الرياضة / المصرى اليوم

بعد هدية الكونغو.. 3 «روشتات» مقدمة لـ«كوبر» لتجديد تكتيك المنتخب (تحليل)

  • 1/7
  • 2/7
  • 3/7
  • 4/7
  • 5/7
  • 6/7
  • 7/7

يلتقي، الثلاثاء المقبل، المنتخب المصري مع نظيره الأوغندي، في إطار منافسات الجولة الرابعة من تصفيات أفريقيا المؤهلة لكأس العالم 2018 بروسيا.

المنتخب الغاني أهدي المنتخب المصري هدية لا ترد، بعدما تعادل على أرضه أمام منتخب الكونغو، بنتيجة «1-1»، الجمعة، ضمن منافسات نفس الجولة، وبالتالي لم يحقق المنتخب الغاني الفوز على أرضه حتى الأن.

المدير الفني الأرجنتيني هيكتور كوبر صرح للصحفيين في كمبالا، بأن مباراة العودة ستشهد العديد من التغييرات.. وفي هذا التحليل، نعرض «روشتة» لبعض التغييرات التي قد تحدث الفارق مع منتخب مصر، خاصة على الناحية الهجومية، نتيجة احتياج المنتخب للفوز في مبارتيه المقبلتين:

«روشتة 1»:

«4-2-3-1» (نفس الخطة مع اختلاف بعض الأسماء):

روشتة 1

شريف إكرامي سيشارك في حراسة المرمي بدلًا من عصام الحضري «المصاب»، أما أحمد فتحي، فلابد من مشاركته في الجبهة اليسرى بدلًا من «عبدالشافي»، ومشاركة أحمد المحمدي في الناحية اليمني، وأحمد حجازي وسعد سمير في عمق الدفاع، بدلًا من رامي ربيعة ..لماذا؟ لأن قدرة سعد سمير على المشاركة والتقدم في الناحية الهجومية أكثر من «ربيعة»، بالإضافة إلى اعتماد أوغندا على الهجمات المرتدة، و«سمير» أسرع بكثير من «ربيعة»، خاصة مع بطء «حجازي» النسبي، فلابد من وجود مدافع سريع إلى حد ما لتعويض بطء «حجازي».

أما في خط الوسط، فينبغي أن تختلف أدوارهم، فـ«النني» وطارق حامد لا يجيدان على الإطلاق لعب الكرات الأمامية في صنع اللعب، ولا يتسطيع الثنائي كذلك أن يكون صانع للألعاب في الحالة الهجومية، لذا ينبغي أن يشارك صالح جمعة بدلًا من أحدهما، خاصة وأن هذا المركز كان مركز «جمعة» الرئيسي في المنتخب الأوليمبي، وأحيانًا في إنبي سابقًا.

أما الثلاثي الأمامي، فينبغي أن يتواجد عبدالله السعيد في الوسط «وقد يبدل مكانه مع صالح جمعة، ما يعطي للمنتخب المزيد من المرونة، وعلى اليمين محمد صلاح وعلى اليسار»تريزيجية«، وفي الأمام ينبغي مشاركة لاعب ذو صفات مهاجم كاملة، يستطيع الالتحام واللعب بالرأس واللعب كمحطة أمامية، فمشاركة عمرو جمال أو كوكا واجبة.

وينبغي فقط ذكر أن «السعيد» يجب أن يكون له بعض الأدوار الدفاعية لمساندة خط الوسط «النني وصالح جمعة».

«روشتة 2»:

خطة «4-4-2».

روشتة 2

حراسة المرمي شريف إكرامي، وخط الدفاع هو نفس الموجود في الروشتة رقم 1، لنفس الأسباب، أما خط الوسط فسوف يختلف، حيث أن «4-4-2» تحتاج لوجود لاعب عمق دفاعي في خط الوسط، وبالتالي فمشاركة طارق حامد أو حسام عاشور واجبة بجوار صالح جمعة، الذي يتحول في الحالة الهجومية لمركز 10، بينما يتواجد «تريزيجية» في الناحية اليمني، على أن يتواجد رمضان صبحي في الناحية اليسرى، وقد يتواجد «كهربا» بدلاً من أحدهما.

بينما في الهجوم يتواجد كل من عمرو جمال ومحمد صلاح.

للتوضيح أكثر، تتحول خطة «4-4-2» في الحالة الهجومية إلى «4-1-3-2»، بتواجد «عاشور» أو «حامد» في العمق، و«جمعة» في الوسط، وعلى يمينه «تريزيجيه»، وعلى اليسار صالح جمعة.

ولا ينبغي على «كوبر» إشراك «السعيد» في مركز الجناح في خطة «4-4-2»، لأنه لا يجيد اللعب في هذا المركز، بينما يجب على المدرب الأرجنتيني استغلال ميزة خطة «4-4-2» الهجومية في الاعتماد على الكرات العرضية عن طريق «المحمدي» و«صبحي»، لأن «فتحي» لن يكون في وضعية جيدة لوجود قدمه اليمني داخل الملعب.

روشتة 3

خطة «4-2-3-1» بأقل التغييرات:

روشتة 3

هيكتور كوبر مدير فني لا يحب التغييرات الكثيرة، فمن الوارد أن يقوم ببعض التغييرات السيطة ليلعب المنتخب بخطة «4-2-3-1».

ويتواجد «إكرامي» في حراسة المرمي، أمامه الرباعي المعتاد في الروشتة 1 و2، أما في خط الوسط لن يكون هناك تغييرات، بوجود «النني» و«حامد»، على أن يقوم «كوبر» بتغييران في الناحية الأمامية، بوجود عمرو جمال في الهجوم وصالح جمعة بدلًا من «السعيد».

ميزة هذه الخطة هي عدم إجراء تغييرات كثيرة، ولكن عيبها هو مطابقتها للخطة المعتادة للمنتخب، فسيكون هناك استعداد لها من المنتخب الأوغندي.

كيف سيلعب المنتخب الأوغندي؟

سيلعب موزيس باسينا، المدير الفني للمنتخب الأوغندي، بنفس تكتيك مباراة الذهاب، وقد يلعب بنفس العناصر بتكتيك «4-2-3-1»، بإعتماده على إيمانويل أكوي في الناحية اليسري لمنتخب مصر، وهنا يأتي دور «فتحي» في صد هذه الجبهة.

بينما سيشارك «أوتشايا» أو إسحاق مويمي في الناحية اليسرى، لصد جبهة «صلاح»، في حالة اللعب بـ«4-2-3-1»، وهو ما سيوتر المنتخب الأوغندي، في حالة اللعب بالروشتة رقم 1 ورقم 2، على الرغم من أن «الروشتة 1» تشهد وجود «صلاح» في الجبهة اليمنى، فوقتها ستركز أوغندا على «صلاح»، وتترك صالح جمعة، الذي لديه نزعة هجومية، وجبهة تريزيجيه «خلف أكوي».

المنتخب الأوغندي يعاني في العمق، وهو ما حدث في كل مبارياته، بما فيها مباراة مصر، حيث سجل «كهربا» هدفًا غير محتسب بسبب ثغرة العمق.

عمق الدفاع نقطة ضعف لمنتخب أوغندا
عمق الدفاع نقطة ضعف لمنتخب أوغندا
عمق الدفاع نقطة ضعف لمنتخب أوغندا

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

انت الان تتصفح خبر بعنوان بعد هدية الكونغو.. 3 «روشتات» مقدمة لـ«كوبر» لتجديد تكتيك المنتخب (تحليل) ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا المصرى اليوم

قد تقرأ أيضا