تحقيقات «ولاية سيناء الثانية»: المتهمون شكلوا تنظيما مسلحا لإقامة خلافة إسلامية

بوابة الشروق 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

مخطط إخواني عام 2015 سعى للسيطرة على البلاد.. والقضية تضم 555 متهمًا

اتهامات بالانضمام لداعش والاشتراك فى جنايات قتل والشروع فيه بنطاق سيناء

استهدفوا رجال الجيش والشرطة.. واختطفوا وقتلوا مواطنين لتعاونهم مع قوات الأمن
قالت تحقيقات النيابة العسكرية في القضية رقم 137 لسنة 2018 جنايات عسكرية شمال القاهرة والمعروفة إعلاميا بـ«ولاية سيناء الثانية»، إن المتهمين شكلوا فى غضون عام 2015 وما بعده تنظيما مسلحا يهدف للسيطرة على مقاليد الحكم فى البلاد، وذلك فى إطار مخطط «إخواني» بدعوى إقامة الخلافة إسلامية.

وتضمن أمر الإحالة، الذي حصلت «الشروق» على نسخة منه، اتهام نيابة شمال القاهرة العسكرية لجميع المتهمين فى القضية والبالغ عددهم 555 متهمًا يحاكمون الآن وجلستهم مؤجلة ليوم 12 فبراير المقبل للاطلاع، بالانضمام لجماعة ولاية سيناء الإرهابية التابعة لتنظيم داعش، وحيازة وأحراز أسلحة نارية تمثلت فى أسلحة آليه مششخنه وذخائر وطبنجه 9 مم وذخائر من ذات العيار، ومفرقعات، وأجزاء سلاح نارى خرطوش وذخيرته، بقصد إستعمالها فى نشاط يخل بالأمن والنظام العام، فضلا عن اتهامهم بالاشتراك في جنايات القتل والشروع فيه، وتخريب ممتلكات عامة تابعة للقوات المسلحة والشرطة فى نطاق سيناء.

ووجهت النيابة للمتهمين من رقم 1 حتى 58 بقرار الاتهام، قيادة لجان تحت مسمى «العمليات النوعية»، وتتبع جماعة الإخوان وولاية سيناء، بهدف تغيير نظام الحكم بالقوة والاعتداء على أفراد ومنشآت الشرطة والمنشآت العامة، وانتقاء عناصر لإخضاعها لدورات تدريبية تابعة للتنظيم، وتحريضهم عناصر «ولايه سيناء» على ارتكاب الجرائم الإرهابية؛ وذلك بالاتفاق معهم من خلال البرامج المشفرة ومواقع التواصل الأجتماعى.

وأوضح قرار الإحالة أن المتهمين الـ58 أعدوا وأمدوا باقي المتهمين فى القضية بجميع الأنواع اللازمة لمساعدتهم فى القيام بأعمال إرهابية، ما نتج عنه قيام المتهمين من رقم 59 حتى المتهم الأخير بارتكاب الجرائم المبينة بالتحقيقات والتى نجم عنها عدد من قوات الجيش والشرطة والمتعاونيين معهم.

ووجهت النيابة للمتهمين، عبد الله مهني وشقيقه محمد، المحبوسين على ذمة القضية، وأحمد عبد الكريم وسامي برهوم «هاربيين»، اتهام بالقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد للمجنى عليهما النقيب محمد محمود الزملوط من قوة الأمن المركزى بشمال سيناء، والملازم أول محمد عبدالعزيز شعبان من قوة الفوج 7 إنشاءات، بعدما رصدوهم وتربصوا بهم بشارع القاهرة بمدينة العريش، وأمطروهم بوابل من الأعيرة النارية قاصدين قتلهما فأحدثوا إصابتهما التى أودت بحياتهما، وتمكنوا من الهروب بعد تأمينهم من قبل متهمين آخرين أثناء التنفيذ.

كما وجهت النيابة للمتهمين إسماعيل صباح وأحمد عبدالمنعم ندا، وأحمد عبدالكريم العبد، وسليمان يحى عيد «هاربيين»، اتهام بالقتل العمد لأميني الشرطة: محمد حمدى اليمانى ابو آمنة، ومصطفى فتحى عطية، والمندوب السيد سلامة إبراهيم محمد، التابعين لقوة قسم شرطة ثالث العريش، بعدما رصدوهم وتربصوا بهم أثناء توجهم للعمل بالقسم التابعيين له، وما أن ابصروهم حتى امطروهم بوابل من الأعيرة النارية، قاصدين قتلهم فأحدثوا بهم إصابتهم التى أودت بحياتهم، وأقترنت هذة الجريمة بجناية أخرى تمثلت فى سرقتهم بالإكراه للأسلحة الأميرية وذخائر المجني عليهم و احرزوها، وتمكنوا من الهروب بعد تأمينهم أثناء التنفيذ من قبل آخرين.

ووجهت النيابة للمتهمين، محمود سالمان وشقيقه يوسف «هاربيين» اتهام بقتل كل من الجنود: مصطفى كامل إبراهيم، وكامل محمود شعبان، والسيد يحى السيد، ومحمد حسن عبدالعاطى، وأحمد عبدالفتاح عبدالرحمن، من قوة الأمن المركزى عمداً، أثناء ترحيلهم لمعسكر الأمن المركزى مستقلين سيارة حملت الرقم 2738 بقيادة المدعو سعيد محمد إسماعيل، و ما إن أبصروهم حتى أطلقوا عليهم عدة أعيرة نارية أودت بحياتهم.

وتضمن أمر الإحالة، توجيه اتهام للمتهمين جهاد سالمان وأحمد عبد الكريم العبد «هاربين»، بقتل الرائد أحمد حسين رشاد نائب مأمور قسم شرطة القسيمة، عقب تربصهم به أثناء تواجده بشارع 23 يوليو دائرة قسم ثالث العريش، وأطلقوا عليه الأعيرة النارية قاصدين قتله فأحدثوا إصابته و التى أودت بحياته، واقترنت هذه الجريمة بجناية سرقة المتهمين بالإكراه السلاح الاَلى الميرى للمجني عليه وذخيرته والطبنجة وذخيرتها وذلك بنية تملكها، وتمكنوا من الهروب بعد تأمينهم أثناء التنفيذ.

ووجهت النيابة للمتهمين محمد عطية برهوم «هارب»، وعبد الله مهني«محبوس»، اتهاما بالقتل العمد للجندى التابع للقوات المسلحة مصطفى عبدالنبى، وذلك فى إطار عزمهم على قتل أفراد تنتمى إلى القوات المسلحة دون تميز، فزرعوا عبوة ناسفة وقاموا بتفجيرها فى الدورية التي كان بها قاصدين قتله، وتمكنوا من الهروب بعد تنفيذهم للجريمة.

كما اتهمتهم النيابة بالشروع فى قتل باقي أفراد دورية التمشيط، بعدما لم ينجحوا فى قتلهم لسبب لا دخل لإرادتهم فيه وهو تداركهم بالعلاج، فضلا عن اتهامهم باستعمال المفرقعات بغرض ارتكاب جريمة قتل سياسى وتخريب المبانى والمنشأت المعدة للمصالح العامة، والمؤسسات ذات النفع العام وتعريض حياة و أموال الناس للخطر.

وتضمن أمر الإحالة توجيه اتهام للمتهمين حماد سالمان «هارب» وعبد الله مهني «محبوس» و محمود حمدان «هارب» وأحمد فايز حامد «هارب»، بالقتل العمد لرقيب و10 جنود من قوة كمين جيش، بعدما استهدفوه بمدافع هاون وأر بي جي و عبوه ناسفة، قاصدين قتلهم فأحدثوا إصابتهم التى أودت بحياتهم، وتمكنوا من الهروب بعد تأمينهم أثناء التنفيذ، كما اتهمتهم النيابة بالشروع فى قتل باقي أفراد الكمين والتخريب العمدي لأملاك عامة مملوكه للقوات المسلحة، واستعمال المفرقعات واستخدام القوة والترويع.

وتضمنت وقائع القضية وفق قرار الإحالة، اتهام كل من محمد حمد إبراهيم وسعيد سالم عبد الله «هاربين» بخطف وقتل المجني عليهم، فتحى عايش وزوجته ميساء عطية؛ لتعاونهما مع القوات المسلحة والشرطة، بعدما عقدوا العزم وبيتوا النية على قتلهم وتربصوا بهما بمحيط محل سكنهما، واختطفوهم بإستخدام سيارة تاكسي موديل فيرنا قاصدين قتلهما، وأعدوا لهذا الغرض أسلحة نارية وأطلقوا عليهما النار فى أجزاء متفرقة من جسدهما، فأحدثوا إصابتهما التى أودت بحياتهما، وقاموا عقب الجريمة بألقائهما بالطريق العام، وفروا هاربيين.

واتهمت النيابة أحمد محمود المقيد وأحمد صابر محمود وعبد الله محمد حسين «هاربين»، بخطف وقتل المجنى عليه محمد مصطفى عياد؛ لتعاونه مع القوات المسلحة والشرطة، بأن عقدوا العزم و بيتوا النية على قتله وتربصوا به بعد أن ترصدوه بشارع 23 يوليو بالقرب من مدرسة الشهيد عمر شكرى واختطفوه قاصدين قتله وأطلقوا عليه أعيره نارية فى اجزاء متفرقة من جسده وفارق الحياة و تمكنوا من الهروب بعد تأمينهم أثناء التنفيذ، وعثر على جثة المجنى عليه بحى الفرافرية خلف مسجد أبو بكر الصديق 9 سبتمبر 2016.

انت الان تتصفح خبر بعنوان تحقيقات «ولاية سيناء الثانية»: المتهمون شكلوا تنظيما مسلحا لإقامة خلافة إسلامية ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق