5 فنانين بنفس الدور كل رمضان.. «الأسطورة» مظلوم وحمادة هلال «دايمًا دموع»

التحرير الإخبـاري 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
ملخص

التكرار «آفة» تُصيب الفنان، رُبما لن يدركها في البداية، لكن إذا وقف بعد أن يقطع شوطًا طويلًا، وينظر إلى الوراء، سيجد أنه نفس الشخصية في كُل قصة، ولا يختلف سوى الماكياج فقط.

إن كُنت مُتابعًا جيدًا لأفلام الكارتون، التي تُصنع في استوديوهات بيكسار أنميشن، فمن المفترض أن تُلاحظ شيئًا مُشتركًا فيها، إلا أنها دائمًا ما تُقدم تيمة واحدة، وهي «الفقد»؛ لتأكدها أنها الأكثر من بين التيمات المعروفة في جذب انتباه المٌشاهد بغض النظر عن العُمر، ومن أبرز الأفلام التي اعتمدت على هذه التيمة جميع أجزاء «قصة لعبة»، والفيلم الشهير بـ«شركة المرعبين المحدودة» و«البحث عن نيمو» وغيرها، كُل هذه الأفلام بُنيت قصتها على فقد شيء في بداية الحدوتة، ثم البحث عنه طوال الأحداث.

وبالطبع نتقبل هذا في أفلام الكارتون، لكن من العجيب أن نرى نجومًا في عالم السينما والدراما التليفزيونية يسيرون على هذا النهج، ربما لأنهم ذاقوا طعم النجاح من ورائه، فيخافون أن يختاروا طريقًا آخر، ونذكر هُنا الـ«قفا» الذي أخذه وحش الشاشة فريد شوقي في فيلم «الفتوة»، وتسبب وقت العرض الأول للفيلم في تكسير قاعة العرض من الجمهور، الذي لم يقبل أن يُضرب "وحش الشاشة"، الذي اعتادوا منه على تقديم دور البطل الذي يهزم الأشرار جميعًا.

محمد رمضان «المظلوم»

خلال الموسم الرمضاني المقبل، نرى تمسك الكثير من النجوم بالطريقة التي اعتادوا الظهور بها، وفي مُقدمتهم «نسر الصعيد» محمد رمضان، الذي يُشارك هذا العام بمسلسل من الطراز الصعيدي، حيث يقدم شخصية «زين» ضابط المباحث الجدع والشهم والمحبوب وسط أبناء قريته، الذي يدخل في صراع مع رجل أعمال من الصعيد يدعى «هتلر» يجسد دوره الفنان سيد رجب، ظهر خلال الأغنية الدعائية للمسلسل، تعرضه للظُلم من خصومه، وتوعده لهم بعد ذلك بالانتقام.

واعتاد محمد رمضان في مسلسلاته لعب شخصية «الشهم»، الذي تقسو عليه الظروف، ويضطر بعدها للتحول في شخصيته، مثلما حدث في «ابن حلال»، حينما قدم شخصية حبيشة الشاب الصعيدي الطيب، الذي يعمل في مهنة بسيطة، ويتدخل في إحدى المرات لإنقاذ بنتين بعد تعرضهما لمحاولة القتل، ثم تنقلب حياته، وتلفق تُهمة القتل له، ويدخل بعدها السجن، وفيه يصبح «المعلم حبيشة»، وفي «الأسطورة» قدم شخصيتين رفاعي الدسوقي الذي قُتل في الحلقات الأولى لتتحول بعدها شخصية شقيقه الأصغر «ناصر الدسوقي» إلى تاجر مُخدرات، يسلك نفس طريق شقيقه، رغم أنه كان يعارضه، وكان حلمه أن يصبح محاميًا كبيرًا.

أمير كرارة «أبو حديد»

اختار كرارة شخصيات تبدو أنها لا تتسق مع ملامحه الوسيمة، فلعب دور الفتوة في شخصية ميمي الرايق، بمسلسل طرف تالت، الذي طرح عام 2012، ثم أعاد التجربة مع «سيد بوخاريست» و«الطبال».

كرارة في العام الماضي، قدم شخصية أخرى، وهي ضابط المباحث «سليم الأنصاري» الصارم، الذي يتعامل بقسوة مع المجرمين، لينجح المسلسل، «كلبش»، في تصدر المشاهدات خلال الشهر الكريم، وليتخذ قرارًا مماثلًا لما فعله مع شخصية الفتوة، بتقديمه الأنصاري في جزء جديد يتم عرضه فيي موسم رمضان المقبل.

الزعيم «معارض»

«الدنيا دي قامت على النقيضين، في حكومة قصادها مُعارضة وأنا ماعرفش أكون غير في المعارضة» يُقدم هذا العام الزعيم عادل إمام مسلسل "عوالم خفية"، الذي يُجسد خلاله شخصية هلال كامل الكاتب الصحفي والروائي الشهير، ويقع تحت يديه مذكرات فنانة شهيرة تفضح مسؤولين بتهمة الفساد والخيانة بينهم شخصيات قريبة منه.

دور المعارض ليس جديدًا على الزعيم، فكانت له الكثير من الأعمال الدرامية التي ظهر فيها ضد الحكومة، ومنها مسلسل «فرقة ناجي عطا الله»، حينما كان يعمل كملحق إداري بالسفارة المصرية في تل أبيب، ويتعرض لمشاكل كبيرة من رؤسائه، بسبب اعتراضه الدائم على مُعاملة الإسرائيليين ضد الفلسطينيين.

وقدم في مسلسل «أستاذ ورئيس قسم»، شخصية الأستاذ الجامعي اليساري الفكر والثائر دائما على الأوضاع السياسية قبل ثورة 25 يناير 2011.

والعام الماضي في مسلسله «عفاريت عدلي علام»، قدم شخصية عدلي علام الموظف بهيئة دار الكُتب، ومهووس بالقراءة، ودائمًا ما يصطدم برؤسائه، ويرصد خلال المسلسل اعتراضه على أحوال الثقافة المصرية.

حمادة هلال «دايمًا دموع»

أما الفنان حمادة هلال، الذي يقدم هذا العام مسلسل «قانون عمر»، الذي يقدم خلاله شخصية مهندس ميكانيكي شريف يتورط في جريمة يدخل على أثرها السجن ظلمًا، ليضطر للهروب بعدها وتحدث مواقف إنسانية ودرامية كثيرة ظهرت في تريلر المسلسل مثل وفاة والدته وهو مسجون وغيرها، ويتناول من خلال المسلسل حال الطبقة المتوسطة والمعاناة، التي يعانونها للوصول إلى أهدافهم.

لم تكن دموع حمادة هلال في قانون عمر فقط، فدائمًا ما يميل هلال إلى تجسيد شخصية الشاب الفقير، الذي يُكافح للوصول لأهدافة، ويتعرض كثيرًا للظُلم، سواء في السينما أو الدراما يُحب حمادة هلال تقديم هذه الشخصية.

غادة عبد الرازق «المُنتقمة»

الإفلاس الفني يُهدد غادة عبد الرازق التي دائمًا ما تتكئ على تيمة «الانتقام»، حيث تُقدم هذا الموسم الرمضاني مسلسل «ضد مجهول»، الذي تدور أحداثه حول مهندسة ديكور تدعى (ندى وصفي)، تعاني من خلافات كبيرة مع زوجها الذي يعترض على عملها واهتمامها الزائد به وتأخرها كل يوم، وبعد ذلك يضعها أمام خيارين، إما هو وإما العمل، فتختار الأخير، وتمر بحادث كبير يقلب حياتها رأسا على عقب، حيث تُقتل ابنتها بعد تعرضها للاغتصاب، وتبدأ فى البحث عن القاتل للانتقام منه.

عبد الرازق لا تمل من الانتقام في مسلسلاتها، فأولها مسلسل «مع سبق الإصرار»، الذي تسبب نجاحه في إدمان عبد الرازق لهذا اللون من الأعمال الدرامية، وقدمته بعد ذلك في «حكاية حياة» و«الكابوس» و«الخانكة» و«أرض جو».

انت الان تتصفح خبر بعنوان 5 فنانين بنفس الدور كل رمضان.. «الأسطورة» مظلوم وحمادة هلال «دايمًا دموع» ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا التحرير الإخبـاري

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق