بعد التخلي عن عبدالله السعيد.. «مبادئ الأهلي» وهم أم حقيقة؟ (تقرير)

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

سنوات طويلة ماضية منذ تأسيسه وكثيراً ما تتغنى جماهير النادي الأهلي بعبارة «نادي المبادىء»، مستشهدين بمواقف لمجالس إدارته عبر التاريخ اعتبروا أنها تضع قواعد ثابتة يسير عليها الجميع بالمنظومة الحمراء دون تفرقة أو تمييز، قواعد تضع مصلحة النادي فوق كل اعتبار مطبقين شعار «الأهلي فوق الجميع».

على مدار تاريخ الأهلي أصدرت إدارته العديد من القرارات التربوية جاعلين منها بمثابة «دستور أحمر» يسير عليه جميع أفراد المنظومة.

في هذا التقرير نستعرض أبرز تلك القرارات التي تستشهد بها جماهير الأهلي من الأحدث إلى الأٌقدم.

أولاً: بيع عبدالله السعيد

بات عبدالله السعيد هو حديث الصباح والمساء خلال الأسابيع القليلة في الشارع المصري، الجميهع يتكهن بمصيره، هل يرحل عن جدران الأهلي أم ينتقل لصفوف الزمالك، أم يرفض التجديد للأحمر ويخرج لرحلة احترافية خارج البلاد، مماطلة ومحاولى لي ذراع من قبل السعيد لإدارة الأهلي، وبعد وقت طويل من المفاوضات أعلن النادي الأحمر مد تعاقده بعد اعترافه بالتوقيع للزمالك، ليرفض مجلس الخطيب سياسة لي الذراع رافضًا إهانة الكيان، ليقرر عرض اللاعب للبيع النهائي أو الاعارة خلال الموسمين المقبلين.

ثانيًا: سحب الشارة من غالي

ينفعل حسام غالي قائد فريق النادي الأهلي جراء اشهار محمد فاروق حكم مباراة الفريق أمام حرس الحدود موسم 2015 بالدوري، البطاقة الحمراء في وجهه، من خلال بطاقتين باللون الأصفر في أقل من 10 ثوانٍ، لينفعل قائد النادي الأحمر ويخلع شارة القيادة من ذراعه وركلها بقدمه، ليقرر مجلس محمود طاهر سحب الشارة من اللاعب عقابًا له على إهانة شارة النادي، قبل أن تعيد له الشارة من جديد عقب تقديم مستويات فنية مميزة وقيادة محنكة للفريق الأحمر في عدة مناسبات أخرى.

ثالثًا: إيقاف أبوتريكة وتغريمه ماليًا

على الرغم من النجومية والشعبية الكبيرة التي يحظى بها محمد أبوتريكة، نجم الأهلي السابق، إلا أن ذلك لم يمنع إدارة الأهلي من عقابه عند الخطأ، فيرفض تريكة خوض مباراة الفريق أمام إنبي بكأس السوبر المصري 2012، بداعي التضامن من شهداء النادي، مسببًا موقف محرج لزملاءه بالفريق والجهاز الفني، ليعلن مجلس حسن حمدي إيقاف اللاعب شهرين وتوقيع غرامة مالية تبلغ نصف مليون جنيه تُخصم من مستحقاته.

رابعًا: رفض عودة الحضري

واقعة غريبة قام بها عصام الحضري حارس الأهلي السابق ومنتخب مصر، بالهروب من جدران النادي الأحمر في 2008 من أجل الاحتراف بصفوف سيون السويسري، ويعود بعدها الحارس إلى مصر متمنيًا اللعب من جديد لصفوف الأهلي، مقدمًا أكثر من اعتذار على الهواء مباشرةً لإدارة النادي على ما بدر منه، إلا أن جميع محاولات الحضري باءت بالفشل في العودة مرة أخرى لأحضان التتش، على الرغم من الحاجة الماسة للنادي لخدماته في عدة مواسم سابقة.

خامسًا: ايقاف إبراهيم سعيد والاستغناء عنه

يفر إبراهيم سعيد، نجم الأهلي السابق، هاربًا من أسوار النادي، من أجل الانتقال لصفوف ايفرتون الانجليزي في موسم 2001، ويصدر صالح سليم رئيس النادي وقتها قرارًا تربويًا بإيقاف اللاعب لأجل غير مسمى وحرمانه من مستحقاته المالية قبل أن يستغنى النادي عن خدماته ويرفض في أكر مرة عودته لارتداء القميص الأحمر.

سادسًا: إيقاف حسام حسن

ينفعل حسام حسن مهاجم الأهلي ونجمه السابق عقب قرار حكم مباراة الفريق أمام المصري باشهار البطاقة الحمراء في وجهه في مباراة الفريقن بالدوري موسم 1994، ويقوم حسام بخلع قميص الأهلي والقاءه أرضًا، ليقرر على الفور صالح سليم رئيس مجلس إدارة النادي إيقاف اللاعب لمدة موسم كامل، قبل أن يتم تخفيف العقوبة لـ 6 شهور، حيث رفض «المايسترو» جميع المحاولات للتراجع عن قرار إيقاف نجم الفريق وقتها، وعلى رأسهم المدير الفني الانجليزي هاريس، والذي هدد بخسارة الفريق لقب الدوري حال عد مشاركة حسام في المباريات.

سابعًا: إيقاف فريق كامل والدفع بالشباب

يقرر صالح سليم رئيس مجلس إدارة الأهلي في موسم 1985، إيقاف 16 لاعبًا من الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، عقب اعلانهم التمرد ورفض خوض مران الفريق تضامنًا مع المدير الفني محمود الجوهري، والذي أعلن استقالته بسبب أزمات وخلافات مع إدارة النادي، فيتخذ المايسترو قراراً حاسمًا بايقاف الـ 16 رعبًا المتمردين والمتضامنين مع الجوهري ويقرر الدفع بفريق الشباب بالنادي لخوض مباراة الزمالك بكأس مصر، والتي حسمها الأحمر في مواجهة شهيرة.

ثامنًا: قبل 100 عام ..منع هؤلاء من دخول النادي

تقدم 6 لاعبين بالفريق الأول للنادي الأهلي باستقالتهم في عام 1918، حيث لم يكن هناك نظام احترافي وقتي، وذلك قبل أيام من خوض الفريق بطولة كأس السلطانية، رغبةً منهم في المشاركة بإسم فريق اّخر، وعلى الفور وافق النادي على استقالتهم وقرر منعهم من دخول النادي لمدة عام كامل، واللاعبون هم عبدالحكيم أفندي على ورياض أفندي شوقي ومحمد أفندي شكري وكامل أفندي طه وعباس أفندي صفوت وحسن أفندي الصعيدي، قبل أن يتراجع نصفهم عن قرار الاستقالة ويقدمون الاعتذار لإدارة النادي.

انت الان تتصفح خبر بعنوان بعد التخلي عن عبدالله السعيد.. «مبادئ الأهلي» وهم أم حقيقة؟ (تقرير) ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق