فضيحة تجسس على مسئولين أمنيين تلاحق رئيس الوزراء الإسرائيلى

بوابة الشروق 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تقرير: نتنياهو طلب التنصت على رئيسَى الأركان والموساد.. ومكتبه ورئيس «الشاباك» الأسبق ينفيان
زعيم المعارضة الإسرائيلية يدعو لفتح تحقيق.. ورئيس حزب العمل يطالب برحيل نتنياهو


ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، أمس، أن رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو طلب من يورام كوهين رئيس جهاز الأمن الداخلى «الشاباك» عام 2011، التنصت على مكالمات تامير باردو رئيس جهاز الموسادو بينى جانيتس رئيس هيئة الأركان فى جيش الاحتلال الإسرائيلى، ما دفع سياسيين إسرائيليين للمطالبة باستقالة نتنياهو، الذى نفى صحة التقرير وأيده فى ذلك كوهين.

وقالت الإعلامية الإسرائيلية إيلانا ديان، فى برنامجها الاستقصائى «عوفدا» (حقيقة) على القناة الثانية الإسرائيلية، إن نتنياهو طلب من كوهين التنصت على مكالمات باردو وجانيتس، فور تسلم مهامهما عام 2011، بسبب عدم ثقته بهما، وفقا لما نقله موقع «عرب 48» الإخبارى.

وأضافت رفض رئيس الشاباك طلب نتنياهو، وحسب مقربين من كوهين، كان رده: «ليس من وظيفة الشاباك اللجوء إلى وسائل خطيرة من هذا النوع ضد الأشخاص الذى يقفون على رأس الجيش والموساد».

من جانبه، قال رئيسُ الموساد الأسبق، تامير باردو، فى مقابلة مع القناة ذاتها: «لا أريد أن أصدق، أنه وفى دولة ديمقراطية مثل إسرائيل، يطلب رئيسُ حكومتها، التنصت على رئيس الأركان، أو على».

وأضاف: «التنصت هو أعظم عدم ثقة ممكن أن تكون، ولم أكن لأطلب فى حياتى من أى أحد التنصت على أحد من موظفى الموساد، أنا أعتقد أن هذا الأمر خارج قواعد اللعبة».

بدوره، سارع رئيس الوزراء الإسرائيلى إلى نفى ما ورد فى التقرير، كما نفى رئيس الشاباك السابق أيضا ما ورد فى التقرير.
وكتب نتنياهو فى تغريدة على حسابه بموقع التدوينات القصيرة «تويتر»،: «لم أطلب أبدا التنصت على قائد هيئة الأركان ورئيس الموساد. هذه كذبة مؤكدة، لا يوجد حدود للكذب!»، وفقا لمحطة «آى 24» الإخبارية الإسرائيلية.
ووصف مكتب نتنياهو فى بيان ما تردد عن طلبه من الشاباك التنصت على الموساد بأنه «ادعاء لا أساس له من الصحة»، وفقا لصحيفة «هاآرتس» الإسرائيلية.

كما نقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية عن كوهين قوله: «نتنياهو لم يطلب منى التنصت على مكالمات جانيتس وباردو، لقد فوجئت بما تم إذاعته فى برنامج عوفدا اليوم».

إلى ذلك، قال زعيم حزب «المعسكر الصهيونى» وزعيم المعارضة الإسرائيلية، يتسحاق هرتسوج،: «إن كان الكشف صحيحا، فهو من أخطر ما عرفنا فى الدولة ويدعو إلى القلق الكبير. أطالب بتحقيق عاجل من جانب مراقب الدولة فى القضية».

بدوره، طالب زعيم حزب العمل الإسرائيلى، آفى جاباى، باستقالة نتنياهو من منصبه، على خلفية تلك الواقعة. وقال جاباى إنه «من غير المناسب أن يتولى قمة هرم السلطة، رئيس وزراء يطلب من رئيس الشاباك التجسس على زميليه»، فى إشارة لنتنياهو.

وأضاف جاباى: «يجب ألا يكون رئيس لجنة قادة الأجهزة الأمنية؛ بل عليه الذهاب إلى البيت.. لا يوجد أى شرف فى أفعاله هذه، لقد دهس قدسية الدولة والأمن».

من جهتها، وطالبت وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة، تسيبى ليفنى، فى تغريدة على تويتر، برحيل نتنياهو.
وقالت ليفنى: «لقد استيقظنا فى دولة رئيس الشاباك فيها هو الحاجز الأخير فى وجه رئيس الحكومة الذى أراد استخدام
وسائل معدة للأعداء ضد رئيس الأركان ورئيس الموساد».

وأضافت: «خليط سنوات عديدة فى الحكم، وفائض قوة ووصف لكل من يختلف معه فى الرأى خائنا ــ هدام. يجب على نتنياهو أن يرحل».

انت الان تتصفح خبر بعنوان فضيحة تجسس على مسئولين أمنيين تلاحق رئيس الوزراء الإسرائيلى ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق