«زي النهارده».. هيلاسيلاسي إمبراطورًا على إثيوبيا في 2 إبريل 1930

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

ولد «هيلاسيلاسي» آخر الأباطرة الإثيوبيين وأطولهم بقاءً في السلطة في 23 يوليو عام 1892، وحكم إثيوبيا 46 عامًا إلى أن أطاح به الديكتاتور الماركسى، مانجستوهيلا ماريام، في 1974 واحتجزه في قصره، وبعد عام واحد وفي 26 أغسطس 1975 توفي في ظروف غامضة، وبعد ربع قرن من وفاته تم دفنه وقيل إنه تم العثور على رفاته أسفل أحد مراحيض القصر في 1992 وحُفظ في كنيسة «بآتا مريم» حتى دفن بجوار بقية أفراد عائلته في كاتدرائية الثالوث.

ويعتقد أنه حدثت مذبحة للعائلة المالكة لأن العثور على رفات إمبراطور سابق في هذا المكان يدل على أن هناك جريمة ما لم يتم التحقيق فيها، ويؤمن أتباع طائفة راستافاريان التي انبثقت في جامايكا بأن «هيلاسيلاسي» إله، وأنه لم يمت، ويبلغ تعداد الطائفة نحو مليون نسمة يعتقدون أنه ما زال حيًا وبصحة جيدة أو أن جسده صعد إلى السماء.

جاء «هيلاسيلاسي» ملكا على إثيوبيا في 1928 ثم صار إمبراطورا عليها «زي النهارده» في 2 إبريل 1930 إلى أن هاجمت إيطاليا الفاشية إثيوبيا عام 1935، وعاش «هيلاسيلاسي» في المنفى في إنجلترا، وعندما حررت القوات البريطانية إثيوبيا خلال الحرب العالمية الثانية أعادته إلى عرشه ثم استولى الثوار على الحكم في 13 ديسمبر 1960 عندما كان في زيارة لأمريكا الجنوبية، لكنه استعاد عرشه بعد 4 أيام، وعمل أثناء حكمه على تطوير الحالة الاقتصادية والاجتماعية في بلاده، ووضع أول دستور لإثيوبيا عام 1931.

انت الان تتصفح خبر بعنوان «زي النهارده».. هيلاسيلاسي إمبراطورًا على إثيوبيا في 2 إبريل 1930 ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق