الارشيف / ثقافة وفن / التحرير الإخبـاري

الاحتماء بـ«ولاد رزق» لا يكفي.. 10 أسباب ترجح انتصار «كنز» رمضان على «خلية» عز

  • 1/4
  • 2/4
  • 3/4
  • 4/4

ارسال بياناتك
اضف تعليق

منافسة قوية شهدها شباك تذاكر موسم عيد الفطر السينمائي لعام 2015، بين النجمين أحمد عز ومحمد رمضان بفيلميهما «ولاد رزق»، و«شد أجزاء»، واستمر هذا الصراع بتبادل المركز الأول فيما بينهما، حتى عيد الأضحى، وسط مشادات كلامية بين جمهور النجمين على مواقع التواصل الاجتماعية، إلى أن حُسمت النتيجة لصالح «عز».

وبعد عامين، يلتقي النجمان عز ورمضان في موسم عيد الأضحى الذي بدأ من اليوم الخميس في السينمات، حيث يشارك الأول بفيلم «الخلية» الذي يحضر له منذ عام ونصف مع صنّاع «ولاد رزق» في مقدمتهم المخرج طارق العريان، فيما ينافس الثاني بفيلم «الكنز» في أول تعاون فني له مع المخرج الكبير شريف عرفة.

ويضع جمهور عز ورمضان رهانات عديدة على تفوق نجمهما المفضل بينهما، خاصة في ظل الاختلاف الواضح بين نوعية كلا العملين، والذي كشفته الإعلانات الترويجية لهما، وكذلك الأفيشات المتداولة، لكن هناك توقعات بأن منافسة «عز» لـ«رمضان» هذا العام ستكون صعبة، «التحرير» ترصد في هذا التقرير 10 أسباب تكشف ملامح هذه المنافسة القوية في العيد.

1- شريف عرفة

قدم محمد رمضان دوره في فيلم «الكنز» تحت قيادة المخرج شريف عرفة، وهو أحد أبرز مخرجي السينما الكبار، وصاحب مجموعة من الأفلام التي حققت نسبة مشاهدة وإيرادات مرتفعة، منها فيلم «الجزيرة» بجزأيه، بطولة أحمد السقا، وهند صبري.

ولـ«عرفة» طريقة عمل تطمئن الفنانين الذين يعملون معه، فهم متأكدون أن الفيلم الذي يشاركون فيه مشروع سينمائي مهم، وأنه لن يسمح بخروجه إلا بأعلى درجات الجودة، وهو ما يجعل العمل معه حلما لكثير من النجوم.

2- البطولة الجماعية

محمد رمضان لا يتصدر بطولة فيلم «الكنز» بمفرده، إنما هو أحد الفنانين المشاركين في بطولة هذا العمل، منهم هند صبري، محمد سعد، أحمد رزق، روبي، هيثم أحمد زكي، سوسن بدر، أمينة خليل، وعباس أبو الحسن، ومعروف عن الجمهور ترجيحه كفة «اللعبة الجماعية»، ولعل هذا كان أحد أبرز الأسباب التي تفسر تفوق «ولاد رزق»، بطولة أحمد عز وعمرو يوسف وأحمد الفيشاوي ومحمد ممدوح وأحمد داوود، على فيلم «شد أجزاء»، بطولة محمد رمضان.

3- تغيير دور رمضان

يبتعد محمد رمضان في «الكنز» عن نوعية الأدوار التي ارتبط بها الجمهور عبر أفلامه منها «الألماني، عبده موته، قلب الأسد»، إلى شخصية «علي الزيبق»، والوالد «حسن رأس الغول»، وذلك خلال أحداث الفيلم.

وتعد قصة «علي الزيبق» إحدى أشهر القصص الشعبية البارزة للفتى الذي يصارع الظلم والفساد والاستبداد من قبل السُلطة، المتمثلة في «سنقر الكلبي»، وذلك بعد مقتل أبيه على يد الأخير، فيتخذ قرارًا باستكمال المشوار عنه، ويتخلل هذه الحرب قصة حب بين «رمضان» وروبي.

4- جمهور عام 

شاهد أيضا

وافق جهاز الرقابة الخاص بالمصنفات الفنية على طرح فيلم «الكنز» في السينمات دون تصنيف عمري، لتصبح مشاهدته متاحة للجمهور العام، على عكس «الخلية»، الذي تم تصنيف مشاهدته لـ+ 12 سنة، بسبب مشاهد العنف والضرب والإرهاب الموجودة فيه.

5- نجوم عائدون

يشهد «الكنز» عودة مجموعة من الفنانين للسينما عبر هذا العمل، منهم محيي إسماعيل، والذي كان آخر ظهور له عام 2009 في فيلم «حد سامع حاجة» مع رامز جلال، وأيضًا الشحات مبروك، الذي كان آخر عمل يشارك في بطولته بعنوان «علقة موت»، الذي تم عرضه قبل 8 سنوات.

6- عصور متعددة

تدور أحداث فيلم «الكنز» في عدة عصور منها الفرعونى، والمملوكى، والنصف الأول من القرن العشرين، ويعكس فساد رجال الدين وإعلاء مصالحهم بمساندة السلطة على حساب الشعب.

7- عودة التاريخ للسينما

بعد سنوات من غياب الدراما التاريخية في الأعمال السينمائية، والتي تم تقديم عدة روائع منها على الشاشة الفضية منها «الناصر صلاح الدين»، يعيد «الكنز» التاريخ للسينما، حيث يحكي الكاتب عبد الرحيم كمال، مؤلف العمل، عن فترات تاريخية مختلفة مرت بها مصر، حققت فيها انتصارات، وأصيبت بانكسارات أيضًا.

8- بين الحقيقة والخيال

أكد صنّاع «الكنز» في نهاية الإعلان الترويجي له أن القصص والأحداث المعروضة في هذا العمل هي بين الحقيقة والخيال، وذلك منعًا لطرح الاعتراضات التي يقدمها البعض على أي عمل يتناول أحداثا تاريخية، بما يفيد أن هناك مساحة لخيال المؤلف في صياغة ورواية الأحداث بشكل سينمائي. 

9- تنوع المضمون

«الكنز» يضم مضامين متنوعة بين الدراما السياسية، والتشويقية، وكذلك قصصًا عاطفية منها حقيقية، وأخرى أضيف إليها بعض التفاصيل من خيال المؤلف، وكلها تم نسجها في العمل الذي يخطط صنّاعه لتقديم جزء ثانٍ منه.

10- الإنتاج الضخم

يتميز «الكنز» أيضًا بضخامة إنتاجه، وذلك بدءًا من ضمّه لقائمة النجوم الكبيرة، وتوفير مواقع التصوير اللازمة، بالإضافة إلى ميزانية الأزياء، والمكياج، والإكسسوارات، غيرها من التفاصيل الخارجية التي من شأنها أن تساهم في زيادة تصديق الجمهور للفنانين في أدوارهم، وللعمل ككل.

انت الان تتصفح خبر بعنوان الاحتماء بـ«ولاد رزق» لا يكفي.. 10 أسباب ترجح انتصار «كنز» رمضان على «خلية» عز ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا التحرير الإخبـاري

قد تقرأ أيضا