بعد فوزهما بنوبل للطب.. تعرف أبرز إنجازات جيمس أليسون وتاسوكو هونجو

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أعلنت الأكاديمية السويدية الملكية للعلوم، الاثنين، فوز العالم الأمريكي، جيمس أليسون، 70 عاما، ورئيس قسم المناعة ومدير معهد باركر للعلاج المناعي للسرطان في مركز «MD Anderson» «إم دي أندرسون» بجامعة تكساس في هيوستن بالولايات المتحدة الأمريكية بجائزة نوبل للطب والفسيولوجيا مشاركة مع العالم الياباني، تاسوكو هونجو، 76 عاما، لإسهامهما في تطوير استخدام العلاج المناعي لعلاج السرطان.

ووفقا لصحيفة «واشنطن بوست» الأمريكي، اكتشف الباحثان الأمريكي والياباني أساليب إزالة المكابح على الخلايا التي تحارب الغزاة، ما يمهد الطريق للعلاج المناعي للسرطان، والذي انضم إلى الجراحة، والإشعاع، والعلاج الكيميائي كسلاح رئيسي في المعركة ضد السرطان. وقد فازا الاثنين معاً بجائزة تانج لعام 2014 في العلوم الصيدلانية الحيوية على نفس الإنجاز.

وأجرى «أليسون» بحثه في جامعة كاليفورنيا-بيركلي وهو الآن في مركز إم دي أندرسون للسرطان في هيوستن. أما «هونجو» فيعمل في جامعة كيوتو في اليابان منذ عام 1984.

ووفقا لشبكة «دويتشه فيلله» الألمانية، اكشتف «أليسون» من خلال عمله كيف يمكن للبروتين أن يعمل كمكابح على الجهاز المناعي، وكيف يمكن للخلايا المناعية مكافحة الأورام إذا تم تحرير هذه الفرامل. وفي غضون ذلك، اكتشف «هونجو» بشكل منفصل بروتينًا ثانيًا على الخلايا المناعية التي تعمل أيضًا ككابح لكن بآلية مختلفة. ومن خلال الإفراج عن هذا المكبح، وجد بحث «هونجو» علاجا «فعالا بشكل لافت للنظر» ضد السرطان.

صحيفة «لوس أنجلوس تايمز» الأمريكية، ذكرت أن «أليسون» يعمل تحديدا على دور الخلايا التائية T، وهو نوع من الخلايا الدماغية في مكافحة الورم السرطاني الذي أصبح أساسًا لنظام العلاج الجديد المعروف باسم العلاج المناعي في مكافحة السرطان. نفس الشيء مع «هونجو»، العالم الياباني الذي اكتشف دور بروتين موت الخلية المبرمج 1 (PD1) في التسبب في السرطان، ما مكن الباحثين من التوصل إلى عقار يستهدف مستقبلات بروتين موت الخلية المبرمج 1 (PD1).

ووفقا لـ«واشنطن بوست»، أدى عمل «أليسون» في نهاية المطاف إلى الموافقة على الغذاء والدواء في عام 2011 من عقار «ipilimumab»، وهو الأول من فئة أدوية تسمى مثبطات نقاط التفتيش التي تحرر الجهاز المناعي لمهاجمة الأورام الخبيثة.

وتسمح مثبطات نقاط التفتيش بدفاعات الجسم الطبيعية برمي كامل وزنها مقابل الخلايا السرطانية. وقد أظهروا نجاحًا ملحوظًا ضد أنواع السرطان مثل الورم الميلانيني النقيلي، وسرطان المثانة والرئة، ما أدى إلى ثورة في العلاج وسوق تبلغ قيمته مليار دولار للعقاقير. ونجح الرئيس السابق، جيمي كارتر، في التعافي من هذا المرض من خلال استخدام أحد هذه الأدوية، بالإضافة إلى الجراحة والإشعاع، وفقا لـ«واشنطن بوست».

وكان هذا النهج أقل نجاحًا ضد أنواع السرطانات الأخرى، مثل سرطان البروستاتا والبنكرياس، ويمكن أن يسبب آثارًا جانبية خطيرة لبعض الأشخاص.

ونشأ «أليسون» في بلدة صغيرة في جنوب تكساس حيث كان والده الطبيب المحلي يذهب للمرضى من خلال الاتصالات المنزلية. وماتت والدته بسبب ورم الغدد اللمفاوية عندما كان في الحادية عشرة من عمره، وهي الأولى من بين العديد من أفراد عائلته الذين ماتوا بسبب المرض، وهو ثاني أكبر سبب للوفاة في الولايات المتحدة. وتوفي شقيقه من سرطان البروستاتا في عام 2005.

ويلعب «أليسون» على الآلة الموسيقية «هارمونيكا» لفرقة البلوز المكونة من علماء المناعة وأطباء الأورام تسمى «نقاط التفتيش». كما يلعب أيضا مع فرقة محلية تدعى «The Checkmates» «ذا تشيك ماتس».

و«أليسون» متزوج من الطبيبة، بادماني شارما، وهي متعاون علمي وأخصائي في أمراض سرطان الكلى والمثانة والبروستات في «إم دي أندرسون».

ودخل «أليسون» في أبحاث السرطان لأنه أراد دائمًا أن يكون أول شخص يكتشف شيئًا ما. وفي وقت مبكر في دراسته بجامعة تكساس في أوستن، أدرك أن كلية الطب ليست الخيار الأمثل بالنسبة له.

ويقول «أليسون» عن اختياره أن يكون باحثا وليس طبيبا: «إذا كنت طبيبًا، فعليك أن تفعل الشيء الصحيح دائما؛ وإلا ستتبب في أذى شخص ما. لكن بصفتي باحثًا، أحب أن أكون على الحافة وأن أكون مخطئًا كثيرًا».

أما «هونجو»، فذكرت صحيفة «جارديان» البريطانية، أنه مواليد مدينة كيوتو في اليابان، وحصل على درجة الدكتوراه في الطب عام 1966 من كلية الطب بجامعة كيوتو اليابانية، كما حصل في عام 1975 على درجة الدكتوراه في الكيمياء الطبية.

وفي الفترة من عام 1971 إلى عام 1974، شغل «هونجو» منصب زميل زائر في قسم علم الأجنة، ومؤسسة كارنيجي في واشنطن، وفي المعهد الوطني لصحة الطفل والتنمية البشرية، والمعاهد الوطنية للصحة.

وبعد الدراسة في الولايات المتحدة، عمل «هونجو» أستاذاً مساعداً في كلية الطب بجامعة طوكيو بين عامي 1974 و1979، وشغل منصب أستاذ ورئيس قسم علم الوراثة بكلية الطب في جامعة أوساكا بين عامي 1979 و1984.

ومنذ عام 1984، كان «هونجو» عضوًا في هيئة التدريس في جامعة كيوتو، وفي عام 2017 أصبح نائب المدير العام والأستاذ المتميز لمعهد جامعة كيوتو للدراسات المتقدمة «KUIAS».

و«هونجو» متخصص في علم المناعة الياباني، واشتهر بتعرّفه على بروتين موت الخلية المبرمج 1 (PD1) وهو معروف أيضًا بتعريفه الجزيئي للسيتوكينات IL-4 وIL-5، وهي عبارة عن بروتين أو عديد ببتيد أو بروتين سكري وتكمن مهمة هذه البروتينات في التطور الجيني والعمليات المناعية، وتستخدم في عمليات نقل الإشارة والتواصل ما بين الخلايا. كما اكتشف «هونجو» إنزيم نازعة أمين السيتيدين المستحث بالتنشيط (AID)، الذي يعتبر ضروريًا لإعادة إعادة التركيب فئة التحول والتحور الجسدي.

انت الان تتصفح خبر بعنوان بعد فوزهما بنوبل للطب.. تعرف أبرز إنجازات جيمس أليسون وتاسوكو هونجو ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق