أخبار العالم / مصر / المصرى اليوم

البابا تواضروس: ثورة يناير سُرقت بعد 3 أيام.. والمصريون لا يقبلون بنظام حكم ديني

قال البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، إن ثورة 25 يناير غيرت كل شىء في مصر، لكن هذه الثورة تم سرقتها بعد 3 أيام، وبعض الجماعات حاولت تغيير النظام العام في مصر.

وأضاف البابا تواضروس في حواره مع قناة sbs المصريين عامة مسلميين ومسيحيين يحبون الدين لكنهم لا يقبلون أن يكون النظام الحاكم دينيًا لذلك بعد عامين خلال 2013 هناك ثورة كبيرة أخرى حدثت وصححت كل شيء وابتدأنا العمل من البداية بدستور جديد ونظام انتخابي رئاسي جديد وبرلمان جديد وكل المصريين لديهم أحلامهم لبناء مصر جديدة باقتصاد جيد وتعليم جيد وقانون جيد وأيضا إعلام جيد. هذه هي مصر الجديدة التي نرجوها.

وتابع البابا تواضروس أن الدور الرئيسي للكنيسة هو الدور الروحي والكنيسة القبطية الأرثوذكسية هي كنيسة وطنية ومنفصلة تماما عن السياسة لكن مشاركتنا في هذه الثورة كان من خلال المواطنة لأنه بجانب الدور الروحي لدينا الدور الاجتماعي لنخدم مجتمعنا نحن المصريين يجب أن نحافظ على مجتمعنا ووحدتنا الوطنية مع كل أطياف الوطن...هذا مهم جدا لتاريخ الكنيسة. الكنيسة منذ القرون الأولى تعتبر منفصلة تماما عن السياسة لكن في نفس الوقت يجب أن تشارك في الجانب المجتمعي وما يخص المواطنة.

وأردف البابا: «نحن كنيسة استشهاد والخوف يعتبر شعورا إنسانيا بالطبع لكن في نفس الوقت لنا قوة الإيمان في قلوبنا وهناك عيد سنوي للاستشهاد في الكنيسة وأود أن أقول إن في كنائسنا نقرأ كل يوم من السنكسار قصة عن شهيد وهذا يقوي طريقنا ورؤيتنا وهدفنا السماوي، فبعد الهجمات الأخيرة في ديسمبر وأبريل الماضيين كانت كنائسنا ممتلئة بالمصلين. وفي أغسطس الماضي كان هناك عيد للسيدة العذراء مريم وهذا الاحتفال يدوم 15 يوما وفي يوم واحد في صعيد مصر حضر حوالي 3 ملايين مسيحي هذا الاحتفال مع ازدياد في الأعداد أيضا هذه السنة وكل هذا يقوي إيماننا وطريقنا.

وأشار البابا إلى وجود أسقفية الشباب وأساقفة مهمتهم خدمة الشباب وهؤلاء الشباب يعتبرون الحلقة الذهبية في الوطن وأنشطة أسقفية الشباب تمتد إلى خارج مصر حتى أستراليا، وهناك لقاءات أسبوعية في الكنائس خاصة بالشباب سواء داخل أو خارج مصر وهذه اللقاءات تساعدهم وتعلمهم عن حياتهم وتحافط عليهم مرتبطين بالكنيسة وتبنيهم لمستقبلهم لكن في نفس الوقت نحن نعاني من قلة عدد القادة الشباب، هذه مشكلة حقيقية، فلا يوجد عدد كاف من قادة شباب سواء داخل مصر أو خارجها لخدمة الشباب، لكننا نحاول أن نعد قادة جددا.

وأعلن البابا تواضروس أنه سيوجه الشكر لرئيس الوزراء، شريف إسماعيل، على التعاون مع جميع المجتمعات، التي منها المجتمع القبطي في أستراليا وسيطالب بأن تتعاون الحكومة الأسترالية مع مصر لأنها تعاني حاليا من بعض المشاكل الاقتصادية والتعليمية وبعض المشاكل الإعلامية، مختتما أعتقد أن الصداقة المصرية الأسترالية من الممكن أن تساعد مصر أكثر وأكثر لتكون في وضع جيد.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

انت الان تتصفح خبر بعنوان البابا تواضروس: ثورة يناير سُرقت بعد 3 أيام.. والمصريون لا يقبلون بنظام حكم ديني ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا المصرى اليوم

قد تقرأ أيضا