أخبار العالم / بوابة الشروق

بابا الفاتيكان يطلب من الروهينجا الصفح عن «لامبالاة العالم بمأساتهم»

طلب بابا الفاتيكان البابا فرنسيس، اليوم الجمعة، الصفح من لاجئين أقلية مسلمة أجبروا على الفرار من حملة قمعية في ميانمار إلى بنجلاديش مستخدما كلمة "روهينجا" للمرة الأولى خلال رحلته إلى المنطقة.

وقال فرنسيس في دكا: "باسم كل شئ، باسم أولئك الذين يضطهدونكم، وباسم أولئك الذين أخطأوا في حقكم، وفوق كل ذلك، عدم اكتراث العالم بكم، أطلب منكم العفو".

وأضاف: "أناشد الآن قلبكم الكبير، بأنكم قادرون على أن تمنحونا الصفح الذي ننشده".

وأحجم البابا عن التحدث مباشرة عن الروهينجا عندما كان في ميانمار، حيث حضته الكنيسة الكاثوليكية المحلية على احترام رأي غالبية السكان الذين لا يعتبرون الروهينجا مواطنين ويصفون أفرادها بأنهم "بنغاليون" في إشارة إلى أنهم قادمون من بنجلاديش.

ودعا البابا إلى مساعدة المسلمين المضطهدين.

وقال البابا لحشد في دكا بعد اجتماع مع مجموعة ضمت 18 من الروهينجا: "نحن سنستمر في مساعدتكم. سنستمر في المساعدة إلى أن يتم الاعتراف بحقوقكم ويتم الإقرار بها. لن نغلق قلوبنا، ولن نغض الطرف".

وقدمت المجموعة من مقاطعة كوكس بازار الواقعة في جنوب شرقى بنجلاديش حيث يعيش اللاجئون في مخيمات بائسة. والتقوا فرنسيس بعد صلاة لكل الأديان حضرها زعماء المسلمين والهندوس والبوذيين وأقليات دينية أخرى في مقر إقامة البابا.

واستمع البابا إلى روايات اللاجئين الروهينجا وصافحهم جميعها، ومن بينهم امرأتان ترتديان غطاء الوجه الأسود (البرقع) وطفلان، وطمأنهم على استمرار المساعدة.

كان أكثر من من 624 ألف مسلم من الروهينجا قد عبروا الحدود إلى بنجلاديش منذ أن تم تنفيذ حملة عسكرية ضدهم في أغسطس الماضي بولاية راخين عقب هجمات لمقاتلين يشتبه أنهم من الروهينجا.

وقال نور الله أحد أفراد مجموعة الروهينجا التي التقت البابا للصحفيين إنهم طلبوا مساعدته في أن يعودوا إلى ديارهم كمواطنين من ميانمار.

وتتهم جماعات حقوقية الجيش البورمي باستخدام مفرط للقوة ضد الأقلية العرقية التي وصفت الأمم المتحدة والولايات المتحدة الحملة ضدها بأنها "تطهير عرقي".

انت الان تتصفح خبر بعنوان بابا الفاتيكان يطلب من الروهينجا الصفح عن «لامبالاة العالم بمأساتهم» ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا بوابة الشروق

قد تقرأ أيضا