«واشنطن بوست»: نفقات رحلة زعيم كوريا الشمالية «أزمة» قبل القمة مع «ترامب»

بوابة الشروق 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

-«ماتيس»: وجودنا العسكري بكوريا الجنوبية ليس محل تفاوض
-«طوكيو»: لا ينبغي مكافأة «بيونج يانج» لمجرد قبولها الحوار

غداة تأكيد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، عقد قمة مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون في سنغافورة في 12 يونيو الجارى، كشفت صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية، أمس، عن معضلة وأزمة لوجستية جديدة تواجه تلك القمة التاريخية تتصل بتحمل نفقات رحلة زعيم كوريا الشمالية والوفد المرافق له.

ونقلت الصحيفة في تقرير لها عن مصدرين وصفتهما بـ«المطلّعين» القول بإن الولايات المتحدة على استعداد لتتكفل بكل النفقات التي سيحتاجها الوفد الكوري الشمالي، ولكنهما أشارا إلى أن «بيونج يانج»، العاصمة الكورية الشمالية، قد ترى فى ذلك إهانة لها، لذلك يفكر المسؤولون الأمريكيون في أن يطلبوا من الدولة المضيفة-سنغافورة-تغطية التكاليف.

وأشارت الصحيفة إلى أن تكاليف الاقامة في جناح رئاسي في فندق فوليرتون (وسط سنغافورة) تبلغ 6 آلاف دولار في الليلة الواحدة، وذكرت أن لبيونج يانج تاريخ حافل في التقدم بمطالب مالية جريئة، ففي أولمبياد بيونج تشانج الشتوية بكوريا الجنوبية في فبراير الماضي خصصت سول 2.6 مليون دولار لتغطية تكاليف اقامة فريق التشجيع الكوري الشمالي والفرقة الفنية وأعضاء آخرين من الوفد الزائر، وكذلك دفعت اللجنة الاولمبية الدولية تكاليف سفر 22 رياضي من كوريا الشمالية للمشاركة في الحدثُ.

ولفتت «واشنطن بوست» إلى أنه في زيارة أجراها مدير المخابرات الوطنية الأمريكية السابق جيمس كلابر لكوريا الشمالية في 2014 لاستعادة سجينين، قدم له المضيفين في بيونج يانج وجبة تتكون من 12 نوع وأصروا على أن يدفع ثمنها.
بدورها، قالت إليزابيث روزنبرج المسؤولة السابقة في وزارة الخزانة الأمريكية إن أي مدفوعات تقدمها واشنطن لأماكن إقامة وفد كوريا الشمالية ستتعارض مع عقوبات وزارة الخزانة، الأمر الذى يتطلب من مكتب مراقبة الأصول الأجنبية أن «يعلق مؤقتا تطبيق العقوبات».

وذكرت الصحيفة أنه من المتوقع أن تطلب الولايات المتحدة هذه التنازلات من الأمم المتحدة ووزارة الخزانة لتغطية مجموعة من المدفوعات المرتبطة بسفر وفد كوريا الشمالية.

وأشارت الصحيفة إلى أن أسطول الطائرات القديم والمتهالك التابع لبيونج يانج قد يجبر الوفد على الهبوط في الصين خوفا من أن الطائرات قد لا تتحمل السفر لمسافة 3000 ميل وهى زيارة قد تتطلب على الأرجح اختلاق قصة معقولة لتجنب الاحراج، أو قد تستخدم طائرة من دولة أخرى.

فيما أعلن وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، أن بلاده لن تتفاوض مع كوريا الشمالية حول مستقبل الوجود العسكري الأمريكي في كوريا الجنوبية.

ونقلت وكالة «يونهاب» للأنباء عن ماتيس في كلمة له بمؤتمر أمني في سنغافورة قوله إن «مصير 28 ألفا و500 جندي أمريكي في كوريا الجنوبية، لن يطرح للنقاش مع بيونج يانج فى 12 يونيو»، في حين أكد أن الأمر قد يطرح للنقاش مع كوريا الجنوبية مستقبلا في حالة إحراز تقدم ملموس على صعيد خفض التوترات الأمنية الإقليمية، ولطالما اشتكت بيونج يانج من الوجود العسكري الأمريكي في كوريا الجنوبية وتصفه دائما بأنه حجر عثرة أمام تحقيق السلام في شبه الجزية الكورية، حسب يونهاب.

بدوره قال وزير الدفاع الياباني إيتسونوري أونوديرا إنه من المهم عدم مكافأة كوريا الشمالية لمجرد موافقتها على الحوار إذ يتعين عليها أن تتخذ إجراء ملموسا لتفكيك كل برامجها النووية والصاروخية، بحسب وكالة «رويترز».

لكن نظيره في كوريا الجنوبية حث على دعم الحوار لمساعدة كوريا الشمالية على الانضمام إلى المجتمع الدولي وقال إنه يتعين افتراض صدق زعيمها كيم جونج أون.

في غضون ذلك، حذر رئيس الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ، ميتش ماكونيل الرئيس الأمريكي من التعرض لخداع من جانب كوريا الشمالية، مؤكدا أن في مثل تلك المواقف من الأفضل ألا نظهر على أننا نرغب في إبرام اتفاق بشدة، ونصحه بالتركيز في التفاصيل، وفقا لصحيفة «ذا هيل» الأمريكية.

انت الان تتصفح خبر بعنوان «واشنطن بوست»: نفقات رحلة زعيم كوريا الشمالية «أزمة» قبل القمة مع «ترامب» ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق