أخبار العالم / مصر / التحرير الإخبـاري

جلسة حوار بين الأرثوذكس والإنجيليين لتجاوز «أزمة المنيا»

عُقدت جلسة حوار، بين أبناء الطائفتين الأرثوذكس والإنجيليين، في قرية الأبعدية التابعة لمركز المنيا، لوضع حل للأزمة بينهما، التي حدثت بسبب نزاع على ملكية قاعة مناسبات.

وقالت مصادر كنسية، إن الجلسة جاءت تلبية لمبادرة طرحها أعضاء بالمجمع الإنجيلي في المنيا، وعُقدت تحت رعاية الأنبا مكاريوس الأسقف العام لمطرانية المنيا وأبوقرقاص، كما عرض الطرفان خلالها مجموعة من الحلول، ثم اتفقا على عقد لقاء آخر لاحقًا للوصول لحل نهائي يحفظ السلام الاجتماعي، والعلاقة الودية بين الجميع، وقد مثَّل قرية الأبعدية في الاجتماع كل من: عماد عبد الله، إسحق نجيب، خليل إبراهيم، وعاطف مرقص.

وكانت "الأبعدية" قد شهدت الأربعاء الماضي، صدامات بين العشرات من المنتمين للطائفتين على القاعة، حيث أكد الإنجيليون أنها كنيسة لهم، فيما قال الأرثوذكس إنها قاعة مناسبات لأبناء جميع الطوائف المسيحية، ووقعت بينهما مشاحنات ومصادمات محدودة، تمت السيطرة عليها دون حدوث إصابات.

وأصدرت لجنة الكنيسة الأرثوذكسية بقرية بني محمد سلطان، بيانًا بشأن الواقعة، أكدت فيه أن المبنى خاضع لمطرانية الأقباط الأرثوذكس منذ عشرات السنين وقديم ومتهالك، والكنيسة الإنجيلية أقامت دعوى قضائية لإثبات ملكيته، إلا أن المحكمة أكدت رفض ادعائها وخضوعه للكنيسة الأرثوذكسية.

وقالت الكنيسة الإنجيلية، في بيان، إن المبنى المتهدم عبارة عن كنيسة إنجيلية تأسست بقرية بنى سلطان عام 1886 تابعة لمجمع المنيا الإنجيلى لخدمة القرية والقرى المجاورة لها، حتى إنها قامت ببناء عدة كنائس حولها، وناشدت الكنيسة الأطراف المتنازعة باحترام القانون والقيم التى تليق بالعلاقة بين الكنائس.

انت الان تتصفح خبر بعنوان جلسة حوار بين الأرثوذكس والإنجيليين لتجاوز «أزمة المنيا» ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا التحرير الإخبـاري

قد تقرأ أيضا