أنا فى ضهركم

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

جميل جدا أن يجتمع محافظ الجيزة اللواء أحمد راشد بجهاز الحكم المحلى فى المحافظة ويبث الشجاعة فى العاملين قائلا لهم «ما تخافوش أنا فى ضهركم» يعنى اشتغلوا صح وبالقانون، لا يستطيع أحد أن يقترب منكم، ولأن الرجل قادم من جهاز أمنى فرد عليهم قائلا: أنا لست غريبا عن المحافظة بل أعرف عنها الكثير.. معناه أنه يتمتع بخواص نادرا أن تجدها فى مسؤول، لذلك عينه كانت على الجيزة عندما أعلنوا عن حركة جديدة للمحافظين، ولأنه كان من القيادات المنضبطة فى جهاز الشرطة وتقديراته أكثر من ممتاز فقد كان يتوقع ترشيحه..

- أنا عن نفسى أحب القيادات التى تتمتع بهذه الخواص، وأكيد أن الذى فى مكانه سيكون طاقة عمل.. لأن الجيزة محتاجة لمحافظ «حمش» مش فهلوى.. محافظ ابن بلد، خروجه إلى الشارع له «هيبة» يعنى حركة انتباه، لازم الناس تحس إن المحافظ فى الشارع واللى عايز يقابله أهلا وسهلا.. من هنا يأتى التلاحم بين الإدارة ورجل الشارع.. على الأقل يعرف المحافظ ماذا يدور فى رؤوس الناس، ثم إن نزوله الشارع سوف يحدث قبولاً كبيرا فى استجابة الناس لما يطلب منهم، وإن كان الشارع الجيزاوى محتاج انضباط بعد حالة الانفلات التى أصابته من تراكم أكوام الزبالة على الأرصفة وللأسف الذى يلقى بها هم سكان الأحياء الراقية وكثيرا ما يكلفون البوابين بإلقاء «الزبالة» داخل أكياس من البلاستيك فتأتى كلاب الشوارع تنبش فيها فتفرشها على الأرض.

عندى كلام كثير حابب أقوله للمحافظ اللواء أحمد راشد قد يفيده فى إدارة المحافظة لأن الإدارة ليست رخص مبانى ونظافة شوارع، هناك قضايا أهم وللأسف كانت تجد تطنيشا من الذين سبقوه، من هنا حدثت فجوة بين الأحياء والسكان.. وأعتقد أن رجلاً منضبطاً مثل محافظنا الجديد يهمه أن يبدأ عمله فى مناخ يسوده الحب والتعاون بين المواطنين والمحافظة.. من جانبى يشرفنى أن يلبى المحافظ اللواء أحمد راشد دعوتى على فنجان شاى قد يستفيد من مقترحاتى.. عن نفسى أعرف ما هو عندى، المهم أن يسمعنى كمواطن ليس لى مطالب شخصية وكل ما أسعى إليه هو الارتقاء بمحافظتنا لكى تكون واجهة مشرفة للحكم المحلى الذى أصبح ضحية لحفنة من الفاسدين وقد تكون حركة المحليات الأخيرة التى أجراها اللواء محمود شعراوى وزير التنمية المحلية فى شجاعة قد طالت بعضهم قبل أن تطولهم يد الرقابة الإدارية.

على أى حال الوجوه الجديدة التى ضمتها حركة المحافظين الجديدة جرى التدقيق فى سيرتهم الذاتية قبل أن يتولوا مواقعهم، وقد تكون وقائع الفساد التى وقع فيها محافظ المنوفية سببا من أسباب التدقيق والتفحيص وربما امتدت التحريات إلى فروع العيلة ليضمنوا قيادات لها أصول وجذور طيبة وهذا هو المفروض.

ghoneim-s@hotmail.com

انت الان تتصفح خبر بعنوان أنا فى ضهركم ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق