بريميرليج (37): سقوط صلاح لا يمنع ليفربول من استعادة الصدارة.. والهابط الثالث يتحدد

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك في اخبار الرياضة و خليك في الملعب

6 مباريات لُعبت على مدار يومي الجمعة السبت، ضمن منافسات الجولة 37 من الدوري الإنجليزي الممتاز «بريميرليج»، وهي الجولة المستمرة اليوم الإثنين.

ليفربول تمكن من استعادة الصدارة بشكل مؤقت، بعد أن هزم مضيفه نيوكاسل يونايتد، بثلاثة أهداف مقابل هدفين، في مباراة عصيبة شهدت تسجيل الريدز لهدف في آخر 4 دقائق، لينتزع الفريق 3 نقاط غالية، ويتحول صراع اللقب للجولة الأخيرة من الموسم.

وشهدت المباراة تسجيل النجم المصري محمد صلاح هدف من بين أهداف ليفربول الـ3 (الهدف الثاني)، ليعزز من موقعه في صدارة ترتيب الهدافين برصيد 22 هدفًا، مسجلًا بالأمس هدفه رقم 100 في مسابقات الدوري الأوروبية (56 في البريميرليج، 35 في الدوري الإيطالي و9 في الدوري السويسري).

وأصيب صلاح إصابة قوية أجبرته على مغادرة الملعب بعد اصطدامه مع حارس مرمى أصحاب الأرض، ليغادر الملعب وينجح بديله ديفوك أوريجي، في تسجيل هدف الفوز للضيوف بضربة رأسية في الدقيقة 86، ليكون الهدف رقم 12 الذي يسجله لاعب بديل لليفربول في الدوري هذا الموسم في سجل لا يمتلكه أي نادي آخر في البريميرليج هذا الموسم.

وتألق الظهير الأيمن ترينت أليكساندر أرنولد بصناعته لهدفين من أهداف فريقه الـ3، ليرفع رصيده إلى 11 تمريرة حاسمة هذا الموسم معادلًا سجل زميله في الفريق، أندرو روبرتسون (الظهير الأيسر)، ويصبح ليفربول أول نادي في عهد البريميرليج يمتلك مدافعين صنعا أكثر من 10 أهداف خلال موسم واحد من المسابقة.

وفي الساحل الجنوبي الإنجليزي، سقط توتنهام خارج قواعده ضد بورنموث بهدف نظيف في انتصار تاريخي لأصحاب الأرض الذين حققوا أول فوز لهم في عهد البريميرليج على توتنهام، ليتلقى السبيرز ضربة قوية في سباق رباعي القمة بتجمد رصيد الفريق عند 70 نقطة في المركز الثالث.

وسقط توتنهام للمباراة السادسة على التوالي خارج قواعده في الدوري، محققًا سجلًا سلبيًا لم يتعرض له الفريق منذ عام 2004.

ولعب توتنهام المباراة بـ9 لاعبين بعد طرد الثنائي، هيونج مين سون، الذي أصبح أول كوري جنوبي يتعرض للطرد في عهد البريميرليج، وطرد المدافع الأرجنتيني خوان فويث الذي كان دخل بديلًا في المباراة مع بداية شوطها الثاني، لكنه لم يكمل أكثر من 133 ثانية من دخوله الملعب بسبب تدخل عنيف، جعله أسرع حالة طرد يتعرض لها لاعب بديل في البريميرليج منذ طرد قائد ليفربول، ستيفن جيرارد، ضد مانشستر يونايتد في مارس 2015 (بعد 38 ثانية من دخوله كبديل).

وفي ويلز، ودع كارديف سيتي البريميرليج بعد خسارته على ملعبه بنتيجة 3-2 ضد كريستال بالاس، ليتجمد رصيد النادي الويلزي عند 31 نقطة في المركز الثامن عشر وبفارق 4 نقاط عن أقرب الفرق له في جدول الترتيب مع تبقي مباراة على نهاية الموسم.

وأصبح كارديف سيتي هو الفريق الوحيد في عهد المسابقة الذي يلعب أكثر من موسم (2) دون أن يتمكن في البقاء بعد نهاية كل موسم، وذلك بعد ان هبط سابقًا في موسم 2013/2014.

وتعرض مدرب كارديف، نيل وارنوك، لحالة الهبوط الثالثةكمدرب من الدرجات الممتازة بمختلف مسمياتها، بعد هبوطه مع نوتس كاونتي في موسم 1991/1992، وهبوطه مع شيفيلد يونايتد في موسم 2006/2007، وهبوطه بالأمس مع كارديف سيتي.

وعلى ملعب مولينو، معقل الذئاب، أقترب وولفرهامبتون من حسم سباق المركز السابع بعد أن حقق الفوز بنتيجة هدف دون مقابل على ضيفه، فولهام، ليرتفع رصيد أصحاب الأرض إلى 57 نقطة بفرق 4 نقاط عن أقرب ملاحقيه على هذا المركز.

وشهدت المباراة حدث غير مسبوق في البريميرليج عندما شارك جناح فولهام الشاب، هارفي إليوت، في الدقيقة 88 من المباراة، ليكون أصغر لاعب في عهد البريميرليج يشارك في مباراة بالمسابقة، بعمر ال16 عامًا و30 يومًا، ليحطم الرقم السابق المدون بأسم لاعب فولهام أيضًا، في مايو 2007 (ماثيو بريجز، بعمر ال16 عامًا و68 يومً).

وفي الملعب الأوليمبي، ودع ويستهام ملعبه هذا الموسم بالفوز على ساوثهامبتون بثلاثية نظيفة، ليحقق الفوز على الأخير في مرحلة الذهاب والإياب من موسم في البريميرليج للمرة الأولى منذ موسم 2000/2001.

واستعاد النمساوي ماركو أرناوتوفيتش حاسته التهديفية مسجلًا هدفين من أهداف فريقه الـ3، ليسجل في البريميرليج للمرة الأولى منذ بداية يناير الماضي، وبالتحديد في الجولة ال21 (ضد برايتون).

وعزز أرناوتوفيتش من سجله التهديفي ضد ساوثهامبتون ليصبح النمساوي سجل 5 أهداف ضد فريق الساحل الجنوبي الإنجليزي خلال مسيرته في البريميرليج، ليكون أكثر نادي تمكن من التسجيل ضده في المسابقة.

وكان إيفرتون قد افتتح مباريات الجولة مساء يوم الجمعة، عندما تغلب على ضيفه، بيرنلي، بهدفين دون مقابل.

وحافظ إيفرتون على نظافة شباكه على ملعبه للمباراة الخامسة على التوالي في سجل لم يحققه النادي منذ عام 2013، محافظًا على إجمالي 9 شباك نظيفة في المباريات التي لعبها في جوديسون بارك هذا الموسم، في سجل لا يفوقه سوى ليفربول الذي حقق 11 شباك نظيفة في المباريات التي لعبها على معقله في البريميرليج هذا الموسم.

انت الان تتصفح خبر بعنوان بريميرليج (37): سقوط صلاح لا يمنع ليفربول من استعادة الصدارة.. والهابط الثالث يتحدد ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق