الإمام مالك بن أنس

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

كان رضى الله عنه رجلا طويلا عظيم الهامة أصلع أبيض الرأس واللحية شديد البياض، وكان لباسه الثياب العدنية الجياد وكان إذا أراد أن يجلس لحديث رسول الله «ص» اغتسل وتبخر وتطيب ومنع الناس أن يرفعوا أصواتهم وكان إذا دخل بيته يكون شغله المصحف وتلاوة القرآن وكانت السلاطين تهابه وكان يكره حلق الشارب ويعيبه ويرى أنه من المثلة وكان يقول بلغنى أن العلماء يسألون يوم القيامة عما يسأل عنه الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، وكان يقول مثل المنافقين فى المسجد كمثل العصافير فى القفص إذا فتح باب القفص طارت العصافير ومكث رضى الله عنه خمسا وعشرين سنة لم يشهد الجماعة فقيل له ما يمنعك من الخروج؟.. فقال مخافة أن أرى منكرا أحتاج أن أغيره (قلت) وإنما سومح فى ذلك أنه اجتهد ولو فعل ذلك غيره لا يُقرّ على ذلك والله تعالى أعلم.

وكان يقول إذا مدح الرجل نفسه ذهب بهاؤه وكان رضى الله عنه إذا قال فى المسألة لا أو نعم لا يقال له من أين قلت هذا. وأخذ رضى الله عنه العلم عن تسعمائة شيخ منهم ثلاثمائة من التابعين وكان يقول ليس العلم بكثرة الرواية إنما هو نور يضعه الله تعالى فى القلب وقيل له ما تقول فى طلب العلم؟.. فقال حسن جميل ولكن انظر ما يلزمك من حين تصبح إلى أن تمسى فالزمه ولما ضربه جعفر بن سليمان فى طلاق المكره وحمله على بعير قال له ناد على نفسك فقال رضى الله عنه ألا من عرفنى فقد عرفنى ومن لم يعرفنى فأنا مالك بن أنس أقول طلاق المكره ليس بشىء فبلغ ذلك جعفرا فقال أدركوه وأنزلوه. وكان يقول بحق على من طلب العلم أن يكون له وقار وسكينة وخشية، وكان رضى الله عنه يقول لا ينبغى للعالم أن يتكلم بالعلم عند من لا يطيعه فإنه ذل وإهانة للعلم.

أ.د. مصطفى الدميرى

■ أستاذ الدعوة الإسلامية بجامعة الأزهر

انت الان تتصفح خبر بعنوان الإمام مالك بن أنس ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق