معرض كامل العدد!

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

ساعات قليلة وتنطلق فعاليات معرض «أوتوماك فورميلا» للسيارات والذى يستضيفه مركز معارض مصر الدولى بالتجمع الخامس فى الفترة من ٢٦ وحتى ٣٠ سبتمبر.
الحدث ضخم بالتأكيد.. وينتظره مئات الآلاف من المصريين لأسباب كثيرة وعديدة.. أولها وأهمها هو «شراء سيارة جديدة».. هذا الحلم الذى يراودنا جميعا أيا كانت أعمارنا أو ثقافتنا أو وضعنا المالى أو وظائفنا.. كلنا نحلم بشراء سيارة.. الأغنياء يحلمون بشراء السيارة الجديدة التى تحتوى على قدرات عالية ومحرك «جبار» وخصائص ومواصفات وتكنولوجيا على أعلى مستوى فى العالم.. يحلمون بقيادة السيارة «الأسرع» فى العالم والأجمل والأفخم.. والأعلى سعرا أيضا.. وهذا حقهم ما دامت «فلوسهم» تسمح بذلك ومدخراتهم لن تتأثر أو تهتز..
الطبقة المتوسطة أيضا من المواطنين فى بلدنا يحلمون ويفكرون ويتحدثون كثيرا عن السيارة الجديدة التى سيمتلكونها وتحقق لهم طموحاتهم ورغباتهم وتجلب لهم السعادة الدائمة «على الطريق»..


من حقهم -أيضا- أن يحلموا.. مع اختلاف واضح أنهم لا يفكرون فى الأسرع والأغلى والمحركات الكبيرة ولا «الأحصنة» العديدة الموجودة داخل المواتير.. هم يحلمون بالسيارة الاقتصادية فى كل شيء.. التى تطرح للبيع بأسعار «معقولة».. وتكون معروضة خلال فترة المعرض بخصومات حقيقية وبعض «الهدايا» التى يمنحها الوكلاء دائما فى هذه المناسبات السعيدة.. تلفزيون هدية.. صيانة مجانية.. تقسيط بفوائد قليلة وطرق دفع هينة.. ويحلمون أيضا بالسيارة التى تتوافر قطع غيارها بأسعار قليلة و«حنينة» داخل التوكيلات.. يبحثون عن الماركات التى لا يدخلون مراكز صيانتها ويخرجون بفواتير إصلاح وصيانة تتعدى ٢٠ و٣٠ ألف جنيها.. هم لا يقدرون على هذه المبالغ أبدا.. لذلك تختلف أحلامهم.. وتتجه دوما صوب فئة من السيارات تناسبهم.. وغالبا ما تكون تابعة للصانع الكورى.. أو الصينى.. وعدد محدود يمسك أحيانا فى «جلابية الصانع اليابانى»!


أحلام المصريين فى معرض السيارات لا تتوقف أبدا عند «شراء السيارة».. ولكنها دائما تمتد إلى حلم «الفرجة» و المشاهدة والتصوير «سيلفى» مع جميع أنواع وأشكال وماركات السيارات المعروضة.. وهذا الحلم -تحديدا- ليس له سقف ولا حدود ولا ترتيبات ولا إلتزامات.. الفرجة ببلاش.. والصورة مجانية.. والإعجاب بالسيارات الحديثة والغالية مالوش «فاتورة» يدفعها أى زائر أثناء تجوله داخل صالات وقاعات المعرض.. بخلاف طبعا «تذكرة الدخول» على البوابة الرئيسية..
هناك آلاف من الشباب الصغير -فى المدارس والجامعات- لديهم هواية وعشق للسيارات الحديثة.. هؤلاء نراهم ونقابلهم دائما فى كافة المعارض سواء التى تقام فى مصر أو حتى المعارض العالمية الشهيرة..


هذه النوعية من الزوار يجب «احترامهم» وتقديرهم من شركات السيارات.. هم ليسوا «زبون مستهدف» أثناء فترة إقامة المعرض.. ولكنهم «شباب» يحفظون مواصفات وخصائص جميع انواع السيارات عن طريق الصحف والمجلات والانترنت حاليا.. وينتظرون بفارغ الصبر إقامة معرض محترم فى بلدنا.. ليشاهدوا هذه السيارات على الطبيعة.. ويلتقطوا عشرات الصور التذكارية بجوارها!..
فئات كثيرة وعديدة من المصريين تهتم بمعارض السيارات.. وتترقب إقامتها وتنتظر مواعيدها بفارغ الصبر.. ومن حسن حظ الجميع أن المعرض هذا العام هو بالفعل «مختلف».. هو معرض «محترم» لم نرى مثله من عام ٢٠١٠ عندما كانت معارض السيارات فى بلدنا تنافس مثيلاتها العالمية بجد.. وبعد الثورة عانينا كثيرا فى مجال صناعة وتجارة السيارات بصفة عامة.. والمعارض بصفة خاصة.. فكنا نترقب نجاح المنظمين فى إقامة المعرض ولو بـ١٠ أو ١٢ شركة.. وفى أحيان أخرى كنا نرى شعار: «تأجيل المعرض لأجل غير مسمى».. ولا نندهش أو نستعجب لأن البلد كلها كانت مفككة.. و«مغلقة لإشعار آخر»!
واليوم تعود لبلدنا مرة أخرى لافتة «معرض سيارات كامل العدد».. نعم.. معرض يشارك فيه غالبية الشركات والماركات والأشكال والألوان.. كل السيارات موجودة.. وكل الطرازات معروضة.. وكل الأحلام متاحة.. و«لسه الأمانى ممكنة»!


هذا العام نحن أمام معرض «غنى».. وليس «فقير ومعدم».. محترم وليس مهلهلا.. مشرف وليس «حاجة تكسف» أمام الأجانب.. معرض تحمست الشركات للدخول فيه وحجز أماكن وصالات وقاعات.. والصرف ببذخ لتستقبل جميع أنواع وفئات الزوار.. من مصريين وأجانب.. وهى «رافعة راسها» وليست «مكسوفة» من مستوى أو أداء أو ندرة فى السيارات والطرازات والماركات المعروفة.. الشركات هذا العام تشارك بقوة.. وشياكة.. وبأقدام ثابتة وليست مهتزة أبدا!
معرض السيارات -هذا العام- يستحق منا جميعا أن نزوره ونتجول داخله ونقضى ساعات بين كواليسه.. لن تكون مملة أبدا.. حتى لو كان بعض الزوار يدخلون من الباب الرئيسى وهم لا يقدرون على ثمن «كاوتش» سيارة واحدة.. فمن حقهم بالتأكيد أن يستمتعوا بمشاهدة أحدث وأجمل سيارات العالم التى ستعرض داخل قاعات المعرض!


هى نصيحة شخصية منى.. أقولها لكم وليس لى أى مصلحة بالتأكيد.. ولا نصيب من «تذاكر الدخول» للزوار.. ولكن بجد.. المعرض يستحق.. وإذا فاتكم فعلى الأقل تابعوا أسراره وتفاصيله داخل الملاحق الخاصة التى تصدرها «المصرى اليوم» خلال فترة المعرض.. وبصفة يومية.. سنعرض لكم كل السيارات الجديدة المشاركة فى المعرض.. بالقلم والصورة والرأى الصريح!

khaledabaza@gmail.com

انت الان تتصفح خبر بعنوان معرض كامل العدد! ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق