أحيت حفلات في دول أوربية.. قصة أقدم فرقة مزمار في الصعيد (صور)

التحرير الإخبـاري 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

المزمار البلدي.. أداة موسيقية بسيطة تصنع من الخشب المشمس، تحمل بين أنغامه الحزينة والفرحة، التراث العريق للصعيد، فلا يغيب عن معظم مناسباته المهمة.

وهنا في قرية جراجوس الواقعة بمركز قوص جنوبي محافظة قنا، نجد أقدم فرقة مزمار بلدي، ذاع صيتها في بلدن أوروبية عديدة منها فرنسا وألمانيا وأمريكا وسويسر وإيطاليا لسنوات عديدة.

أتم "قناوي بسيط"، المعروف بشيخ المزمار البلدي بمحافظة قنا، الخمس وثمانين سنة، قضى أغلبها في ممارسة عشقه الوحيد،  حيث تعلم فن المزمار البلدي عن أجداده من نحو 73 عاما، فوالده كان يعمل في إحدى فرق المزمار البلدي.

ورغم تقدمه في السن، لا يزال يمارس مهنته التي أحبها وتعلمها، متحدثًا عن تعلقه بالمزمار منذ أن شاهد والده "يلعب" عليه، ثم تحول الحب إلى مهنة، فكان يقيم حفلات كثيرة، وعمل مع العديد من المشهورين أبرزهم عبد الرحمن الشافعي وعبد الرحمن الأبنودي.

ويضيف بسيط، في حديثه لـ"التحرير"، أنه احترف المهنة حينما بلغ 30 عاما من العمر، وأتقن فن المزمار، وعلم أبناءه، وكون فرقة تلعب المزمار البلدي، وبدأ يجوب العديد من القري والمراكز المختلفة بقنا والمحافظات الجمهورية، وسافر وفرقته إلى عدد من الدول الغربية، منها فرنسا وألمانيا وسويسر وإيطاليا وأمريكا، كما عمل في العديد من الحفلات التابعة لوزارة الثقافة، فضلاً عن سفره إلى موالد ومقامات الأضرحة الخاصة بأولياء الله من أبرزهم "أبو الحجاج وعبد الرحيم القناوي"، ومولد الحسين.

وينوه بسيط، بأن المزمار  فن صعيدي قديم، يستقبله الأجانب استقبالًا حارًا؛ لأنه معروف في دول العالم، قائلاً: "بره ميعرفوش يعملوا اللي إحنا بنعمله؛ لأن بره معندهمش الآلة بتاعتنا، والفن بتاعتنا معروف عالميا لأنه تراث قديم".

الحج بسيط لا يزال متمسكًا بفنه، ويسافر إلى العديد من الأماكن، ويحيي حفلات غنائية، فيقول: "الناس لسه بتحب تسمع المزمار.. في مصر أو بره".

انت الان تتصفح خبر بعنوان أحيت حفلات في دول أوربية.. قصة أقدم فرقة مزمار في الصعيد (صور) ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا التحرير الإخبـاري

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق