تعرف على الأسرار النبوية في شهر رمضان

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

عن ابن عباس رضى الله عنهما قال: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل، وكان يلقاه في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن، فلَرسول الله صلى الله عليه وسلم أجود بالخير من الريح المرسلة» رواه البخاري ومسلم.

يوضح لنا الرسول صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث فضل عمل الخير والصدقة سواء بالمال أو النفس، خاصة في رمضان، كما يبين صلى الله عليه وسلم فضل مدارسة القرآن ومجالسة الصالحين، فمعنى «المرسلة» أي: المطلقة، يعنى: إنه في الإسراع بالجود أسرع من الريح، وعبَّر بالمرسلة إشارة إلى دوام هبوبها بالرحمة، وإلى عموم النفع بجوده كما تعم الريح المرسلة جميع ما تهب عليه.

فالإيمان هو شعلة في قلب المؤمن؛ تزيد اتقادا وحسنا وبهاء في شهر رمضان، فتجد المؤمن أكثر قربا من خالقه، زكت نفسه بجميع دواعي الخير وتطهرت من دواعي الشر، أكثر أريحية وانطلاقا لفعل الخير وبذله، وهذا الجود يتضاعف في شهر الصيام، خاصة حينما يلقى النبي جبريل -عليه السلام - ويدارسه القرآن، وهنا يتضح أثر القرآن في النفس الإنسانية، حيث يتجدد العهد بمزيد غنى النفس، وارتفاعها عن شهواتها، وأن ماله ما هو إلا مستخلف فيه، وخير المال ما قربك من الكبير المتعال.

وكان صلى الله عليه وسلم يجود بعلمه، وكان يجود بوقته وراحته في سبيل قضاء حوائج الناس والسعي في مصالحهم، ويكفي دلالة على ذلك ان الأمة من أهل المدينة كانت تأخذ بيده صلى الله عليه وسلم فتنطلق به حيث شاءت من المدينة في حاجتها.

انت الان تتصفح خبر بعنوان تعرف على الأسرار النبوية في شهر رمضان ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق