فوز أندلسي أول بأقدام عربية الأصل وتأهل غير مسبوق في تخطي أشبيلية لـ«مانشستر»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

فجر فريق اشبيلية مفاجأة من العيار الثقيل عندما تمكن من تحقيق الفوز على مانشستر يونايتد بنتيجة 2-1 في مباراة الإياب لدور ال16 التي جمعت بين الفريقين في معقل الفريق الإنجليزي، ملعب أولد ترافورد الشهير، ليتمكن النادي الأندلسي من التفوق في مجموع المباراتين بنتيجة 2-1، وينجح في بلوغ ربع نهائي دوري أبطال أوروبا لأول مرة منذ العمل بالنظام الجديد في المسابقة، ولأول مرة منذ 60 عام «بالمسمى القديم.. الكأس الأوروبية».

ولم يرى الكثيرون هذا السيناريو وخصوصًا أن صدام الأمس كان يجمع بين فريق منتشي بالإنتصارات أخرها كان الفوز في الديربي الإنجليزي المحلي الأكبر، والذي جاء على حساب ليفربول بنتيجة 2-1، في حين دخل أشبيلية هذه المباراة وهو قادم من هزيمة على ملعبه ضد فالنسيا، أنهت طموحه عمليًا في المنافسة على مركز يؤهل لدوري الأبطال في الموسم القادم، بالإضافة إلى أن الفريق واحد من أضعف الخطوط الدفاعية في مسابقة الدوري الأسباني بإستقباله 42 هدف في 28 مباراة.

وبالرغم من الأفضلية في اللعب والمردود من جانب الضيوف في المباراة بشكل عام، لكنهم أجلوا تقدمهم وحسمهم للنتيجة حتى دخول البديل التونسي الأصلي، الفرنسي الجنسية، وسام بن يدر، الذي سجل بعد 78 ثانية من دخوله كبديل في الدقيقة 72 من زمن المباراة، ثم سجل ثاني أهدافه وثاني أهداف فريقه بعد 4 دقائق فقط من الهدف الأول، ليحسم اللاعب المباراة عمليًا لفريقه، ويرفع رصيد أهدافه في دوري الأبطال إلى 8 أهداف «مجموع أهداف مرحلة المجموعات والأدوار الإقصائية»، ليكون ثاني هدافي المسابقة خلف البرتغالي كريستيانو رونالدو «12 هدف».

وواصل اللاعب ذو الأصول العربية تميزه ضد الأندية الإنجليزية في دوري الأبطال هذا الموسم، فاللاعب سبق له تسجيل 3 أهداف ضد ليفربول في مواجهتي مرحلة المجموعات، بالإضافة لهدفين في مباراة مساء الأمس، ليسجل 5 من أهدافه الثمانية ضد الخصوم الإنجليز فقط.

ولم ينجح هدف روميلو لوكاكو ال200 في مسيرته مع الأندية وهدف مانشستر يونايتد الأول في المباراة، في أن يعيد أصحاب الأرض للأجواء مجددًا، وفشل النادي في اختراق حصون ضيفه الأندلسي الذي كاد ان يزيد من غلة اهدافه في المباراة لولا الرعونة في إنهاء الفرص.

وفشل المدرب جوزيه مورينيو في قيادة مانشستر يونايتد بعيدًا في دوري الأبطال، وخرج للمناسبة الثانية له على التوالي من دور ال16 في اخر مشاركتين له في المسابقة «الأولى مع تشيلسي في موسم 2014/2015، ضد باريس سان جيرمان»، وشكلت الأندية الأسبانية عقدة كبيرة للمدرب البرتغالي الشهير، فمورينيو واجه الفرق الأسبانية في 26 مباراة بدوري الأبطال، فاز في 6، وتعادل في 9، وتلقى الخسارة في 11 مباراة.

وفشل فريق مانشستر يونايتد في تحقيق أي فوز بالأدوار الإقصائية منذ رحيل أسطورة التدريب، السير أليكس فيرسجون، فلعب الفريق 6 مباريات في المراحلة الإقصائية منذ موسم 2013/2014 وحتى الموسم الحالي، فاز في 1 فقط وتعادل في 2 وخسر 3، ليواصل الفريق تراجع النتائج الكبير في المسابقة الأوروبية الأكبر منذ إعتزال السير أليكس فيرجسون.

انت الان تتصفح خبر بعنوان فوز أندلسي أول بأقدام عربية الأصل وتأهل غير مسبوق في تخطي أشبيلية لـ«مانشستر» ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق