فيديو| فلسطينيون عن إغلاق «الأونروا».. مليون لاجئ يطاردهم الجوع

مصر العربية 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

يمضى الوقت سريعاً مع اقتراب موعد شهر إبريل القادم، ويعد هذا الموعد في نظر الفلسطينيين موعداً حاسماً حول مستقبل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين أونروا، والتي أعلنت أن الأموال التي لديها لا تكفى إلا لشهر إبريل القادم لتمويل عملياتها من غذاء وصحة وتعليم وتشغيل.. 

 

وفي حال لم يتوفر التمويل لبرامج الحصة الغذائية التي تقدم بشكل دوري للاجئين الفلسطينيين، إضافة لتوقف برامج الصحة والتعليم والتشغيل فإن الأونروا ستوقف هذه الخدمات وبرامج الغذاء والصحة، مما سيكون له انعكاسات خطيرة على حياة اللاجئين في غزة ومخيمات الشتات.

 

وتقول الأونروا إنها تواجه عجزاً خانقاً في موازنتها مع تقليص واشنطن لمساعداتها لنحو النصف والتلميح بوقف المساعدات كلياً، والتي تقدر سنوياً بنحو 300 مليون دولار حيث يشكل هذا المبلغ ثلث موازنة الأونروا، في حين ألمحت وسائل إعلام عبرية بأن إسرائيل طلبت من واشنطن تحويل أموال الأونروا لقطاع غزة لتمويل مشاريع البنية التحتية لمنع الانفجار في وجهها، إلا أن واشنطن رفضت ذلك.

 

الأونروا من جانبها التي أعلنت أنها بصدد المشاركة في مؤتمر في مارس القادم لجمع التبرعات التي تحتاجها لهذا العام، والتي تقدر ب800 مليون دولار ، شرعت بإجراءات قاسية ضد اللاجئين في قطاع غزة ، ستصل ذروتها في إبريل القادم بوقف الحصص الغذائية..

 

ومن هذه الإجراءات التي اتخذتها الأونروا كذلك، إيقاف عقود ألف موظف ومنع التوظيف إلا في المرافق الأساسية وللضرورة القصوى، وإيقاف برامج التشغيل المؤقت وتقليص الخدمات المتعلقة بالتعليم والصحة.

 

" مصر العربية " تسلط الضوء في هذا التقرير على مصير الخدمات في الأونروا، والتي ستعصف بها التقليصات الأمريكية، وكيف سيكون شهر إبريل على اللاجئين الفلسطينيين.

 

وقال أدهم أبو سلمية الناطق باسم الحراك الوطني لكسر الحصار ل"مصر العربية " إن مصير مليون لاجئ فلسطيني سيكون صعباً، في ظل عزم الأونروا تقليص مساعداتها المقدمة للاجئين الفلسطينيين ، وهذا يتطلب من الجميع التدخل لإنقاذ خدمات الأونروا ، ومخيمات اللاجئين".

 

وأكد أبو سليمة أن قطاع غزة يعيش كارثة حقيقة وسيزيد الكارثة وقف المعونات المقدمة للاجئين الفلسطينيين في المخيمات والتي يعتاشون عليها.

 

وأطلق أبو سلمية نداء استغاثة للدول العربية والإسلامية وأحرار العالم لجمع التبرعات للأونروا من أجل انقاذ اللاجئين الفلسطينيين، وضمان استمرار الخدمات المقدمة لها.

 

من جانبه قال على الحايك من جمعية رجال الأعمال الفلسطينية ل"مصر العربية " إن مجاعة حقيقة ستواجه قطاع غزة، إذا ما نفذت الأونروا خططها التقشفية المتعلقة بالتمويل ، بعد أن أوقفت واشنطن لجزء كبير من مساهمتها المالية لها ".

 

وأكد الحايك أن أوضاع الأونروا الخاصة بالتقليصات تزامن معها وضع في غاية الصعوبة في قطاع غزة ، والذي يعاني من انهيار في كافة المرافق بفعل الحصار الإسرائيلي.

 

في الغضون قال المحلل السياسي رائد أبو داير: بات من الواضح أن هناك خيوطاً تنسج للإطاحة بالأونروا ، باعتبارها رمزاً لقضية اللاجئين ، وهذا المخطط الخطير لن يمر ، لأن قضية اللاجئين قضية حية في وجدان الشعب الفلسطيني وكل أحرار العالم.

 

وتقدم الأونروا حصص غذائية لمليون لاجئ في غزة ، مكونة من الطحين ، والأرز ، والسكر ، والعدس ، والزيوت ، والحليب وتكون هذه الحصة وفقاً لعدد أفراد العائلة، ويتم توزيعها كل 70 يوم على اللاجئين في مراكز التوزيع التابعة للأونروا والمنشرة في مخيمات اللاجئين .

 

يضاف إلى ذلك، خدمات صحية مجانية تقدم للاجئين الفلسطينيين مجهزة بأحدث التقنيات الطبية وكل هذه الخدمات مهددة بالتوقف في إبريل القادم ، مع نفاذ الأموال التي موازنة الأونروا حسب ما قالت.

 

وحذرت الفصائل الفلسطينية من أن وقف الأونروا لمساعداتها سيكون له انعكاسات خطيرة على المنطقة وأمنها ، وسيكون لها ارتدادات خطيرة على الجميع داعية لجمع التبرعات للاونروا من قبل الدول المانحة ، واحباط محاولات واشنطن والاحتلال لشطب قضية اللاجئين الفلسطينيين.

 

انت الان تتصفح خبر بعنوان فيديو| فلسطينيون عن إغلاق «الأونروا».. مليون لاجئ يطاردهم الجوع ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا مصر العربية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق