جنازير وحواجز حديدية تشوّه شوارع «الثغر»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

«الحواجز الحديدية» ظاهرة يعانى منها أهالى الإسكندرية فى جميع شوارع وأحياء المحافظة، إذ تعددت أشكالها بين حواجز حديدية وعجلات كاوتش وعلب صفيح فارغة، وذلك لمنع وقوف السيارات، وحجز مكان خاص، ما يشكل معاناة حقيقية للأهالى والمارة.

«إسكندرية اليوم» رصدت انتشار هذه الظاهرة فى شوارع الثغر ومدى أضرارها وأثرها السلبى على المجتمع، وكيفية تعامل الأحياء معها للحد من انتشارها، وكيفية محاسبة المخالفين للحد من انتشار هذه الظاهرة التى تتسبب فى العديد من المشاكل والأضرار.

قالت المهندسة جميلة سعد، أمين شباب حزب المصريين الأحرار بالإسكندرية، إنه على المحافظة سرعة اتخاذ قرار من الإشغالات والمرافق العامة ورؤساء الأحياء، بإزالة الحواجز الحديدية التى يضعها المواطنون أمام عقاراتهم السكنية ومحالهم التجارية.

وأضافت: «هذه الحواجز تتسبب فى عدة حوادث لكبار السن والأطفال أثناء السير، وحوادث السيارات أثناء ركن السيارات ليلاً، لذلك أناشد المسؤولين عدم التهاون فى هذا الأمر، واتخاذ الإجراءات اللازمة أو توجيه حملات توعية للمواطنين بعدم استخدام الشوارع بهذا الشكل من خلال لافتات طريق مكتوبة، أو دفع غرامة مالية حتى يتسنى للمواطن الالتزام والحرص والوصول إلى حياة هادئة دون حوادث أو خسائر».

وأكد محمد مجدى، أحد أهالى حى العجمى، أن المبدأ العام الذى يجب أن يحكم الجميع أن يكون تنظيم هذه الأمور خاضعا للحكومة ممثلة فى الإدارة المحلية والمرور، حتى لا تكون فوضى، ويجب التفرقة بين ما إذا كان هذا الحاجز موضوعًا أمام مدخل خاص لفيلا أو عمارة سكنية كى يتمكن سكانها من الانتفاع بها لركن سياراتهم ودخولها وخروجها.

وأشار إلى أن أغلب الحواجز فى الطرق العامة والميادين يسيطر عليها بعض من البلطجية لتحويلها لمواقف خاصة، ويقومون بوضع الحواجز لفرض السيطرة على المكان ويتطور إلى افتعال مشاكل مع الناس، مطالبا بالوقوف بقوة ضد هذه الظاهرة.

وقال مصطفى محمد، سائق، إن ظاهرات الحواجز تبرز انتهاك بعض المواطنين لحرمة الشارع، حيث يخصصون أماكن لركن سياراتهم، ويضعون جنازير وحواجز حديدية وإغلاقها بأقفال لحجز هذه الأماكن، لافتا إلى أنه على المسؤولين إزالة تلك الإشغالات والتعديات وتطبيق القانون على كل من يخالف قوانين الدولة، ووقف هذا الاعتداء على الممتلكات العامة.

وأوضح يوسف مرسى أن محمد سلطان، محافظ الإسكندرية السابق، فرض غرامة فورية قدرها ٥٠٠ جنيه، جزاء إتلاف الأسفلت، ووضع الحديد والكتل الخرسانية والكاوتش التالف والصبات الخرسانية والبراميل الحديدية فى الشارع، مضيفا أن المسؤولية ليست على الحى فقط، لكن المرور أيضاً مسؤول، ويمكن إبلاغهم بمثل تلك التعديات.

وقال محمود عبدالرحمن، محام، وأحد الأهالى، إن الشارع ملكية عامة، وقانون الإجراءات الجنائية يلزم كل من شهد جنحة أو مخالفة بإبلاغ الجهات المنوطة والتحفُّظ على مرتكب الواقعة، ولابد من التواصل مع المسؤولين لإزالة هذه التعديات من الطرق العامة، وتغليظ العقوبة لعدم تكرارها.

وقالت محروسة محمود، مدير العلاقات العامة والإعلام فى حى وسط، إن ظاهرة الحواجز الحديدية من أخطر الظواهر التى انتشرت فى شوارع الإسكندرية، فى الفترة الأخيرة، ويقوم حى وسط بشن حملات يوميا لإزالة هذه الحواجز ولكن دون توقيع غرامات على من وضع هذه الحواجز لعدم معرفته أو الدلالة عليه، وهناك حل للوصول إلى الفاعل الحقيقى والاستفادة من الكاميرات المثبتة على المحلات فى الشوارع، ولكن الأمر يستلزم التعاون مع الأمن، فى استخدام هذه الكاميرات ومتابعتها للقبض على من وضع هذه الحواجز ومعاقبته.

وأضافت: «قانون إشغال الطريق من القوانين القديمة التى تحتاج إلى تحديث وتعديل فى بعض المواد وتغليظ العقوبات ورفع قيمة الغرامات، ونحن فى حى وسط نقوم بتوعية المواطنين بخطورة هذه الحواجز، وسبب انتشارها نقص الجراجات الخاص، ولابد من التزام المبانى الجديدة بإنشاء جراج أسفلها للحد من الوقوف فى الشارع.

وقال محمد محمود، مسؤول إعلام حى شرق، إن الحى يقوم بحملات موسعة بشكل مستمر لإزالة الحواجز الحديدية والتى تتنوع من كتل خرسانية وكاوتش، ويقوم بوضعها المواطنون أمام منازلهم لركن سياراتهم، مشيرا إلى أن هذا الفعل يعد تعديا وإشغالا للطريق العام، ويقوم الحى برفع هذه المخالفات وإزالتها فورا، كما يحرر محضر إشغال ضد فاعلها وتوقيع غرامة عليه.

وأكد اللواء وحيد رضوان، رئيس حى شرق الاسكندرية، أن هناك إجراءات فورية يتخذها الحى بمجرد الإبلاغ عن وضع حواجز حديدية بالطرق، ويتم توجيه عمال من الحى مباشرة إلى المكان لإزالتها بجميع نطاق الحى، موضحا أن هذه الظاهرة تحتاج قانونا رادعا وغرامات كبيرة، لأن الغرامة حاليا بسيطة جدا.

انت الان تتصفح خبر بعنوان جنازير وحواجز حديدية تشوّه شوارع «الثغر» ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق