«نجع العرب».. التعليم والصحة خارج الخدمة.. والمزلقان يهدد الأهالى

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

يعانى سكان حى نجع العرب بغرب الإسكندرية من نقص الخدمات، رغم أن المنطقة تضم نحو 40 ألف أسرة، إلا أنها خارج الخدمة وتفتقر لأبسط مقومات الحياة، سواء خدمات علاجية أو رعاية صحية، وكذا التعليم والصرف الصحى وإنارة الطرق، كما لا يوجد مركز شباب أو أندية اجتماعية وثقافية، فضلاً عن أزمة مزلقان الموت، كما يطلق عليه الأهالى.

المهندس خالد أبودرب، أحد سكان نجع العرب، أمين عام حركة أولاد مصر بدائرة مينا البصل، قال إن نجع العرب منطقة شعبية تعانى من نقص فى عدد من الخدمات، منها التعليم، إذ يوجد مدرسة ابتدائى فقط، ويحتاج الأهالى لمدرستين إعدادى وثانوى، لافتاً إلى أن هناك مكتب صحة، ولكنه ليس بالكفاءة المطلوبة، مطالباً بفتح الوحدة الصحية فترة أخرى، لأن المنطقة تعانى من تدهور الخدمات الصحية بها.

وأضاف: «مزلقان السكة الحديد المشكلة الأخطر التى تواجه الأهالى فى نجع العرب، إذ نفقد نحو 20 طفلاً فى العام الواحد، بسبب حوادث مزلقان السكة الحديد، فالأخيرة تفتقد كل عوامل الأمان، سواء الإضاءة الليلية أو الإشارات الصوتية، كما أن المزلقان يعمل يدوياً حتى الآن، ونحتاج بناء كوبرى علوى، حفاظاً على أرواح الأهالى». وتابع: «كما نعانى من انتشار (التوك توك)، خاصة على المزلقان، ما يتسبب فى حوادث أكبر وأخطر، وطالبنا مراراً بتقنينها، ووضع حد لهذه الأزمة، لكن دون جدوى، إذ حتى الآن يقوده أطفال، ويستخدمه البعض فى جرائم السرقة والخطف».

ومن جانبه قال اللواء نبيل منصور، رئيس حى غرب، إن هناك خطة موضوعة لإنقاذ المنطقة وتطوير المناطق الشعبية والعشوائية ومشاكل نجع العرب، خاصة إعادة الشىء لأصله فى بعض الشوارع، عقب انتهاء شركة الغاز من عملها.

وأضاف رئيس الحى: «مشكلة المزلقان ستحل فى القريب العاجل، إذ وضعت هيئة السكك الحديدية خطة شاملة لتطوير المزلقانات فى الإسكندرية، وبالفعل جارٍ العمل، وتم وضع مزلقان نجع العرب فى الخطة الحالية، وسأقوم بمخاطبة السكة الحديد واستعجال سرعة التطوير للحد من خطورة المزلقان».

وقال اللواء محمود نافع، رئيس شركة الصرف الصحى بالإسكندرية، إن العمل فى مشروع الصرف الصحى بنجع العرب مستمر، والتوقف المؤقت بسبب تحويل بعض مواسير المياه أو الغاز أو كابلات الكهرباء، ويتم التنظيم مع المحافظة وشركات الكهرباء والمياه لإزالة تلك المعوقات.

وأشار «نافع» إلى أن هناك بعض المنازل تعدت على أرض الدولة، ولن يتم توصيل شبكات الصرف إليها، لأن وضعها غير قانونى، إذ استولى بعض الأشخاص على أراضى محطة الصرف وسيتم استردادها، لافتا إلى أنه لن تقوم الشركة بتوصيل مواسير الصرف إلى غير المقنن أوضاعه مع الدولة.

وذكر أشرف الشيمى، عضو حزب الوفد بدائرة مينا البصل، أن نجع العرب منطقة شعبية، إذ قامت الحكومة فى أواخر الستينيات بتسليم مجموعة من الأهالى المقيمين على ترعة النوبارية 100 متر بمنطقة نجع العرب، و40 جنيهاً لبناء منزل عوضاً عن منازلهم، لتوسيع الترعة، فهذه المنطقة من إنشاء الدولة، وليست عشوائية كما يطلق البعض، ويوجد بها 120 ألف نسمة، ولكن تفتقر إلى بعض الخدمات.

وأكد أن «الحكومة تحاول رفع المعاناة عن المواطن بالنجع، ويوجد مدرسة ابتدائى تستوعب 950 طالباً، وتم التواصل مع الجهات الحكومية وبناء دورين آخرين لاستيعاب أكبر قدر من أبناء النجع، والعمل قائم الآن، ولا يوجد مركز شباب لاحتوائهم واستخراج المواهب المدفونة داخلهم والاستفادة منهم لصالح الوطن».

وأشار «الشيمى» إلى أنه تقدم بطلب إلى اللواء محمد عبدالوهاب، رئيس حى غرب السابق، لاستغلال قطعة أرض فضاء فى إنشاء مركز شباب، واستجاب وقام بتقديم الطلب للدكتور محمد سلطان، المحافظ السابق، الذى خصص 4000 متر، مطالباً بسرعة الموافقة عليه من قبل مجلس الوزراء.

وتابع: «توجد وحدة صحية تغلق الساعة 12 ظهراً، وتقدمنا بطلب أيضا لتفعيل فترة مسائية، وبرغم وعد وكيل وزارة الصحة السابق لم يتم التنفيذ إلى الآن».

وقال النائب محمد الكورانى، عضو مجلس النواب عن دائرة مينا البصل، إنه تقدم بعدد من الطلبات، وتم تنفيذ وتطوير النجع، مقارنة بوضعه سابقاً، مضيفاً أن هناك عددا من المشروعات فى منطقة المتراس ونجع العرب، منها تطوير شبكة الإنارة الخارجية، لافتاً إلى أنه تم الاتفاق مع اللواء نبيل منصور، رئيس حى غرب، للنزول إلى منطقة نجع العرب والمتراس، للوقوف على مدى حجم المشاكل التى تواجه الأهالى بالنجع.

وأضاف «الكورانى» أنه تمت مناقشة تطوير بعض المناطق، وكان على رأسها نجع العرب، وتخصيص جزء من الميزانية لتطوير شوارعها، إذ أكد الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، على جميع الجهات بالمحافظات بضرورة إعادة الشىء لأصله بعد انتهاء الأعمال.

وتابع: «مشكلة المزلقان قديمة، وتقدمت بطلب لبناء كوبرى علوى، لعبور الأهالى ومنع تكرار الحوادث على المزلقان، ولكن هناك مشكلة تمنع وزارة النقل والسكة الحديد من التنفيذ، وهى انتشار المحال التى تم بناؤها على سور السكة الحديد، ولو تمت إزالتها سوف أقوم بمخاطبة وزارة النقل وبناء الكوبرى فى اليوم التالى».

انت الان تتصفح خبر بعنوان «نجع العرب».. التعليم والصحة خارج الخدمة.. والمزلقان يهدد الأهالى ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق