لا حلول في الأفق لتحسين ظروف الحياة في «مخيم العار» على جزيرة ليسبوس اليونانية

بوابة الشروق 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

موريا هو الاسم الحقيقي لمخيم اللاجئين الكائن على جزيرة ليسبوس اليونانية، غير أن وسائل الإعلام المحلية اعتادت أن تطلق عليه اسم "مكان العار"، وليس من العسير معرفة السبب في ظهور هذه التسمية الجديدة.

فقد اكتظ المخيم بعدد المقيمين فيه إلى درجة خطيرة، وتبلغ قدرة المخيم الاستيعابية للنزلاء 3100 شخص فقط، ولكن اعتبارا من شهر سبتمبر 2018 اقترب عدد من يعيشون فيه من تسعة آلاف شخص.

ولم يعد بقدرة المخيم استيعاب الآلاف داخل الحاويات المقامة بداخله ليقيم فيها نزلائه، وأصبحوا مجبرين على الإقامة في خيام مؤقتة مصنوعة من الأقمشة البلاستيكية في مخيمات تابعة مؤقتة.

ويقول موظفو المساعدات الإنسانية إن مياه الصرف الصحي تتدفق إلى الحقول المجاورة، مسببة روائح كريهة في المنطقة، التي تقع على مسافة تقطعها السيارة في نحو 15 دقيقة من ميتيليني عاصمة الجزيرة.

وبعد مرور ثلاثة أعوام على ذروة أسوأ أزمة هجرة تتعرض لها أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية، فإن الأوضاع في مخيم موريا آخذة في التدهور، ويعيش عشرة آلاف مهاجر آخرين في عاصمة الجزيرة، ويشكلون قرابة ربع عدد سكان المدينة الذي يبلغ 37 ألف نسمة.

ويقول عمدة المدينة سبيروس جالينوس: "هناك خطر من أن يتفجر شيء ما داخل المجتمع".

وتحاول الحكومة في أثينا تحت ضغط من وسائل الإعلام ومنظمات الإغاثة والسلطات المحلية تهدئة الأوضاع في ليسبوس، حيث يتم نقل مئات المهاجرين بالعبارات إلى البر اليوناني الرئيسي، ولكن هناك مهاجرين جدد يصلون إلى الجزيرة بشكل مستمر.

ويتم إخبار المهاجرين الذين لا يزالون يقيمون في مخيم موريا بالانتظار حتى يتم البت في طلبات اللجوء التي تقدموا بها، وهي عملية يمكن أن تستغرق بعض الوقت، ولا تزال السلطات تعاني من عجز في عدد الموظفين اللازمين للبت في هذه الطلبات على الرغم من مرور ثلاثة أعوام على اندلاع الأزمة.

ويقول مهاجر شاب من الصومال: "إنني انتظرت الموافقة على طلبي طوال عام، وتم أخيرا الآن السماح لي بالانتقال من مخيم موريا".

بينما يقول كثير من اللاجئين إن انتظارهم لشهور وعدم قدرتهم على فعل أي شيء، داخل مخيم مكتظ بنزلائه ومستمر في استقبال مزيد من الأشخاص تدفع المرء إلى الجنون.

وهناك أعداد لا تحصى من الأطفال وسط نزلاء المخيم، ويشعر كثير منهم بالانزعاج بشكل واضح بسبب ما يرونه ولكن لا يفهمونه.

وعندما يقابل صبي صغير أحد الصحفيين يكون رد فعله مد أحد ذراعيه في ذعر كما لو كان يحمي نفسه من احتمال تعرضه للعنف، ويقف صامتا وتنطق عيناه بالخوف، فما الذي حدث لهذا الصبي وجعله يتصرف أمام غريب على هذا النحو؟

ويصبح الوضع أكثر خطورة بالنسبة للأطفال في المخيم، وذلك وفقا لما تقوله منظمة "أطفال بلا حدود" الخيرية والتي تشير في تقرير لها إلى أن هناك أعدادا لا تحصى من المراهقين داخل المخيم يفكرون في الانتحار، وحاول آخرون التخلص من حياتهم وبدأوا في إلحاق الأذى بأنفسهم.

بينما يعاني آخرون من نوبات ذعر وكوابيس، وأصبحت سلوكياتهم تتسم بالعدوانية أو بالتزام الصمت كرد فعل للتجارب التي مروا بها.

ونشر شاب أفغاني صورة لجنين التقطت بأشعة الموجات فوق الصوتية.

وظهرت كلمات باللغة اليونانية تحت الصورة تشير إلى احتمال "تعرض الجنين للإجهاض أو ولادته ميتا"، والهدف من نشر الصورة هو توسل الشاب بكلمات إنجليزية ركيكة من أجل تقديم العون لزوجته الحامل.

وتفوح الرائحة الخفيفة المنبعثة من تدخين الماريجوانا في الممرات بين الخيام، حيث لجأ بعض النزلاء إلى تعاطي المخدرات للهروب من أوضاعهم البائسة، ومع حلول الظلام على المكان يحذر أحد المهاجرين قائلا: "اذهب الآن، فمن الآن فصاعدا ستجد الماريجوانا والساطور".

وبالنظر إلى الحالة البائسة للمخيم أوضح عمدة المدينة ما يشعر به إزاء الأوضاع في المخيم، إذ يقول جالينوس "يجب علينا أن نشعر بالعار إزاء ما نفعله للأشخاص المتواجدين داخل المخيم".

وتحولت مشاعر تضامن السكان المحليين مع المهاجرين بالمخيم بالتدريج إلى نوع من الخوف، إلى جانب تنامي مشاعر الخوف من الأجانب وكراهيتهم، ويوضح جالينوس قائلا: "عندما يحل الخوف يصبح الأمر خطيرا"، ويقول إن هناك بالفعل بعض السكان بالجزيرة يعتنقون أفكارا يمينية متطرفة.

ويرى العمدة إن الجزر اليونانية الكائنة في بحر إيجة تدفع ثمن أخطاء الآخرين، وأن الحل الوحيد يتمثل في نقل آلاف المهاجرين بالعبارات من جزيرة ليسبوس إلى البر اليوناني مرتين يوميا.

ويتشكك كثيرون في أنه يتم الإبقاء بشكل متعمد على الظروف المتردية داخل مخيم موريا، كوسيلة لإبطاء حركة تدفق المهاجرين الذين يغادرون تركيا متوجهين إلى الجزر اليونانية.

وليس لدى سلام الدين رئيس منظمة "تيم هيومانتي" الخيرية الدنماركية أدنى شك في أن حكومات دول الاتحاد الأوروبي "تريد هذه الوسيلة"، وتحاول منظمته مساعدة الأطفال الذين يعيشون داخل مخيم موريا وحوله عن طريق إلهائهم بالألعاب.

وكل من يتحدث إلى أصحاب المحال الكائنة في شارع إريسو بعاصمة جزيرة ليسبوس، من المرجح أن يسمع نفس العبارة "هذا الوضع لا يمكن أن يستمر".

ويقول صائغ مشغولات ذهبية: "لم يعد كثير من السياح يأتون إلى الجزيرة بسبب أزمة المهاجرين، وكان السياح هم المشترين الوحيدين للمجوهرات والحلي أثناء الأزمة المالية"، ويضيف إنهم لا يأتون الآن.

ومع ذلك لا يزال عشرات من المهاجرين الجدد يفدون كل يوم قادمين من تركيا.

ولا تزال المحاولات مستمرة لنقل المهاجرين إلى البر اليوناني، وحدث مؤخرا أن تم نقل حوالي 440 مهاجرا على متن عبارة في موقف محرك للمشاعر.

وغادرت آخر حافلة تقل دفعة من المهاجرين الذين يتم نقلهم إلى داخل اليونان من المخيم متوجهة إلى الميناء قبل غروب الشمس، وكان من المفترض أن يكون منظر السماء التي تخضبت باللون الأحمر فوق جزيرة ليسبوس رائعا، لولا أن شابته رائحة البول القادمة من المراحيض التي تصب فوقها المواد الكيماوية المطهرة، وكان آخر شخص يصعد على متن الحافلة امرأة من سوريا، وصاحت قائلة: "مهما كانت الجهة التي سأذهب إليها، فهي ستكون أفضل من الحياة داخل هذا المخيم".

انت الان تتصفح خبر بعنوان لا حلول في الأفق لتحسين ظروف الحياة في «مخيم العار» على جزيرة ليسبوس اليونانية ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق