«القومية للأورام»: 6 مصريات يُصَبن بسرطان الثدي كل ساعة

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال الدكتور هشام الغزالي، عضو اللجنة القومية لعلاج الأورام، أستاذ الأورام بجامعة عين شمس، إن معدل الإصابة بسرطان الثدي في مصر في تزايد مستمر، حيث تصاب 6 سيدات بالمرض كل ساعة، وبالتالي تظهر أهمية الدعوة الرئاسيّة بالكشف المبكر عن سرطان الثدي في مصر وتقديم العلاج الذي يعزز من فرص الشفاء.

وأضاف الغزالي، في تصريحات لـ«المصري اليوم»، أن سرطان الثدي يعد ثاني أكثر أنواع الأورام شيوعًا في مصر ومعدل الإصابة به يصل إلى 35% لدى السيدات ولكن لا يوحد إحصاء دقيق عن أعداد المصابين بالمرض، مشيرا إلى أن المسح الصحي من شأنه المساهمة في عمل بحث علمي لمعرفة مسببات الإصابة بالمرض وانتشاره بهذا الشكل.

وأشار عضو اللجنة القومية لعلاج الأورام إلى أن 70% من السيدات إيجابية للهرمون المسبب للإصابة، وبالتالي فإن الاكتشاف المبكر للمرض برفع نسب الشفاء إلى 99%، ولا تحتاج المريضة للعلاج الإشعاعي أو الكيميائي، بل سيكون العلاج عبارة عن أقراص هرمونيّة ربما تتبعها جراحة صغيرة لاستئصال نسبة الورم والغدة الحراقة.

واختتم الغزالي تصريحاته بأن الأورام السرطانية أصبحت منتشرة بشكل كبير في الفترة الماضية، حيث يصل عدد الحالات التي تصاب بالأورام سنويا إلى 115 ألف حالة جديدة بمعدل 13 حالة جديدة كل ساعة، وهذا العدد مرشح للزيادة إلى 250 ألف حالة جديدة بحلول 2050.

من ناحية أخرى، واصلت الهيئة العامة للتأمين الصحي حملة الكشف المبكر عن سرطان الثدي للمنتفعات من التأمين الصحي للشهر الثالث على التوالي، وقالت الدكتورة سهير عبدالحميد، رئيس الهيئة، إن الحملة بدأت في 15 يناير المقبل وتقوم بالكشف المبكر للمنتفعات بالمجان، ولغير المنتفعات بأسعار رمزية، ويتم العلاج باستخدام أحدث أدوية سرطان الثدي لعلاج مرضى التأمين الصحي، وهو علاج يحقن تحت الجلد لمدة لا تتجاوز 10 دقائق مقارنة بالعلاج السابق الذي يستغرق 6 ساعات في الجرعة الواحدة، ويقلل من حجم استئصال الورم.

وأشارت لـ«المصري اليوم» إلى أنه لأول مرة يتم توفير علاجات موجهة مبتكرة تقلص من حجم أورام الثدي وخفض نسب تمدد الورم في الثدي، ما يساهم في تخفيف المعاناة عن المرضى، مشيرة إلى أن هذا العلاج الجديد يساهم في الحفاظ على الثدي دون استئصال، وهذا له مردود كبير على الحالة النفسية للمرأة وأنوثتها في ظل مواجهة هذا المرض اللعين.

بدورها، قالت الدكتورة ابتسام سعد الدين، أستاذة الأورام بكلية الطب جامعة القاهرة، إن فوائد استخدام أهم العلاجات الموجة تحت الجلد (هيرسبتن ومابثيرا)، أنه لا يعتمد على وزن المريض (جرعة ثابتة لكل الأوزان وبالتالي أكثر دقة وراحة للطبيب والمريض)، الميزة الأخرى لهذا العلاج هي مدة الحقن والتي تتراوح من ٥ إلى ١٠ دقائق مقارنة بالعلاج الحالي والذى يتراوح بين ٥ و٦ ساعات في الجرعة الواحدة، مما يعني الحفاظ على وقت المريض وأسرته وتوفير الوقت الزمنى للحقن، مما له تأثير إيجابي في قوائم الانتظار وسعة المستشفيات للأسرّة.

انت الان تتصفح خبر بعنوان «القومية للأورام»: 6 مصريات يُصَبن بسرطان الثدي كل ساعة ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق