معين الشعباني.. رجل البطولات في نادي الدم والنار

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

أثار تعيين معين الشعبانى مدربا للترجى، العام الماضى، بعض الشكوك حول قدرة المدافع السابق الذى يفتقد الخبرة على تولى مهمة الرجل الأول فى النادى العريق، لكنه خطف الأضواء بعد أن قاده لإنجاز تاريخى.

واحتفظ الترجى بلقب دورى أبطال إفريقيا بعد نهاية غريبة لمباراة إياب الدور النهائى، أمس الأول، الجمعة، عندما أُلغى اللقاء أثناء تقدم الفريق التونسى 1- 0 بعد انسحاب الوداد المغربى احتجاجا على غياب تقنية حكم الفيديو المساعد.

ورأى كثيرون أن الترجى غامر كثيرا بتعيين الشعبانى (38 عاما) بدلا من التعاقد مع مدرب أكثر خبرة من أجل إدارة تشكيلة مليئة بالنجوم فى ناد ينافس باستمرار على الألقاب المحلية والقارية.

وكلف الترجى الشعبانى بقيادة الفريق خلفا لخالد بن يحيى فى أكتوبر الماضى بعد سلسلة من النتائج المتواضعة، ليشق النادى الأكثر نجاحا فى تونس طريقه بقيادة مدافعه السابق نحو لقب دورى الأبطال فى الشهر التالى.

قبل أن يحتفظ باللقب بعد 6 أشهر فى نسخة استثنائية من مسابقة المستوى الأول فى القارة عقب تغيير موعدها لتتماشى مع موسم دول شمال إفريقيا وأوروبا بدلا من إقامتها على مدار العام الميلادى.

ونجح الشعبانى العام الماضى فى قيادة الترجى لتجاوز بريميرو دى أوجوستو الأنجولى فى الدور قبل النهائى قبل أن ينتزع اللقب من بين أنياب الأهلى المصرى صاحب الرقم القياسى فى البطولة بثمانية ألقاب.

وبدا الأهلى وقتها فى طريقه لإحراز اللقب بعد تقدمه 3-1 فى مباراة الذهاب، لكن الشعبانى قاد الترجى لانتفاضة قوية وفوز كبير على بطل مصر 3- 0 فى الذهاب باستاد رادس، ليصبح أصغر مدرب ينال اللقب.

ولم يتوقف الشعبانى عند ذلك الحد، وواصل المدرب الشاب تألقه وقاد الترجى فى مشوار رائع بالبطولة كلله بإحراز اللقب للمرة الثانية على التوالى، والرابعة فى تاريخه، دون خسارة.

ورغم أن الترجى واجه أندية قوية فى طريقه نحو اللقب لكن المدرب الشاب صاحب الشخصية الهادئة تخطى كل التحديات، ونجح فى استخراج أفضل ما لدى لاعبيه.

وتعامل الشعبانى بذكاء مع جدول مباريات مزدحم، واهتم بكل التفاصيل محافظا على جاهزية لاعبيه طيلة مشوار الدفاع عن اللقب.

وحين لجأ إلى لاعبى الصف الثانى فى بعض المباريات لإراحة لاعبيه الأساسيين، لم يواجه الشعبانى أى مشاكل ليصبح أيضا قاب قوسين أو أدنى من الاحتفاظ بلقب الدورى المحلى.

وقال الشعبانى بعد التتويج: «الترجى استحق التتويج بعد مشوار بدون هزيمة».

وأضاف: «كانت المهمة صعبة، لكن اللاعبين كانوا فى قمة التركيز. سيظل التتويج منقوشا بأحرف من ذهب فى تاريخ النادى بفضل جيل كبير صنع الفرحة فى موسم استثنائى».

ولعب الشعبانى فى صفوف الترجى فى الفترة من 1998 إلى 2008، ثم انتقل إلى أنقرة جوجو التركى، كما لعب أيضا لحمام الأنف والقادسية السعودى.

واختتم المدافع مسيرته كلاعب مع حمام الأنف عام 2013 وتولى بعد ذلك تدريبه، ثم انتقل للعمل مدربا مساعدا فى الترجى قبل أن يترقى لمنصب الرجل الأول.

وسيكون الشعبانى المرشح الأبرز لنيل جائزة أفضل مدرب فى إفريقيا هذا العام بعد إنجاز الترجى الرائع.

انت الان تتصفح خبر بعنوان معين الشعباني.. رجل البطولات في نادي الدم والنار ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق