبي، طالبت الرياض بالكشف عن مصير خاشقجي بعد دخوله القنصلية بإسطنبول.

 

مصر :"قرار شجاع"

 

 ومن جهتها أعربت مصر عن "تثمينها لنتائج التحقيقات الأولية في قضية الصحفي السعودي جمال خاشقجي"، التي أعلنت عنها السلطات السعودية، معتبرة أن "الإجراءات القضائية" التي تقوم بها المملكة "تقطع الطريق على اَي محاولة لتسييس القضية".

 

وأصدرت وزارة الخارجية المصرية، بيانا اليوم السبت،  قالت فيه إن هذه الخطوة إنما تبرهن على حرص والتزام المملكة بالتوصل إلى حقيقة هذا الحادث واتخاذ الإجراءات القانونية الواجبة تجاه الأشخاص المتورطين فيه، وهو الأمر الذي يؤكد التزام المملكة بمتابعة مسار التحقيقات بشكل شفاف وفي إطار من القانون بما يكفل الكشف عن الحقيقة كاملة".

 

واعتبرت مصر أن  ما وصفته بـ""القرارات والإجراءات الحاسمة والشجاعة" التي اتخذها الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، في هذا الشأن إنما تتسق مع التوجه المعهود لجلالته نحو احترام مباديء القانون وتطبيق العدالة النافذة".

 

وتقدمت مصر بـ"خالص التعازي لأسرة الصحفي جمال خاشقجي"، معربة عن "ثقتها في أن الإجراءات القضائية التي تقوم بها الحكومة السعودية ستحسم بالأدلة القاطعة حقائق ما جرى، وتقطع الطريق على اَي محاولة لتسييس القضية بغرض استهداف المملكة العربية السعودية الشقيقة"، حسب تعبيرها.

 

الإمارات "السعودية دولة الإنصاف"

 

وأشادت دولة الإمارات بالتوجيهات والقرارات الصادرة عن الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود في قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

 

وأشارت الخارجية الإماراتية، في بيان صدر عنها اليوم السبت، إلى أن وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان أثنى على ما أولاه الملك سلمان من "اهتمام كبير وحرص بالغ على تحري الحقيقة في هذا الموضوع، وهو ما تجسد في توجيهاته وقراراته بكل شفافية وعدل وبما يكفل المحاسبة القانونية العادلة".

 

ونقل البيان عن الوزير قوله إن المملكة السعودية كانت ولا تزال "دولة المؤسسات التي تقوم على العدل والإنصاف"، مشددا على أن الإجراءات والقرارات الملكية الصادرة في هذه القضية تؤكد مجددا "هذه القيم والمبادئ الراسخة بما يكفل تطبيق القانون والعدالة".

 

 

خلفان :"السعودية عادلة"

 

في السياق نفسه علق الفريق ضاحي خلفان، نائب رئيس شرطة دبي السابق، على إعلان المملكة العربية السعودية،  مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي، داخل القنصلية السعودية، إثر شجار.

 

وغرد خلفان: "المملكة طالبت الجميع بانتظار نتائج التحقيق… واليوم أكدت على أن عدالتها ستطال كل من تسبب في قتل خاشقجي… رحمه الله تعالى وأسكنه الفردوس وألهم اهله وذويه الصبر والسلوان… وإنا لله وإنا إليه راجعون".

 

البحرين :"حقائق نزيهة"

 

كما أشادت مملكة البحرين بما وصفته بـ"الاهتمام الكبير" للعاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود بشأن قضية الصحفي جمال خاشقجي، معتبرة قراراته الملكية "سديدة" وتهدف إلى "إرساء العدل والإنصاف وكشف الحقائق بكل نزاهة وموضوعية".

 

وأضافت البحرين، عبر بيان أصدرته وزارة الخارجية البحرينية، أن التوجيهات الحكيمة والقرارات الملكية السديدة والفورية"بشأن قضية جمال خاشقجي "تؤكد أن المملكة العربية السعودية الشقيقة كانت وستبقى دولة العدالة والقيم والمبادىء التي تكفل تطبيق القانون على الجميع دون استثناء".

 

وشددت البحرين  على تضامنها بقوة مع المملكة العربية السعودية في كل ما تتخذه من مواقف وإجراءات ورفضها التام لكل ما يمس أمنها وسيادتها واستقرارها.

 

ترامب :"جديرة بالثقة"

 

وفيما يتعلق برد فعل الدول الغربية أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أنّه يعتبر التفسيرات التي قدّمتها الرياض، فجر السبت، لمقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصليتها في اسطنبول في الثاني من الجاري "جديرة بالثقة"، و"خطوة أولى مهمّة".

 

وأضاف الرئيس الأميركي "أقولها مجدّداً، الوقت ما زال مبكراً، نحن لم ننته بعد من تقييمنا أو من التحقيق ولكنني أعتقد أنّها خطوة أولى مهمّة".

 

وعن إمكانية فرض واشنطن عقوبات على الرياض بسبب هذه القضية قال ترامب "الوقت ما زال مبكراً جداً للحديث عن هذا الأمر..نريد أن نرى. نحن نجري تحقيقاً في الوقت الراهن. لدينا الكثير من الناس الذين يعملون على هذه القضية (...) ولدينا دول أخرى تعمل عليها، كما تعرفون. هذه مشكلة جدية للغاية".

 

وفي مسألة العقوبات الأمريكية المحتملة على الرياض قال ترامب خلال زيارة إلى أريزونا "إذا كان سيتم فرض شكل من أشكال العقوبة أو أمر قد نقرّر القيام به، إذا كان هناك ما سنقرّره (...) فإنا أفضّل أن لا نقوم كإجراء عقابي بإلغاء أعمال بقيمة 110 مليارات دولار، ما يعني 600 ألف وظيفة"، في إشارة الى صفقة تسليح ضخمة أبرمتها الولايات المتحدة مع المملكة.

 

 

برلمانية فرنسية :"جريمة مدانة دوليا"

 

وعلى النقيض من موقف الثلاثي العربي "الإمارات ومصر والبحرين" وموقف "ترامب" الذي اعتبر الرواية السعودية جديرة بالثقة، جاء رد فعل عضو مجلس الشيوخ الفرنسي، هيلين كونواي موري، الذي أكدت أنه في حال التأكد من مسؤولية الرياض عن مقتل الصحافي السعودي، جمال خاشقجي، فإن ذلك سيؤثر بشكل سلبي على العلاقات الثنائية بين البلدين.

 

وشددت عضو مجلس الشيوخ الفرنسي، أن "مقتل خاشقجي" جريمة وأمر غير مقبول ومدان دوليا، مضيفة :"فنحن نتحدث هنا عن القنصلية السعودية، أي عن التمثيل الرسمي للبلد".

 

وتابعت :"التخطيط وتنفيذ جريمة مماثلة أمر غير مقبول ومدان على المستوى الدولي، ولو قبلنا بمثل هذا العمل فهذا يعني أن كل شيء بات متاحا والجميع يمكنه ارتكاب الجرائم"، وذلك حسبما نقلت عنها موقع صحيفة "سبوتنيك".

 

وفي نفس الوقت، حذرت كونواي موري من استباق الأمور والتحقيقات الجارية، قائلة: "لا يجب استباق الأمور، أنا أحترم القانون والعدالة، وهناك أناس ذوو كفاءة يقومون بالتحقيق ولا يجب التعليق على تفاصيل القضية قبل جلاء الحقيقة لكي لا نتهم أحد ظلما".

 

وشددت كونواي موري أنه يجب محاسبة الذين ارتكبوا الجريمة، ويجب أن يتم توجيه رسالة للعالم مفادها بأن أية دولة كانت من تكن لا يمكنها تنفيذ هكذا جريمة، فهذا أمر غير مقبول ويتعارض مع النظام الدولي.

 

واعتبرت كونواي موري "القضية خطيرة جدا ويجب أخذها على محمل الجد، والإجراءات التي اتخذتها الحكومة الفرنسية بهذا الشأن تؤكد جدية الوضع".

 

وكان وزير الاقتصاد والمالية الفرنسي، برونو لومير، ألغى زيارته التي كانت مقررة إلى الرياض، أواخر هذا الشهر للمشاركة في قمة "دافوس الصحراء".

 

كما  أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الخميس الماضي، خلال القمة الأوروبية في بروكسل، أنه سيعلق كل زياراته للسعودية ريثما يتم الكشف عن الحقيقة.

 

بريطانيا ندرس خطوات جديدة

 

فيما أكدت الحكومة البريطانية أنها تدرس حاليا اتخاذ خطوات جديدة بعد إقرار الرياض بمقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية المملكة في إسطنبول التركية.

 

وأعربت الخارجية البريطانية، في بيان صدر عنها اليوم،  عن تعازيها لعائلة جمال خاشقجي، و

نقل البيان عن وزير الخارجية البريطاني، جريمي هانت، وصفه مقتل خاشقجي بأنه "حادث مرعب ينبغي ملاحقة المسؤولين عنه".

 

وكان كل من وزارات خارجية بريطانيا وفرنسا وألمانيا، أصدروا بيانا مشتركا في 14 أكتوبر،  طالبوا فيه السعودية برد كامل ومفصل عن قضية اختفاء خاشقجي.

 

وتعتزم بريطانيا والولايات المتحدة مقاطعة مؤتمر اقتصادي كبير في الرياض، هذا الشهر، إذ نقلت "بي بي سي" عن مصادر دبلوماسية أن وزير الخزانة الأمريكي ووزير التجارة الدولية البريطاني قد لا يحضران المؤتمر الاقتصادي في الرياض، الذي يطلق عليه اسم "دافوس الصحراء".

 

وينظم المؤتمر ولي العهد، محمد بن سلمان، من أجل الترويج لإصلاحاته في البلاد، وقد أعلن عدد من المؤسسات الراعية ووسائل الإعلام انسحابها من المؤتمر.

 

مسؤول تركي: سنكشف الحقيقة

 

وعن رد الفعل التركي تجاه بيان النائب العام السعودي نقلت وكالة رويترز عن مسؤول تركي كبير، تأكيده أن المحققين الأتراك سيكشفون في القريب العاجل، عن مصير جثة الصحفي السعودي جمال خاشقجي الذي قتل في قنصلية بلاده في اسطنبول.

 

وأضاف المسؤول لـ"رويترز" أن عينات الحمض النووي لخاشقجي تم أخذها في تركيا، الأمر الذي يعني أن المحققين يجب ألا يطلبوا هذه العينات من السعودية.

 

في السياق نفسه أعلن الناطق باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، عمر تشيلك، أن أنقرة لن ترضى بأن يبقي أي شيء مخفيا فيما يخص قضية وفاة الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول.

 

وأكد تشيلك في تصريحات نقلتها وكالة الأناضول التركية، اليوم السبت، أن بلاده ستستخدم جميع الإمكانيات لكشف ملابسات الحادث.

 

وأضاف: "نحن لا نتهم أي شخص مسبقا، ولكننا لا نرضي بأن يبقي أي شيء مخفيا في قضية جمال خاشقجي".​

 

وتابع: "كشف ملابسات الحادث دينا في أعناقنا، وسنستخدم جميع الإمكانيات في هذا الصدد، وهذا ما تجسده إرادة الرئيس أردوغان".

 

انت الان تتصفح خبر بعنوان هؤلاء أشادوا بموقف الرياض «في مقتل خاشقجي».. وفرنسا وبريطانيا تدرسان القضية ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا مصر العربية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق