احتفالات فى شوارع ليفربول بعد استعادة العرش الأوروبى

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك في اخبار الرياضة و خليك في الملعب

بعد الإنجاز الكبير الذى حققه فريق الريدز بتحقيق لقب دورى أبطال أوروبا للمرة السادسة فى تاريخه، على حساب توتنهام، عقب الفوز عليه فى المباراة النهائية بهدفين دون مقابل، على ملعب «واندا ميترو بوليتانو» سادت احتفالات عارمة فى شوارع مدينة ليفربول.

وانتشر عدد كبير من جماهير الريدز فى شوارع ليفربول من أجل الاحتفال باللقب الذى تحقق بعد غياب 14 عاما، كما استقبلت جماهير الفريق الإنجليزى لاعبى الفريق عقب عودتهم من إسبانيا فى استقبال أسطورى واحتفلوا معهم بكأس «ذات الأذنين»، وظل مشجعو الريدز يهتفون بشكل خاص للدولى المصرى محمد صلاح، نجم الفريق الذى تألق فى المباراة وسجل الهدف الأول من ركلة جزاء أمام السبيرز، حيث ظلوا يرددون له الأغنية الشهيرة «مو صلاح».

نجح فريق ليفربول فى أن يحقق لقب دورى أبطال أوروبا للمرة السادسة فى تاريخه بعد أعوام (1977 و1978 و1981 و1984 و2005) ليصبح الريدز فى الترتيب الثالث على مستوى الأندية الأكثر تتويجًا بلقب دورى أبطال أوروبا، بعد ريال مدريد الذى يتصدر الترتيب برصيد 13 لقبًا ويأتى فى الوصافة فريق الميلان الإيطالى بسبعة ألقاب.

وأصبح صلاح أول لاعب مصرى يسجل فى نهائى دورى أبطال أوروبا، كما أصبح الإفريقى الخامس الذى يسجل فى نهائى بطولة أوروبية بعد كل من رابح ماجر (1987 مع بورتو) وصامويل إيتو (2006 و2009 مع برشلونة) وديدييه دروجبا (2012 مع تشيلسى) وساديو مانى (2018 مع ليفربول)، كما نجح الفرعون المصرى فى تحقيق رقم جديد مع الريدز بعدما أصبح اللاعب العربى الثالث الذى يُتوج باللقب بعد الثنائى رابح ماجر مع بورتو البرتغالى، والدولى المغربى أشرف حكيمى لاعب ريال مدريد. وبعد ثلاث محاولات سابقة مع الريدز، استطاع المدرب الألمانى يورجن كلوب المدير الفنى لفريق ليفربول أن يحقق لقبه الأول مع ليفربول، حيث وصل فى عامه الأول لنهائى كأس الرابطة الإنجليزية إلا أنه خسر اللقب أمام مانشستر سيتى، ثم خسر لقب الدورى الأوروبى فى نفس العام وتحديدًا 2016 على يد إشبيلية 3/1، وفى العام الماضى، خسر كلوب مع ليفربول لقب دورى أبطال أوروبا على يد ريال مدريد بهدف مقابل ثلاثة.

وفى نفس السياق، دخل أورويجى التاريخ مع ليفربول، بعدما سجل هدفه الثالث فى بطولة دورى أبطال أوروبا، وأصبح ثانى لاعب بلجيكى يسجل فى نهائى البطولة بعد يانيك كاراسكو، لاعب أتلتيكو مدريد.

من جانبه أبدى محمد صلاح، سعادته بعدما تمكن من تحقيق لقب دورى أبطال أوروبا وخاض المباراة النهائية بالكامل، قائلًا إنه عليه أن يتأقلم مع حكم الفيديو المساعد كونه سيعمل الموسم القادم بالدورى الإنجليزى.

وقال محمد صلاح ردًا على سؤال قناة «بى تى سبورت» البريطانية، عن شعوره الآن بعد دموع وحزن نهائى الموسم الماضى أمام ريال مدريد: «أنا الآن سعيد، لقد لعبت النهائى لمدة 90 دقيقة أخيرًا وحققنا البطولة، ولقد عانيت كثيرًا طوال مسيرتى مع الكرة، منذ البداية كنت أسافر بشكل يومى للقاهرة، والآن أحصد نتيجة هذا الجهد، ولا أمانع الاستمرار فى تقديم كل ما لدىّ داخل الملعب».

وأضاف: «لقد ضحيت بالكثير من أجل هذا، والآن أنا أحصد ثمار ذلك وأحتفل بالتتويج، هذا اللقب غال للغاية وحققناه بصعوبة بالغة، وأشكر جميع لاعبى الفريق على الروح القتالية منذ بداية البطولة وحتى النهاية».

فيما أكد الألمانى يورجن كلوب، المدير الفنى لفريق ليفربول، أن فريقه عانى كثيرًا من الإرهاق طوال الموسم، مشددا على أن اللاعبين قدموا الكثير على مدار الموسم من أجل التتويج فى النهاية باللقب الأغلى.

وقال كلوب فى تصريحاته التى أبرزتها صحيفة «مترو» الإنجليزية: «هل سبق لك أن رأيت فريقا كهذا، قتال بدون وقود فى الخزان؟، أنا سعيد للغاية من أجل الأولاد، وهؤلاء الناس، وأسرتى، لقد عانوا كثيرًا من أجلى، هم أحق بهذا أكثر من أى شخص».

وأضاف: «هذا الأمر هام بالنسبة لنا ومن أجل التطوير والتحسين، وكل يوم نستفيد شيئا جديدا، وبعد التتويج اليوم نستطيع أن نستمر فى العمل الجيد، ومُلاك النادى لا يضعون أى ضغوط علينا، ربما يكون المستوى لم يكن ممتازًا فى أحداث المباراة، وكانت هناك أشياء أخرى مثالية، محمد صلاح بكل الهدوء، وتصديات أليسون الرائعة، وإحراز أورويجى هدفه المميز».

انت الان تتصفح خبر بعنوان احتفالات فى شوارع ليفربول بعد استعادة العرش الأوروبى ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق