عمرو موسى لـ«المصري اليوم»: أسعى لإنهاء أزمات «الوفد» قبل الدورة البرلمانية

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تشهد أزمة حزب الوفد، التى حدثت عقب فصل النائب محمد فؤاد واستقالة أحمد السجيني، جهوداً للوساطة بعد تشكيل لجنة للتباحث مع أطراف الأزمة والعمل على «رأب الصدع» داخل الحزب.

وقال عمرو موسى، رئيس المجلس الاستشارى لحزب الوفد، إن الاتصالات مستمرة داخل الحزب لإنهاء أزمة استقالة النائب أحمد السجينى، رئيس لجنة الإدارة المحلية بالبرلمان، وفصل الدكتور محمد فؤاد، عضو البرلمان، مؤكدا في تصريحات خاصة لـ«المصرى اليوم» أن اللجنة المعنية بالتواصل مع أطراف الأزمة تسعى إلى لم الشمل ومنع أي تحركات تؤدى إلى اضطراب في صفوف الحزب مع الحفاظ على النظام والالتزام الحزبى.

وأضاف موسى: «انتخبنا أبوشقة رئيسا للحزب لندعمه ونؤيده ونشير عليه بالنصيحة ومن هذا المنطلق أيدنا قراراته للحفاظ على الوفد وتحقيق مبدأ الالتزام الوطنى والحزبى وعدم شخصنة الأمور»، لافتا إلى أنه حريص بشكل شخصى على إنهاء الأزمة قبل بدء الدورة البرلمانية الرابعة بداية أكتوبر المقبل.

وقال المستشار بهاء الدين أبوشقة إنه لا يسعى إلى إسقاط عضوية فؤاد من البرلمان بعد قرار فصله النهائى من الحزب، لافتا في بيان أصدره مساء أمس الأول إلى أنه أرسل خطاباً للدكتور على عبدالعال، رئيس مجلس النواب، يخطره فيه بقرار فصل النائب من الحزب، وهو إجراء إلزامى ينص عليه الدستور والقانون.

وأشار إلى أن إخطار رئيس مجلس النواب بقرار الوفد لا يعنى أن الحزب يسعى لفصل النائب من البرلمان، مؤكدا أن المجلس هو صاحب القرار في هذا الشأن، وأضاف: «كل ما أثير حول اتخاذى خطوات لفصل النائب هي مجرد شائعات، بل إنه عند اتخاذ أي إجراء من شأنه مناقشة عضوية النائب في البرلمان تصويتاً أو بأى صورة سأمتنع عن التصويت، لأننى رجل قانون يحترم الدستور، وأتفهم جيداً الإجراءات واللوائح، كما أننى عملت بالقضاء وأعلم جيداً مبدأ حياد القاضى».

وقال المهندس أحمد السجينى، رئيس لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، المستقيل من عضويته بحزب الوفد مؤخراً، إن حزب الوفد أعرق وأكبر من أن يقف عند أشخاص أو قيادات مهما كانت مراكزهم، مشددا: «لم ولن ألتحق بحزب آخر على المدى القريب أو المتوسط واهتمامى منحصر في العمل النيابى والملفات والقضايا المثارة تحت القبة».

ولفت، في بيان، السبت، إلى أن قراره بالاستقالة مستند إلى أسباب وتقديرات شخصية مجردة بصرف النظر عن مدى صحتها ولا علاقة لها بأشخاص أو قيادات أو ملفات مطروحة.

وأضاف السجينى: «كامل تقديرى ودعمى لجميع القيادات الحالية لحزب الوفد، وعلى رأسهم الرئيس المنتخب المستشار بهاء أبوشقة، والسكرتير العام المنتخب الدكتور هانى سرى الدين، وأكرر وأؤكد أن التاريخ والمستقبل سيثبت أشكال هذا الدعم بأنواعه».

من جانبه، رفض النائب محمد فؤاد التعليق على قرار الفصل مجددا، قائلا: «مازلت مستمرا في عملى البرلمانى، والأزمة لن تؤثر على مناقشات قانون الأحوال الشخصية، وأنا مستمر في بحث بنود القانون الذي يلبى مطالب قطاع عريض من المواطنين»، لافتا في تصريحات لـ«المصرى اليوم» إلى أنه لا يزال يؤدى دوره كنائب لدائرة العمرانية.

وقال محمود أباظة، رئيس الحزب السابق، إن دوره في المجلس الاستشارى تقديم المشورة والنصح لرئيس الحزب في كل الأمور السياسية والاقتصادية، وبالتالى مسألة تأييد قراراته أو رفضها ليس من دور المجلس، لأنه ليس جهة تنفيذ، وأشار إلى أن المجلس مستمر في اجتماعات دورية لإعلاء قيمة حزب الوفد مع التأكيد على ضرورة توحيد الصف داخل الحزب.

وشدد طارق تهامى، سكرتير مساعد الحزب، على أن فصل النائب محمد فؤاد جاء لأسباب كثيرة، وأن غالبية أعضاء الحزب مؤيدون للقرار، وأضاف: «نركز الآن على استقالة السجينى ومعرفة أسبابها».

انت الان تتصفح خبر بعنوان عمرو موسى لـ«المصري اليوم»: أسعى لإنهاء أزمات «الوفد» قبل الدورة البرلمانية ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق