الإنسانية فوق السياسة.. الأردنيون يجمعون المساعدات لأهالي درعا السورية

التحرير الإخبـاري 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

دشنت منظمة إنسانية في الأردن، حملة لجمع تبرعات ومساعدات عينية وغذائية، واستطاعت إدخال نحو 10 شاحنات محملة بها إلى جنوب غرب سوريا من خلال معبر جابر- نصيب الحدودي، بين سوريا والأردن، والمخصص لعبور الشاحنات بين البلدين.

وقال أحد القائمين على عمل المنظمة، طلب عدم الافصاح عن اسمه لـCNN بالعربية، إن عملية إيصال المساعدات العاجلة تمت بتنسيق أردني سوري، حيث تم تجميع المساعدات في مستودعات المنظمة الكائنة في المفرق، وإيصالها عبر مركز حدود جابر إلى نصيب.

وبحسب أحد القائمين على منظمة "أورانتيس"، فقد توافد المئات من الأردنيين من مختلف المحافظات يوم السبت، وتحديدا من الرمثا شمالا والمفرق إلى الشمال الشرقي من البلاد، لتجميع المساعدات العينية في مستودعات المنظمة لمساعدة آلاف من السوريين النازحين في مناطق جنوب سوريا، وتحديدا منطقة درعا الحدودية مع الأردن.

اقرأ أيضا: ضربة جديدة للمعارضة السورية.. مدينة كبرى تطلب العودة لحكم الأسد 

وأكدت المنظمة أن المساعدات "شعبية" بالكامل، مبينة أن هناك استمرار للحملة في عدد من المحافظات، في الوقت الذي تغلق فيه السلطات الأردنية جميع النقاط الحدودية مع سوريا، بما في ذلك مركز حدود الرمثا شمال البلاد.

بدورها، أعلنت السلطات الاردنية مرارا في وقت سابق جاهزيتها لإعادة فتح المعبر رسميا منذ أكتوبر 2017، وأن المعبر "مؤمّن بالكامل من الجانب الأردني" إبان تطبيق اتفاقية خفض التصعيد آنذاك.

وكان قائد لواء حرس الحدود الثاني في المنطقة الشمالية الأردنية قد أكد في مقابلة مع CNN بالعربية آنذاك، أن "النظام السوري يسيطر على طول الشريط الحدودي من الجانب السوري مع المملكة"، باتجاه المناطق الشرقية على وجه التحديد.

وتشن قوات الجيش السوري منذ نحو 10 أيام عملية عسكرية واسعة في محافظة درعا، انضمت إليها حليفتها روسيا قبل أيام عير القصف الجوي، ما ساهم في تقدم هذه القوات سريعًا.

وأجبرت العملية عشرات الآلاف من المدنيين على الفرار من بلداتهم وقراهم خصوصا في الريف الشرقي، وتوجه معظمهم إلى المنطقة الحدودية مع الأردن، الذي أكد أنه سيبقي حدوده مغلقة.

من جانبه، دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، جميع الأطراف في الجنوب السوري إلى وقف فوري للأعمال القتالية، خاصة بعد تزايد عدد الضحايا بين السكان.

يذكر أن الرئيس السوري بشار الأسد، كان قد تعهد في وقت سابق، بتحرير جنوب سوريا، والمنطقة الواقعة على الحدود مع الأردن، وصعد الجيش السوري من عملياته في هذه المنطقة خلال الأسبوعيين الماضيين.

اقرأ أيضا: المصالحة تطرق أبواب الجنوب السوري.. وتدخل أردني لوقف إطلاق النار 

هذا وتعاني سوريا، منذ مارس 2011، من نزاع مسلح تقوم خلاله القوات الحكومية بمواجهة جماعات مسلحة تنتمي لتنظيمات مسلحة مختلفة، أبرزها تطرفا تنظيما داعش وجبهة النصرة، واللذان تصنفهما الأمم المتحدة ضمن قائمة الحركات الإرهابية.

على صعيد آخر، حذر مفوض الأمم المتحدة الأعلى لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين، من تعرض المدنيين في محافظة درعا للحصار والقصف، على غرار ما حدث في معركة الغوطة الشرقية. الأزمة هنا أن تنظيم داعش الإرهابي يحاول السيطرة على منطقة حوض اليرموك في محافظة درعا، ولا يسمحون للمدنيين بمغادرة المناطق الخاضعة لسيطرتهم.

انت الان تتصفح خبر بعنوان الإنسانية فوق السياسة.. الأردنيون يجمعون المساعدات لأهالي درعا السورية ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا التحرير الإخبـاري

إخترنا لك

0 تعليق