أخبار العالم / مصر / التحرير الإخبـاري

أزمة «كروت الشحن».. التجار يمتنعون عن البيع بالسعر الجديد

ارسال بياناتك
اضف تعليق

لا يزال تأثير أزمة ارتفاع أسعار كروت الشحن المدفوعة مسبقا لم ينته، ولم يستوعبه مشتركو المحمول بسبب الاضطراب الحاصل في السوق، وذلك لكون الزيادة الأخيرة لم تكن زيادة صريحة في أسعار الكروت، بينما جاءت بخصم من قيمة الرصيد، وهو الأمر الذي أحدث ارتباكا لدى التجار والموزعين.

وخلال اليومين الماضيين حدثت شبه حالة امتناع من التجار عن الالتزام بالأسعار الجديدة التي تقضي بتخفيض أسعار الكروت لتكون بسعرها الرسمي المدون على الكارت، في حين كان التجار قد استلموا تلك الكروت بالأسعار القديمة، الذي كان على سبيل المثال 108 جنيهات للكارت فئة 100 جنيه، وليس من الطبيعي أن يتحملوا فارق الـ8 جنيهات من جيوبهم في سبيل تطبيق الزيادة الجديدة، لذلك تباع الكروت الجديدة والقديمة بالأسعار القديمة التي تزيد على قيمة الكارت تقريبا 10% وأكثر.

وجاءت أسعار كروت الشحن الجديدة كالتالي: 

سعر كارت فئة 5 جنيهات بـ5 جنيهات فقط بدلاً من 5.5 جنيه، ويحصل العميل على رصيد بقيمة 3.5 جنيه بدلاً من 5.20 جنيه. 

وأن يكون سعر كارت فئة 10 جنيهات بـ10 جنيهات فقط بدلا من 11 جنيها، ويحصل العميل على رصيد بقيمة 7 جنيهات بدلاً من 10.40 جنيه. 

وأن يكون سعر كارت فئة 15 جنيها بـ15 جنيهًا فقط بدلاً من 16.5 جنيه، ويحصل العميل على رصيد بقيمة 10.5 جنيه بدلاً من 15.60 جنيه. 

وأن يكون سعر كارت فئة 25 جنيهًا بـ25 جنيها فقط بدلاً من 27.5 جنيه، ويحصل العميل على رصيد بقيمة 17.5جنيه بدلاً من 26 جنيها. 

وأن يكون سعر كارت فئة 50 جنيها بـ50 جنيها فقط بدلاً من 55 جنيها، ويحصل العميل على رصيد بقيمة 35 جنيهًا بدلاً من 52 جنيها. 

وأن يكون سعر كارت فئة 100 جنيه بـ 100 جنيهاً فقط بدلاً من 110 جنيهات، ويحصل العميل على رصيد بقيمة 70 جنيهًا بدلاً من 104 جنيهات. 

وأن يكون سعر كارت فئة 200 جنيه بـ200 جنيه فقط بدلاً من 220 جنيها، ويحصل العميل على رصيد بقيمة 140 جنيهًا بدلاً من 208 جنيهات. 

وأن يحصل على العميل على 70% من قيمة أي شحن على الطاير.

شاهد أيضا

وقال الدكتور سيد عزوز نائب رئيس الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، بخصوص هذه الازمة إن شركات المحمول ملزمة باسترجاع كروت الشحن القديمة من التجار في سبيل تطبيق أسعار الكروت الجديدة، موضحا أن العملاء الذين اشتروا كروتا قبل تطبيق الزيادة بالأسعار القديمة عليهم إثبات ذلك من خلال فاتورة الشراء وسيتم تعويضهم.

وطالب عزوز من لديه شكوى في وجود أسعار تزيد على الأسعار الرسمية المحددة بأن يتصل على رقم 155 لجهاز تنظيم الاتصالات ويملي بيانات التاجر الذي اشترى منه، وسيتم تطبيق عقوبة فورية عليه فور التأكد من صحة الواقعة.

وأوضح عزوز لـ"التحرير" أن شركات المحمول كانت قد تقدمت بطلب للجهاز لزيادة أسعار الكروت بسبب زيادة تكاليف التشغيل عليها بأكثر من 50%، بسبب تعويم الجنيه وزيادة أسعار البنزين والكهرباء، مؤكدا أنه من حق الشركات المطالبة بهذه الزيادة، موضحا أن الجهاز قام بدراسة الطلبات التي تقدمت بها الشركات والمقترحات بشأن الزيادة المقترحة، وبناء على ذلك أصدر الجهاز قرارا يطبق من يوم الجمعة الماضية بأسعار كروت الشحن الجديدة التي خصمت من قيمة الرصيد المتاح في الكارت مع خفض ثمنه.

وأوضح أن الشركات كانت قد تقدمت بمقترح برفع سعر الكارت على سبيل المثال فئة 10 جنيهات إلى 13 جنيها بدلاً من 11 جنيها حاليا، على أن يمنح العميل رصيدا بقيمة 10 جنيهات ونصف، ولكن الجهاز رفض هذا المقترح لكونها زيادة كبيرة على العميل أن يتحملها.

وقال عزوز إن الجهاز أصدر القرار بشأن أسعار كروت الشحن الجديدة، حتى تستفيد الشركات من الزيادة وتستطيع استكمال تطوير شبكاتها لتقديم جودة خدمة عالية للعملاء، فضلاً عن منحهم الفرصة لبناء محطات جديدة في المناطق العمرانية الجديدة والعاصمة الإدارية، وهو الأمر الذي يتطلب زيادة استثمارات، وهي لن تتحقق بدون وجود عائدات مجدية.

وفيما يخص موافقة الشركات على قرار الجهاز بالأسعار الجديدة، قال إن الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات هو المنظم للسوق ويصدر قراراته وعلى الشركات تنفيذها، وفي حالة المخالفات تطبق غرامات وفقاً للتراخيص الممنوحة لهم.

وأكد أن أكثر من 80% من عملاء الكارت يعتمدون على الباقات، والأسعار الجديدة للكروت لم تقترب من العروض الترويجية التي تقدمها الشركات للعملاء، حتى لا يتأثر العميل سلبًا بزيادة كروت الشحن بشكل كبير.

وأكد إيهاب سعيد رئيس شعبة مراكز الاتصالات بالاتحاد العام للغرف التجارية وجود ارتباك فى السوق فيما يتعلق بكروت الشحن التى اشتراها التجار من الموزعين وموجودة بالسوق حاليا بالرقم السرى التسلسلى قبل رفع الأسعار مساء الخميس الماضى ومع دخول العطلات الرسمية، لأنها ما زالت تباع بـ110 جنيهات عند بعض الشركات وتعطى رصيد 100 جنيه فقط بدلاً من 103 جنيهات، بينما تقوم بعض الشركات بإعطاء رصيد بالأسعار الجديدة على تلك الكروت وتصل إلى 70% فقط من قيمة الكارت.

وأضاف أن نسبة كبيرة من التجار أوقفوا بيع كروت الشحن لحين استرجاعها والحصول على فارق السعر من الشركة والموزعين، ونعمل أن يتم حسم الأمر مع أول يوم عمل مع انتهاء العطلات الرسمية، لافتا إلى انتظام عمليات الشحن على الهواء مع بدء تطبيق الأسعار الجديدة.

وبدأت شركات المحمول الأربع في التعامل مع الأسعار الجديدة لكروت الشحن، بإطلاق عروض جديدة للعملاء بعضها زيادة في حجم الرصيد وبعضها يضاعف سعات باقات الإنترنت على تكنولوجيا الجيل الرابع الذي تم إطلاقه رسميا بحضور وزير الاتصالات و19 وزيرا من الحكومة وقيادات شركات الاتصالات في مصر.

وفيما يخص العرض الذي قامت به الشركة المصرية للاتصالات الذي يمنح العملاء تعويضا 30% عن الرصيد الذي تم تخفيضه وفقا للأسعار الجديدة، قال الدكتور سيد عزوز إن المصرية للاتصالات شبكة حديثة، ولها بعض الامتيازات في المرحلة الأولى من انطلاقها، كما حدث لكافة الشركات التي دخلت إلى السوق بهدف تشجيعها على جذب عملاء جدد.

انت الان تتصفح خبر بعنوان أزمة «كروت الشحن».. التجار يمتنعون عن البيع بالسعر الجديد ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا التحرير الإخبـاري

قد تقرأ أيضا