A Wrinkle in Time.. تحفة فنية فشلت جماهيريًا

التحرير الإخبـاري 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
ملخص 557887de9b.jpg

عمل من بطولة أوبرا وينفري وإخراج امرأة من أصول إفريقية، لا بد أنه يستحق إلقاء نظرة، خاصة لو كنت من هواة أفلام الخيال العلمي الخفيفة.

لو كنت قد قرأت رواية A Wrinkle in Time، فلا بد أنك ستتحمس جدًا لفكرة الذهاب إلى السينما ومشاهدة الفيلم المبني على قصة الرواية مجسدًا أمامك على الشاشة الفضية، خاصةً أن القراءة ملأتك بالأحاسيس، فما بالك بمشاهدة كل هذه الانفعالات مصحوبة بمؤثرات بصرية خارقة على الشاشة، وفوق كل ذلك بإمكانك أن تشاهد أوبرا وينفري في دور عرابة.. الفيلم يمتلك عناصر جذب لا تخفى عن العين، إذن ما الذي قد يجعل فيلما تجاريا بهذه الجاذبية يفشل في أن يحتل المراتب الخمس الأولى في شباك التذاكر!

إخراج: آفا دوفيرناي.

سيناريو: جنيفير لي.

بطولة: أوبرا وينفري، ريس ويذرسبون، كريس باين، وروان بلانشرد.

مدة العرض: 103 دقائق.

نوع الفيلم: مغامرة- عائلي- خيال علمي.

قصة الفيلم:

تدور أحداث الفيلم في إطار خيال علمي، عن ميج موراي (لعبت دورها ستورم ريد) فتاة صغيرة ذكية في المرحلة الإعدادية، اختفى والدها العالم الطموح (قام بدوره كريس باين) في ظروف غامضة، وترك زوجته جوجو وميج وأخاها تشارلز (قام بدوره ديريك ماكبي) لا يعلمون عنه شيئًا، لتخوض ميج رحلة اكتئاب وحداد على والدها صاحب المصير المجهول، وما يزيد "البلة طين" أن أسرتها لا تفهم الحالة التي تمر بها، وأن زملاءها في المدرسة يسخرون منها، لكن ميج تكتشف عالمًا خياليًا يقودها خلاله 3 عرابات (كما في قصة سندريلا) وهم أوبرا وينفري الأكبر، وريس ويذرسبون، وميندي كالينج، ومعهم تخوض مغامرة البحث عن والدها، وفي نفس الوقت تنجح في أن تصبح نسخة أفضل من نفسها، أشجع وأقوى وأكثر حكمة.

تنوع مثير للإعجاب

لا نسمع كل يوم عن فيلم تمثل فيه أوبرا وينفري، وبالتالي جاءت مشاركتها لتسهم في ترويج أكبر للفيلم، خاصةً أن العمل كان من الأفلام المرتقبة بشدة، لأن المخرجة آفا صاحبة الأصول الإفريقية حرصت على تنوع الطاقم بين البيض والسمر، على عكس الثقافة السائدة في هوليوود، ليحمل الفيلم، الذي تكلف 100 مليون دولار، وعدًا للجمهور الأمريكي أيًا كان شكله أو لونه بأن يجد شخصيات تشبهه فيه.

انبهار مبالغ فيه بالمؤثرات البصرية

المؤثرات البصرية في هذا النوع من الأفلام لا غنى عنها، والحق يقال إن آفا أجادت استخدامها، إلا أن انبهار أبطال العمل بمشاهد مثل طيران الورود مبالغ فيه بعض الشيء، لكن يشفع لآفا تركيزها على البطلة ميج التي قامت بدورها بشكل احترافي لا يتناسب مع سنها الصغير، لكن ما لم ننسه عدم تركيزها على الشخصية الشريرة في الفيلم رغم أنها من أفضل أجزائه، مفضلةً التركيز على ما يتناسب مع ثقافة ديزني من ألوان ومغامرة وحب طفولي.

فشل في التواصل مع الجمهور

الفيلم يحمل طابعًا تجاريًا كما في أفلام ستيفن سبيلبيرج مثل Ready Player One.. إذن ما الذي يجعله يفشل في أن يجني ميزانيته التي بلغت 100 مليون دولار في أمريكا؟ لعل السبب في ذلك هو أن الفيلم ما زال يستهدف جمهوره من الصغار؛ فمن الصعب أن يلقى المشاهد الأكبر من 15 عامًا جاذبية في فيلم خيالي أبطاله من الأطفال؛ فآفا فشلت في إيجاد التوازن المثالي بين الخيال والعلم؛ ليفشل الفيلم بعدها في التواصل مع الجمهور.

رغم أن الفيلم لم يحظ بما يستحقه من إقبال جماهيري، إلا أن المنصف سيجد فيه متعة لمشاهدته وحتى النهاية، وربما يدخل تحت بند الأفلام التي أعجبت النقاد وأخفقت جماهيريًا.

انت الان تتصفح خبر بعنوان A Wrinkle in Time.. تحفة فنية فشلت جماهيريًا ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا التحرير الإخبـاري

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق