أبرز تطورات الخلاف الدبلوماسي بين السعودية وكندا

بوابة الشروق 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

«تشعر كندا بقلق بالغ إزاء الاعتقالات الإضافية لنشطاء المجتمع المدني ونشطاء حقوق المرأة في السعودية، بما في ذلك سمر بدوي، نحث السلطات السعودية على الإفراج عنها فورا وعن جميع النشطاء السلميين الآخرين في مجال حقوق الإنسان».

كانت هذه التغريدة الكندية على موقع «تويتر»، بمثابة الشرارة التي أشعلت الحريق الدبلوماسي بين السعودية وكندا، فبمجرد أن نشرتها السفارة الكندية في السعودية الأحد على صفحتها الرسمية، جاء الرد السعودي العاجل والسريع، يوم الإثنين، بتجميد العلاقات الاستثمارية والاقتصادية مع كندا، واستدعاء السفير السعودي وطرد السفير الكندي، فقد اعتبرته السعودية تدخلا سافرا في شؤونها الداخلية وتطاولا على سيادتها من جانب كندا، وجاء في بيان الخارجية السعودية أن هذا الموقف السلبي والمستغرب من كندا يُعد ادعاءً غير صحيح جملة وتفصيلاً ومجاف للحقيقة، وأن السعودية لم يحدث في تاريخها أي تدخل خارجي في شؤونها.

• أول رد كندي

وفي أول رد من كندا على قطع العلاقات، قالت المتحدثة باسم الحكومة "ماري بير باسل"، إن الحكومة الكندية تحاول إجراء اتصالات مع السعودية، وأنهم يشعرون بالقلق الشديد ويسعون للتواصل مع المملكة، مؤكدة أن بلادها ستقف دائما مدافعة عن حقوق الإنسان، بما فيها حقوق المرأة وحرية التعبير، في كل أنحاء العالم وأن الحكومة الكندية لن تتردد أبدا في نشر هذه القيم كما تعتبر أن الحوار يحظى بأهمية حيوية بالنسبة للدبلوماسية الدولية، مضيفة أن بلادها تريد الحصول على مزيد من الوضوح من السعودية بخصوص قرارها الذي أثار أزمة دبلوماسية بين البلدين.

• الخارجية السعودية والتعامل «بكل حزم»

وفي تغريدة له عبر «تويتر»، قال عادل الجبير وزير الخارجية السعودية، بأن بلاده لا تتدخل في شؤون الدول الأخرى ولن تقبل أي محاولة للتدخل في شؤونها الداخلية، معبرا "سنتعامل مع ذلك بكل حزم".

للمزيد: وزير الخارجية السعودي: سنتعامل بحزم مع أي محاولة للتدخل في شؤوننا

• ردود الفعل العربية

توالت ردود الفعل العربية منذ إعلان السعودية قطع العلاقات، فكان أول رئيس عربي يتضامن مع موقف السعودية هو الرئيس الفلسطيني محمود عباس، فقد أكد رفضه وإدانته للتدخل الكندي في شؤون الداخلية للمملكة العربية السعودية، واصفا ذلك بـ"التدخل السافر"، معبرا عن "رفضه وإدانته للتدخل في الشؤون الداخلية للمملكة من أي جهة كانت، وأن ذلك يعتبر مسا بسيادة المملكة على أرضها، وشعبها"، كما دعا عباس الدول العربية إلى الوقوف جنب السعودية برفض وإدانة التدخل في الشأن السعودي، وذلك حسبما نقلت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

وقفت الإمارات بجانب الموقف السعودي، فقد صرح وزير الخارجية الإماراتي، أنور قرقاش، في تغريدة على "تويتر" قال فيها "لا يمكن لنا إلا أن نقف مع السعودية في دفاعها عن سيادتها وقوانينها واتخاذها للإجراءات اللازمة في هذا الصدد، ولا يمكن أن نقبل بأن تكون قوانيننا وسيادتنا محل ضغط أو مساومة واعتقاد بعض الدول أن نموذجها وتجربتها تسمح لها بالتدخل في شؤونا مرفوض".

كما تضامنت البحرين مع موقف السعودية، حيث قالت إنها تقف مع المملكة ضد أي تدخل خارجي في شؤنها وضد كل من يحاول المساس بسيادتها، وذلك في بيان لها أصدرت اليوم، وشددت على ضرورة احترام أنظمة السعودية والسلطة القضائية فيها، والالتزام بالأعراف والمواثيق الدولية التي تحكم العلاقات بين الدول، كما أعربت عن أسفها لموقف كندا وتدخلها المرفوض جملة وتفصيلا في الشؤون الداخلية للسعودية استنادا إلى معلومات غير صحيحة تتنافى تماما مع الحقيقة والواقع.

القرار السعودي عاد على الاقتصاد الكندي بالسلب؛ فقد هبطت العملة الكندية أمام الدولار الأمريكي بشكل كبير فور تجميد السعودية للتعاملات الاستتمارية والاقتصادية مع كندا، وذلك وسط توقعات بالأسوأ الفترة القادمة.

أيضا تضامنت الجامعة العربية مع السعودية في بيان رسمي لها، جاء فيه أن الأمانة العامة للجامعة تراقب باهتمام كبير التطورات الحالية للخلاف الدبلوماسي القائم، مؤكدة على موقفها الثابت من احترام عمل المجتمع المدني العربي ومنظماته وممثليه، كما أوضح البيان أن تضامنها يأتي تماشيا مع المبدأ الراسخ للأمانة العامة في رفض التدخلات الخارجية في الشئون الداخلية للدول الأعضاء في الجامعة العربية احتراما لميثاق الأمم المتحدة في ساحة العلاقات الدولية.

للمزيد: الجامعة العربية تتابع الخلاف الدبلوماسي بين السعودية وكندا

مجلس التعاون الخليجي أعرب عن مساندته للمملكة، فقد أيد الأمين العام للمجلس الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني، قرار قطع العلاقات معتبرا أن الإجراءات، التي اتخذتها المملكة العربية السعودية، تأتي ردا على ما صدر عن وزارة الخارجية الكندية والسفارة الكندية لدى المملكة بشأن ما أسمتهم نشطاء المجتمع المدني الذين تم إيقافهم بناء على أمر النيابة العامة في المملكة، معتبرا هعذا خحروج عنالأعراف الدولية.

• قطر تتنصل من بيان «التعاون الخليجي»

تضامن "التعاون الخليجي" جعل قطر تخرج عن صمتها، فقد أعلنت وزارة الخارجية القطرية عن موقف الدوحة من الأزمة الراهنة، في بيان نشرته الخارجية القطرية على موقعها حيث عبّر مصدر مسؤول في الخارجية القطرية عن استغراب دولة قطر مما صدر من تصريحات للأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبد اللطيف الزياني حول الأزمة، مشيرا أن التصريحات لا تعبر عن رأي دولة قطر"، وعلق البيان على ما فعلته كندا بأنه حق لأي دولة للتعبير عن رأيها في إشارة إلى عدم التضامن مع الموقف السعودي.

• إيقاف علاج المرضى وتعليق الرحلات من وإلى تورنتو

التصعيد السعودي لم يقف عند هذا الحد فقد أصدر الديوان الملكي السعودي أمرا يقضي بـ"إيقاف علاج المرضى في كندا ونقلهم إلى دول أخرى حسب رغبتهم"، كما علقت الخطوط الجوية السعودية رحلاتها من وإلى تورنتو في كندا اعتبارا من الإثنين المقبل، وإعفاء كل التذاكر الصادرة من وإلى تورنتو من أي قيود أو رسوم عند الإلغاء أو إعادة إصدار التذاكر أو استعادة قيمتها.

انت الان تتصفح خبر بعنوان أبرز تطورات الخلاف الدبلوماسي بين السعودية وكندا ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق