«بى. بى. سى»: تورط موظفين بـ«أطباء بلا حدود» فى فضيحة «الدواء مقابل الجنس»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

اتهمت هيئة الإذاعة البريطانية، موظفين بمنظمة «أطباء بلا حدود»، بأنهم تورطوا أثناء عملهم فى أفريقيا فى فضيحة «الدواء مقابل الجنس»، حيث مارسوا الجنس مع نساء مقابل منحهن أدوية يحتجن إليها. فى المقابل، قالت المنظمة إنها لا تتهاون مع «الانتهاكات أو التحرش أو الاستغلال بأنواعه».

وقالت مجموعة من الموظفات السابقات بالمنظمة، لبرنامج فيكتوريا ديربيشير، بالمحطة الإنجليزية، إن «الدواء مقابل الجنس» تصرّف كان منتشراً انتشاراً واسعاً، وإن زميلاً بارزاً قال لإحداهن إنه كان من الممكن مبادلة الأدوية مقابل الجنس أحياناً.

ووجهت الموظفات السابقات تلك الاتهامات ضد موظفين فى الدعم اللوجستى وليس ضد أطباء أو ممرضات بالمنظمة التى تعد إحدى أكبر وكالات المساعدات فى العالم.

وقالت موظفة سابقة عملت فى مكتب أطباء بلا حدود فى لندن، إنها رأت أحد كبار الموظفين وهو يحضر فتيات إلى مقر المنظمة أثناء نشر طاقمها فى كينيا، و«زميل لى كان يقيم فى المقر نفسه لفترة طويلة، شعر بأن هذه التصرفات تحدث بصورة منتظمة».

وقالت أخرى إنهن شعرن بعدم القدرة على تحدى هذا الرجل، «لأنه كان موظفاً كبيراً»، وقالت إحدى المبلغات عن تلك المخالفات إن موظفين بـ«أطباء بلا حدود» تحرشوا جنسياً خلال مناسبات أخرى بموظفات فى منظمات أخرى غير حكومية.

وقالت موظفة أخرى بالمنظمة إنها عملت فى رعاية مرضى الإيدز فى أفريقيا الوسطى، وإن استغلال البغايا المحليين كان أمراً «واسع الانتشار، أحد الزملاء أحال حياتى لمأساة.. تعمد تعذيبى وكان يحضر العاهرات أمامى، كنت أعود لغرفتى لأجد واقيات ذكرية مستعملة، كان يتركها عمداً.. وعندما شكوت الأمر لرئيسى أبلغونى بأنه قد يتم طردى إذا لم أسو الأمر مع الزميل».

وقالت موظفة أخرى، لـ«بى. بى. سى»، إن زميلاً بارزاً قال لها إن مبادلة الأدوية بالجنس أمر ممكن وبسيط للغاية فى ليبيريا، و«كان يقول لى إن كثيرا من الشابات اللائى فقدن آباءهن فى أزمة مرض إيبولا سيفعلن أى تصرف جنسى مقابل الأدوية، وتباهى بذلك بشكل مباشر أمام 3 أو 4 أشخاص ممن عملوا معه فى ليبيريا».

وأضافت الموظفة أن موظفين بالمنظمة تحرشوا جنسياً خلال مناسبات أخرى بأخريات فى منظمات أخرى غير حكومية، و«أعتقد أن التحرش الجنسى مرض متوطن وجزء من هذه المنظمة».

وتحدث برنامج فيكتوريا ديربيشير مع 8 نساء ممن اعتدن العمل فى عدة مكاتب أوروبية تابعة للمنظمة ومكاتب ميدانية فى أفريقيا، ووصفت إحداهن ثقافة المنظمة الإنسانية بأنها «سامة».

واطل ع برنامج فيكتوريا ديربيشير على تقرير داخلى كشف أن المنظمة كانت تحقق فى مزاعم بالتحرش بموظفات عام 2016.

فى المقابل، أكدت المنظمة الخيرية أنها «تأسف لأى حالات تعرض فيها أشخاص للتحرش أو الانتهاك أو سوء معاملة أو شعروا بأن المشكلة لم تعالج بشكل مناسب». وقالت فيكى هوكينز، المديرة التنفيذية للمنظمة ببريطانيا: «لدينا آليات إبلاغ لاستقبال الشكاوى، ولكن نعلم أننا بحاجة للمزيد».

جدير بالذكر أنه فى فبراير المنقضى، اعترفت المنظمة بأنها طردت موظفين بسبب التحرش الجنسى العام الماضى.

انت الان تتصفح خبر بعنوان «بى. بى. سى»: تورط موظفين بـ«أطباء بلا حدود» فى فضيحة «الدواء مقابل الجنس» ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق