«المصرى اليوم» ترصد تفاصيل «جريمة الفجر».. وما حدث فى «منزل فرحات»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

استيقظ أهالى سكان شارع بيبو، المتفرع من شارع الجمهورية بالحوامدية، على أصوات طلقات نارية، كان مصدرها العقار رقم 8، ليكتشف الأهالى أن العقار شهد مذبحة أسرية وسيظل شاهداً على أبشع جريمة قتل حركت مشاعر الجميع، تعاطفاً منهم مع القتلى، والطريقة التى قتلوا بها، بسبب الخلاف على منزل ميراث مساحته 75 متراً، مكون 3 طوابق.

أحمد رشدى، 24 عاما، لا يعلم أحد مهنته، يقول البعض إنه عاطل بدون عمل، ويقول البعض الآخر إنه يعمل فراناً، متزوج منذ عام، ولديه ابن واحد، يسكن فى منزل العائلة بالحوامدية، مع جدته وبنات عمته وأسرة عمه، فوجئ جيرانهم، فجر أمس الأول، بصوت صراخ بالمنزل، تزامنا مع دوى طلقات نارية، ليكتشف الجيران بعد تجمعهم حول المنزل أن «أحمد» يقتل فى عائلته بسبب خلافات أسرية ومشاكل فى الميراث.

«المصرى اليوم» تحدثت مع الجيران للوقوف على تفاصيل ما حدث فى الحادث، حيث بدأت إحدى الجيران تتحدث ولكن بصوت منخفض ونبضات قلبها يكاد يستطيع المارة سماعها فتقول: فوجئنا فجر يوم الجمعة، وتحديداً قبل أذان الفجر بربع ساعة، بصوت صراخ وطلقات نارية قادمة من اتجاه منزل عائلة «أبو عبده»، ما دفع كل الجيران للخروج من منازلهم لمعرفة ماذا يحدث.

وأضافت: وجدنا السيدة أمل، زوجة عم المتهم، تقف فى شرفة منزلها تصرخ تجاهنا وتقول «إلحقونا أحمد بيموتنا»، وألقت لنا مفتاح مدخل العقار كى ننقذهم، ولكن المتهم كان أسرع فصعد إلى سطح المنزل وأطلق عليها النار فقتلها.

وحسب شهود عيان، فإن عمة المتهم، والتى تسكن فى منطقة مجاورة، ووالدة نورا ومروان ومنة، والذين كانوا يسكنون مع جدتهم فى الدور الأول، تلقت اتصالاً من إحدى بناتها تستنجد بها وقالت لها «إلحقينا أحمد بيقتلنا»، وما كان منها إلا أنها حضرت مسرعة إلى منزل الجريمة، وعند محاولتها الدخول أطلق عليها المتهم النار، وقال لها «قتلتهم علشان ترتاحى»، وبسبب إطلاق النار الكثيف عليها وعلى كل الجيران الذين كانوا يحاولون الاقتراب من الباب للدخول للمنزل، أدخلها الجيران إلى العقار رقم 5 الموجود فى الجهة المقابلة لمنزل الجريمة لحمايتها، وما كان من المتهم إلا الجلوس فى شرفة شقته فى الدور الثانى، حاملاً سلاح الجريمة، وقال للجيران «أى حد هايقرب من الباب هاضربه بالنار، أنا مستنى المباحث لما تيجى تاخدنى».

وبعد ساعة من وقوع الجريمة، حضرت قوات الأمن التابعة لقسم شرطة الحوامدية، وفور وصولهم وجه المتهم «أحمد» كلامه إليهم قائلاً «يا باشا إنتوا فين أنا مستنيكوا من بدرى تيجوا تاخدونى».

انت الان تتصفح خبر بعنوان «المصرى اليوم» ترصد تفاصيل «جريمة الفجر».. وما حدث فى «منزل فرحات» ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق