وحدة تقنية جديدة بالجيش الإسرائيلى لكشف أنفاق غزة

بوابة الشروق 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ــ سلطات الاحتلال تستبق فعاليات «يوم الأسير» بحملة مداهمات واسعة بالضفة واعتقال 30 فلسطينيا
كشفت تقارير لوسائل إعلام إسرائيلية، اليوم، أن جيش الاحتلال الإسرائيلى استحدث وحدة تقنية متخصصة بكشف الأنفاق المحيطة بقطاع غزة، وذلك بسبب القلق الكبير الذى تشكله لسكان مستوطنات غلاف غزة.

وذكر موقع «والا» الإخبارى الإسرائيلى أن عددا من المهندسين، والجيولوجيين، وضباطا فى المخابرات، يعملون ضمن هذه الوحدة موزعين بين مختبر ومعمل خاص منذ قرابة عامين يحتوى على «أحدث الوسائل والطرق للكشف عن الأنفاق».

وأفاد الموقع أيضا بأن «الوحدة التقنية تمكنت من كشف بعض الأنفاق على الحدود مع غزة وتدميرها، بعد مسح أجراه أفراد الوحدة».

وذكر بيان عسكرى إسرائيلى أن المختبر «يستخدم أبحاثا مبتكرة تتعلق بالتربة تشمل مسح التجاويف ضوئيا.. ويسعى سعيا حثيثا لتطوير أساليب جديدة للرصد ورسم الخرائط».

وكان جيش الاحتلال، قد أعلن أمس، أن قواته فجرت فى نهاية الأسبوع نفقا هجوميا لحركة حماس فى محاذاة منطقة جباليا فى قطاع غزة يمتد على طول عدة كيلومترات داخل القطاع.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلى، أفيجدور ليبرمان، إن «النفق الذى تم تدميره من قبل الجيش الإسرائيلى هو أطول وأعمق نفق تم اكتشافه على الإطلاق»، وفقا لموقع «عرب48» الإخبارى.

وأضاف ليبرمان على حسابه بموقع التدوينات القصيرة «تويتر»: «لقد استثمر ملايين الدولارات فى حفر النفق، بدلا من استثمار هذه الأموال فى تخفيف محنة ومعاناة السكان المحليين»، على حد تعبيره.

وتابع موجها حديثه لأهالى غزة: «حماس تحرق أموالكم عبثا على حفر الأنفاق التى سنكتشفها وسندمرها».
إلى ذلك، اعتقل جيش الاحتلال، اليوم، 30 فلسطينيا، خلال حملة دهم واعتقال واسعة نفذها ليل الأحد الاثنين، شملت مدنا فلسطينية عدة فى الضفة الغربية، بزعم أنهم «مطلوبون» على خلفية اتهامات تتعلق بأنشطة ضد أهداف إسرائيلية.

واندلعت مواجهات بين الشبان وجيش الاحتلال خلال اقتحامه لمخيم «الدهيشة» للاجئين الفلسطينيين قضاء بيت لحم، وأصيب عدد من الشبان بجراح ما بين طفيفة ومتوسطة، وفقا لما نقلته وكالة «قدس برس» الفلسطينية.

وجاءت تلك الاعتقالات قبل ساعات من إحياء الفلسطينيين فعاليات «يوم الأسير الفلسطينى» التى تنطلق اليوم الثلاثاء، تكريما للمعتقلين فى السجون الإسرائيلية.

ومن المقرر أن تشهد مناطق تواجد الفلسطينيين، سلسلة من الفعاليات، كالمهرجانات والندوات والمسيرات والوقفات التضامنية مع المعتقلين.

وبدأ الفلسطينيون فى إحياء هذه المناسبة، عام 1974، مع إقرار المجلس الوطنى الفلسطينى، (برلمان منظمة التحرير)، السابع عشر من إبريل من كل عام، يوما وطنيا وعالميا لنصرة المعتقلين الفلسطينيين فى السجون الإسرائيلية.

من جهة أخرى، قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، اليوم، إن القمة العربية التى استضافتها السعودية أمس، تبنت بالكامل جميع المقترحات الفلسطينية واعتمدتها فى قراراتها.

وأوضح، فى تصريحات لإذاعة «صوت فلسطين»، أن أبرز ما اعتمدته القمة فى هذا الشأن اعتماد الرؤية السياسية التى طرحها الرئيس الفلسطينى محمود عباس أمام مجلس الأمن فى فبراير الماضى.

من جانبه، رحب وزير الخارجية والمغتربين الفلسطينى رياض المالكى بقرارات القمة العربية. قائلا: «إن القادة العرب تبنوا جميع القرارات التى اعتمدها وزراء الخارجية العرب، وتتعلق بالقضية الفلسطينية من دون تحفظ أو تعديل».

وشدد على «أهمية هذه المواقف الداعمة للشعب الفلسطينى وحقوقه، لا سيما الاستجابة لمطلبنا بتسمية القمة «قمة القدس» وتقديم الدعم المالى لها ولوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)».

انت الان تتصفح خبر بعنوان وحدة تقنية جديدة بالجيش الإسرائيلى لكشف أنفاق غزة ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا بوابة الشروق

أخبار ذات صلة

0 تعليق