«كريون» أوتيل بمعنى «الرحمة».. وبقايا ذكريات اليونانيين والإيطاليين في الإسكندرية

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

على الكورنيش مباشرة فى بناية كلاسيكية بطراز معمارى فريد، تعتبر من تراث المدينة، ويحتل الدور الثانى منها إطلالة على البحر برؤية مذهلة تجذب كل الزائرين ويحسده على هذا الموقع كل الفنادق المحيطة التى تعتبر أكبر منه مساحة وأحدث منه بناء، لكن هذا الفندق يحمل عبق التاريخ السكندرى المميز فى العمارة الفريدة التى شيدت على أيدى الإيطاليين واليونانيين. إنه فندق «كريون» الذى يتكون من عدة غرف إن لم تطل كلها على البحر مباشرة فإنها تراه بطريقة غير مباشرة وهذا سر تعلق رواده به.

أوتيل «كريون» كان بنسيون يونانياً اشتراه جورج القصبجى فى أكتوبر 1969 وكلمة «كريون» بالقبطى اليونانى تعنى «الرحمة» ويدير الأوتيل من عام 1974 بطرس مقار ويعتبره حبه الأول والوحيد.

جمعتهما ألفة وعشرة ليست مع الفندق فقط ولكن مع رواد الفندق حيث يقول: هناك نزلاء أعرفهم من 40 - 50 سنة زبائن الأوتيل ويعشقون المكان بسبب الهدوء التام والشعور الدائم أنك وحدك فى الأوتيل لا ضوضاء ولا زحام ولا أى منغصات رغم أن كل غرفة مشغولة بالزبائن لكن هذه هى طبيعة المكان وربما كان هذا سبباً فى إدمان البعض له لأنهم لا يجدون هذا إلا فى «كريون» خاصة أنه متواجد فى منطقة محيطة بعدد كبير من الفنادق على نفس الشاكلة والطبيعة.

ويحتفظ الفندق منذ حوالى 30 سنة بما يشبه سجل الزيارات أو الأوتوجراف يدون فيه الرواد ذكرياتهم فى كلمات معظمها يعبر عن مدى إعجابهم بالأوتيل ورضاهم عن الإقامة والخدمة مثلاً دون نزيل كلمات تقول: عزيزى «كريون» شعور غريب 3 ليالى فى الإسكندرية أنت الأفضل بلا منازع. الفندق الصغير يشبه ماء النيل تحياتى وأتمنى أن أكون نزيلا دائماً. شكراً على الاستضافة الدافئة.

انت الان تتصفح خبر بعنوان «كريون» أوتيل بمعنى «الرحمة».. وبقايا ذكريات اليونانيين والإيطاليين في الإسكندرية ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق