تجارب عالمية.. السويد تعيد تدوير 99% من مخلفاتها.. والصين تستورد النفايات من الخارج!

بوابة الشروق 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ينتج العالم سنويا أكثر من 3 مليارات طن من النفايات، بحسب تقرير صدر عن برنامج الأمم المتحد للبيئة عام 2009، ويتوقع أن تصل هذه الكمية إلى ما يزيد عن 13 مليار طن عام 2050، لكن استغلال تلك النفايات بالكفاءة اللازمة يختلف من دولة لأخرى، إذ تقدم السويد نموذجا مدهشا عبر استغلال كل مخلفاتها تقريبا، بينما تعتبر الصين تلك المخلفات كنزا تعمل على استيراده من الخارج.
السويد تمكنت من استغلال 99% من نفاياتها، ما أدى إلى نفاد المخلفات ودفعها للبحث عن مصدر خارجى لتغذى برنامجها «الحرق لتحويل النفايات إلى طاقة»، وفقا لتقارير.
وتستورد السويد حاليا 800 ألف طن من النفايات كل عام من الدول الأوروبية الأخرى، بما فى ذلك النرويج.
وتنتج السويد من حرق النفايات طاقة تكفى لتوليد الكهرباء لما يقارب من 250 ألف منزل وتأمين 20% من التدفئة المركزية لنحو 810 آلاف منزل.
أما فى الصين، فمنذ عام 1980 وهى من أكثر دول العالم استيرادا للمخلفات، وكانت تستحوذ على نصف ما يعاد تدويره فى العالم.
وبحسب تقارير صينية وإحصاءات تجارية للأمم المتحدة فإنه فى عام 2015 تم شحن ما يقرب من 70% من نفايات العالم البلاستيكية و37% من النفايات الورقية العالمية إلى الصين. وتبلغ تكلفة معالجة النفايات فى الصين نحو 10 إلى 40 دولارا للطن، بينما ترتفع فى البلدان النامية إلى 400 و1000 دولار للطن.
وفى الأول من يناير الماضى، دخل القانون الخاص بحظر استيراد العديد من النفايات الأجنبية.
وكانت الصين قد فرضت حظرا على الأكياس البلاستيكية الرقيقة للغاية عام 2008 وأدى ذلك حسب تقارير محلية إلى نتائج إيجابية فيما يخص تقليل الانبعاثات الضارة والتلوث.
أما فى تركيا، فقد أدى ارتفاع عدد سكان مدينة إسطنبول إلى 16 مليون نسمة، فى الوقت الذى يخلف فيه الفرد والواحد كيلوجراما من القمامة يوميا، إلى تطوير منظومة تدوير المخلفات فى البلاد، إذ أصبحت إسطنبول من أكثر المدن بتركيا استغلالا لنفاياتها فى إنتاج الطاقة.
وبحسب تقارير، يتم التخلص يوميا من آلاف الأطنان من النفايات المنزلية تصل إلى 18.500 طن من بواسطة عمال البلدية فى مختلف أنحاء المدينة، وتمتلك إسطنبول مركزا لإعادة تدوير النفايات، مكون من 8 طوابق ومجهز ومؤهل تأهيلا جيدا للتعامل مع شاحانات القمامة الواردة إليها والتى تقوم بنحو 800 رحلة فى اليوم، يتم تحويلها بعد ذلك إلى كهرباء ووقود وأسمدة.
وينتج المجمع 389 ألف ميجاوات من الكهرباء أى ما يكفى لحاجة 800 الف نسمة من السكان.
كذلك، يتم تحويل مياه الرشح التى يتم الحصول عليها من المكب إلى مياه صالحة لرى الحدائق والمساحات الخضراء المنتشرة فى أنحاء واسعة من إسطنبول بعد إخضاعها للمعالجة الكيميائية والفيزيائية، فى حين يستخدم السماد المتحصل عليه من النفايات المنزلية لزراعة الزهور والنباتات فى حدائق متنزهات إسطنبول.
كذلك، فإن النمسا من بين أعلى دول العالم فى معدلات تدوير النفايات بنحو 63%، وفقا للوكالة الأوروبية للبيئة، التى أوضحت أن لدى النمسا نظام إعادة تدوير طويل الأمد.

انت الان تتصفح خبر بعنوان تجارب عالمية.. السويد تعيد تدوير 99% من مخلفاتها.. والصين تستورد النفايات من الخارج! ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا بوابة الشروق

أخبار ذات صلة

0 تعليق