10 أعوام من صراع الأكشن والكوميديا على صدارة شباك التذاكر

بوابة الشروق 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تختلف ذائقة الجمهور السينمائي بين عام وآخر، وتتراجع أسهم أنماط لصالح أخرى، ليبقى شباك التذاكر هو المؤشر الحقيقي لتغير اهتمامات الجمهور.

على الرغم من أن الأفلام الكوميديا، كانت الأكثر تفوقا على مدار سنوات، منذ بدأت الموجه الجديدة عام 1997، بفيلم «إسماعيلية رايح جاي»، للفنان محمد هنيدي، إلا أن مؤخرا لوحظ أن أفلام الحركة أصبحت أكثر سيطرة على شباك التذاكر.

نرصد في هذا التقرير الصراع المستمر بين أفلام الكوميديا والأكشن على صدارة شباك التذاكر.

2018.. «حرب كرموز» ينتصر بسلاح الأكشن في موسم عيد الفطر

على الرغم من عدم انتهاء عام 2018، إلا أن فيلم «حرب كرموز» كان صاحب الصدارة حتى شهر يوليو هذا العام، بإيرادات بلغت 34 مليون جنيه، خلال أسبوعين من بداية عرضه، متفوقا على كل منافسيه من أفلام كوميدية واجتماعية.

وأرجع البعض تفوق الفيلم لسببينن الأول خروج «كرارة» منتصرا من السباق الرمضاني بمسلسل «كلبش 2»، بالإضافة إلى الاستعانه بالنجم العالمي سكوت آدكنز، الشهير بـ«بويكا» في بطولة الفيلم.

وتصدر «كرارة»، في أولى بطولاته السينمائية شباك التذاكر، أما المركز الثاني فكان من نصيب «ليلة هنا وسرور» للفنان محمد إمام، بـ21 مليون جنيه، والذي يجمع بين الأكشن والكوميديا، وجاء في المركز الثالث، فكان من نصيب الفيلم الكوميدي «قلب أمه»، لشيكو، وهشام ماجد، ووصلت إيراداته إلى 8 مليون جنيه، ثم «الأبلة طم طم»، لياسمين عبد العزيز، والذي حقق 6 مليون جنيه، أما الفيلم الإجتماعي «كارما» للمخرج لخالد يوسف، فتزيل القائمة بمبلغ 5 مليون جنيه تقريبا.

2017.. «السقا وعز» يتفوقان بـ«هروب اضطراري» و«الخلية»

وخلال 2017، جاءت الصدارة لنجوم الأكشن في شباك التذاكر، حيث حقق النجم أحمد السقا، في فيلمه «هروب إضطراري» بموسم عيد الفطر، والذي كان أول تجربة سينمائية للمخرج أحمد خالد موسى، إيرادات 58 مليون جنيه، متفوقا على أعمال كوميدية مثل «تصبح على خير»، لتامر حسني، الذي وصلت إيراداته إلى 24 مليون جنيه، و«عنترة ابن ابن ابن شداد»، للنجم محمد هنيدي، بـ7 مليون جنيه.

لم يتوقف زحف الجمهور على أعمال الأكشن، حيث حقق فيلم «الخلية» لأحمد عز، في موسم عيد الأضحى، حوالي 54 مليون جنيه، متفوقا على أعمال كوميدية مثل «خير وبركة»، لعلي ربيع، الذي وصلت إيرادته إلى 10 مليون جنيه، و«شنطة حمزة»، لحمادة هلال بـ3 مليون جنيه.

2016.. «لف ودوران» في المقدمة بـ42 مليون جنيه

كان التفوق خلال عام 2016، لأفلام الكوميديا، حيث حقق أحمد حلمي، بفيلم «لف ودوران»، إيرادات أكثر من 42 مليون جنيه، في موسم عيد الأضحى.

وفي موسم عيد الفطر، استطاع محمد إمام، المنافسة بقوة بفيلم «جحيم في الهند»، في ثاني بطولاته، وتصدر شباك التذاكر بملبغ 35 مليون جنيه، متفوقا على الفيلم الدرامي «من 30 سنة»، لأحمد السقا، بـ23 مليون جنيه، و«أبو شنب»، بـ19 مليون جنيه.

أما في أعياد الربيع، كان التفوق للفليم الرومانسي «هيبتا»، الذي تصدر الإيرادات بـ33 مليون جنيه، منتصرا على منافسيه من الأعمال الكوميديا مثل «حسن وبقلظ»، لعلي ربيع، و«كنغر حبنا»، لرامز جلال.

2015.. «عز» و«رمضان» يتفوقان بـ«ولاد رزق» و«شد أجزاء»

حقق فيلم الحركة «أولاد رزق»، للمخرج طارق العريان، وبطولة أحمد عز، إيرادات 26 مليون جنيه، ليحصد نصيب الأسد من الإيرادات خلال موسم عيد الفطر، ويأتي بالمركز الثاني فيلم «شد أجزاء»، بـ25 مليون جنيه، من بطولة محمد رمضان، ودنيا سمير غانم، وإخراج حسين المنباوي، ثم جاءت أفلام الكوميديا مثل «حياتي مبهدلة»، لمحمد سعد، بـ8 مليون جنيه، وفيلم «يوم التلات»، لهاني رمزي، بإيرادات مليون جنيه.

وفي موسم عيد الأضحى، عادت الصدارة للكوميديا بفيلم «أهواك»، للمطرب تامر حسني، وحقق 22 مليون جنيه، و«عيال حريفة»، لسعد الصغير بـ12 مليون جنيه، و«الجيل الرابع» لعدد من النجوم الشباب بـ3 مليون جنيه.

كما تواجدت الكوميديا في موسم شم النسيم، بفيلم «كابتن مصر»، بطولة محمد عادل إمام، وأحمد فتحي، وإخراج معتز التوني، والذي وصلت إيراداته لـ19 مليون جنيه، ويأتي بالمركز الثاني «زنقة ستات»، لحسن الرداد، بـ17 مليون جنيه.

2014.. أحمد السقا يستعيد مكانته بـ«الجزيرة2»

على الرغم من أن عام 2014، كان يحتوي إنتاجا غزيرا للأفلام الكوميدية، إلا أن الأكشن بدأ تدريجيا في الظهور بقوة.

جذب الأكشن الجمهور خلال موسم عيد الأضحى، بفيلم «الجزيرة 2»، لأحمد السقا، وبإيرادات بلغت 35 مليون جينه، متفوقا بضعف الإيراد على أفلام الكوميدية «واحد صعيدي»، بـ15مليون جنيه، لمحمد رمضان، و«عمر وسلوى»، لكريم عبد العزيز، بـ10 مليون جنيه، وتزيل الإرادات فيلم «حماتي بتحبني»، بطولة حمادة هلال، وميرفت أمين، بـ4 مليون جنيه.

وعلى الرغم من أن موسم عيد الفطر في هذا العام كانت معظم أفلامه كوميدية، إلا أن الفيلم الدرامي «الفيل الأزرق» لكريم عبد العزيز، تفوق عليها بإيرادات 31 مليون جنيه، ويأتي في المركز الثاني، فيلم الكوميدية «الحرب العالمية الثانية»، بـ30 مليون جنيه، و«جوازة ميري»، لياسمين عبد العزيز، بـ12 مليون جنيه، و«صنع في مصر»، للنجم أحمد حلمي، بـ11مليون جنيه.

2013.. محمد رمضان يؤكد على نجاحه بـ«قلب الأسد»

تصدرت أفلام الأكشن، عام 2013، شباك التذاكر، بفيلم لمحمد رمضان، «قلب الأسد» بإيرادات 17 مليون جنيه، متفوقا على كل الأعمال الكوميديا منها فيلم «كلبي دليلي»، لسامح حسين، الذي حقق 3 مليون جنيه، وفيلم «توم وجيمي»، للفنان هاني رمزي، بمليون واحد، في موسم عيد الفطر.

وفي موسم الصيف، نافس على الصدارة النجم محمد سعد، بفيلم «تتح»، بـ13 مليون جنيه، وحقق فيلم «سمير أبو النيل»، بطولة أحمد مكي، 9 ملايين جنيه، متفوقا على الفيلم الدرامي «الحرامي والعبيط»، لخالد الصاوي، وخالد صالح، بـ4 مليون جنيه.

وتصدرت الأعمال الكوميدية، خلال موسم عيد الأضحى، بفيلم «عش البلبل»، بطولة سعد الصغير وحقق إيرادات 8 ملايين جنيه، ثم تلاه «هاتولي راجل»، بطولة شريف رمزي، وأحمد الفيشاوي، بتحقيقه 6 ملايين جنيه، وحقق الفيلم الدرامي «القشاش»، بطولة محمد فراج، 5 ملايين ونصف مليون جنيه.

2012.. الأكشن يتصدر بـ«المصلحة»

سيطرت أفلام الأكشن على شباك الإيرادات في هذا العام، حيث حقق فيلم «المصلحة»، 21 مليون جنيه، وجاء في المركز الثاني فيلم «عبده موتة»، بإيرادات 20 ملايين جنيه.

ففي موسم الصيف تغلب «المصلحة» للفنانين أحمد عز، وأحمد السقا، على الأفلام الكوميدية المنافسة؛ حيث جاء فيلم «غش الزوجية»، للفنان رامز جلال، في المرتبة الثانية بـ8 مليون جنيه، وفيلم «حصل خير»، لسعد الصغير، بـ6 ملايين و620 ألف جنيه، وفيلم «جيم أوفر»، بطولة يسرا، ومي عز الدين، بـ6 ملايين و843 ألف جنيه.

وفي موسم عيد الأضحى، تصدر السباق فيلم الأكشن «عبده موتة» للفنان محمد رمضان، على أفلام كوميدية مثل «الآنسة مامي»، لياسمين عبد العزيز، الذي وصلت إيرادته لـ14 مليون جنيه، يليه فيلم «30 فبراير»، لسامح حسين، وايتن عامر، بـ2 مليون جنيه.

وكان موسم عيد الفطر، كوميدي خالص، تصدر «تيتة رهيبة»، نجم الكوميديا لمحمد هنيدي، وسميحة أيوب، شباك الإيرادات بـ15 مليون جنيه، وفي المركز الثاني فيلم «بابا»، لأحمد السقا، بـ12 مليون جنيه، و«مستر اند ميسيزعويس»، لحمادة هلال، بـ5 مليون جنيه.

2011.. الأكشن يترك الساحة لأفلام الكوميديا

اندلعت ثورة يناير في عام 2011، لتتواجد الكوميديا رغم تعثر السينما هذا الوقت، لكنها الأرقام التي حققتها كانت ضعيفة.

وفي موسم كوميدي باقتدار، استطاع أحمد حلمي، أن يحافظ على مكانته في شبك التذاكر، ويقدم الفيلم الكوميدي «إكس لارج»، الذي حقق 30 مليون جنيه، كما قدم أحمد مكي، بـ«سيما علي بابا»، محققا 7 مليون جنيه، وفي المركز الثالث، حقق «أمن دلوت»، 5 مليون جنيه، أما الفيلم الاجتماعي «كف القمر»، حقق 4 مليون جنيه، وهو من بطولة خالد صالح.

وبخلطته التي تجمع بين الكوميديا والاستعراض، استطاع المنتج أحمد السبكي، بفيلمه أن يحقق «شارع الهرم»، لسعد الصغير، ودينا، 12 مليون جنيه، على أعمال «تك تك بووم»، لفنان محمد سعد، بـ8 مليون، و«بيبو وبشير»، لآسر ياسين، والنجمة منة شلبي، وحقق 7 مليون، و«أنا بضيع ياوديع» بـ3 مليون.

2010.. «عسل أسود» يتفوق على أكشن «السقا» و«النبوي» في «الديلر»

في موسم الصيف، تصدرت الأفلام الكوميدية على الرومانسية والأكشن، حيث تفوق أحمد حلمي، بفيلم «عسل أسود»، بـ26 جنيه، وجاء في المركز الثاني «لاتراجع ولا إستسلام»، لأحمد مكي، بإيرادات 22 مليون جنيه، أما الفيلم الرومانسي «نور عيني»، لتامر حسني، فجاء في المركز الثالث بـ20 مليون، تبعه فيلم «اللمبى 8 جيجا»، لمحمد سعد، بإيرادات بلغت 11 مليون جنيه، وتزيل الموسم فليم الأكشن «الديلر»، لأحمد السقا، القائمة بـ7 مليون جنيه.

أما موسم عيد الأضحى في العام نفسه، فسيطرت عليه الأفلام الكوميدية، وتصدر فيلم «زهايمر»، لعادل إمام، وحقق إيرادات 14 مليون و598 ألف جنيه، أما فيلم «بلبل حيران» وصل لـ12 مليون جنيه، و«ابن القنصل»، بإيرادات إجمالية قدرها 8 مليون جنيه.

2009.. تامر حسني يتصدر بـ«عمر وسلمى2»

استطاع الفيلم الرومانسي الكوميدي «عمرو وسلمى 2»، تصدر السباق في موسم الصيف، بتحقيقه إيرادات بلغت 21 مليون جنيه، متجاوزا أحمد حلمي، في «ألف مبروك»، والذي حقق 19 مليون جنيه، و«طير انت» لأحمد مكي، الذي وصل إلى 18 جنيه، و«بوبوس»، للزعيم عادل إمام، بـ17 مليون جنيه.

بينما تراجعت أفلام الأكشن مثل «إبراهيم الأبيض»، للنجم أحمد السقا، بـ11 مليون جنيه، و«بدل فاقد»، لأحمد عز، 8 مليون جنيه، ويتزيل القائمة الفيلم الاجتماعي «إحكي يا شهرزاد».

أما في موسم عيد الأضحى، تصدر فيلم الأكشن «ولاد العم»، لكريم عبدالعزيز، السباق بـ14 مليون جنيه، وجاء في المركز الثاني بفارق ضئيل «أمير البحار»، لمحمد هنيدى، بـ13 مليون و785 ألف جنيه، وتزيل القائمة، الفيلم الدرامي «عزبة آدم»، لمحمود ياسين، وفتحي عبد الوهاب، بـ2 مليون جنيه.

انت الان تتصفح خبر بعنوان 10 أعوام من صراع الأكشن والكوميديا على صدارة شباك التذاكر ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا بوابة الشروق

أخبار ذات صلة

0 تعليق