غادة عبد الرازق ضحية كل رمضان.. مسلسلاتها تنحصر بين الاغتصاب والقتل

التحرير الإخبـاري 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
ملخص 92557e0ae6.jpg

هل تعلم أن الفنانة غادة عبد الرازق اختارت أن تلعب دور الضحية على مدار الخمسة أعوام الماضية، فى كل المسلسلات التي قدمتها بداية من «مع سبق الإصرار» وحتى «ضد مجهول» الذي تخوض به سباق رمضان المقبل، لو عاوز تعرف تفاصيل بحثها عن مغتصب ابنتها، شوف التقرير ده.

هل تذكرون شخصية «نعمة الله» فى مسلسل «عائلة الحاج متولى»؟ تلك السيدة القوية بنت البلد التي أدارت محلات القماش عقب وفاة زوجها وربت بناتها، ثم تزوجت من «متولى» لتكون بذلك الزوجة الثانية، لا أحد ينسى هذا العمل الدرامي الذي أبدع فيه جميع الممثلين؛ تحت قيادة الفنان الراحل نور الشريف، الذي ما زال حاضرًا رغم عرضه قبل 17 عاما، وكان سببًا فى شهرة الفنانة غادة عبد الرازق، التي عادت وقدمت المسلسل ذاته مع اختلافات طفيفة لتكون هي البطلة في «زهرة وأزواجها الخمسة»، ما لا يعرفه البعض أن مؤلفي العملين هو السيناريست مصطفى محرم، والمخرج أيضًا واحد محمد النقلي، وحقق العمل نجاحًا كبيرًا، وازدادت شعبية «عبد الرازق»، وحجزت به مكانًا لها فى السباق الرمضاني من كل عام.

مسلسل عائلة الحاج متولى

لكن على مدار 5 سنوات الماضية سيطرت «تيمة الانتقام» على أعمال غادة عبد الرازق، والتي تتمحور حول الرحلة التي يمر بها البطل من أجل الانتقام وترتبط الحبكة فى الغالب بمأساة يعيشها البطل، وتشمل فى ذلك «القتل، الاغتصاب، الاعتداء على الأطفال، التعذيب والاختطاف»، ما وضعها فى خانة التكرار كل موسم رمضان، فبمجرد عرض الحلقة الأولى يكشف الجمهور القصة وتفاصيلها ويحرق نهايتها أيضًا، والأمر يتكرر هذا العام، بعد الكشف عن تفاصيل أولية عن العمل، ما جلب على النجمة انتقادات الكثيرين، مطالبينها بالخروج من دور المجني عليه والضحية التي تلعبه كل عام مع الاحتفاظ بالحبكة واختلاف الاسم والقصة فقط.

6 أعمال غادة عبد الرازق في دور «المجني عليه» بداية من 2018 وصولًا لـ2012..

«ضد مجهول».. رحلة البحث عن القاتل

تدور أحداث مسلسل غادة عبد الرازق الجديد «ضد مجهول»، الذي تخوض به سباق رمضان المقبل، حول مهندسة ديكور تدعى (ندى وصفى) متزوجة من الفنان السوري فراس سعيد، ولديها ابنة، تحدث خلافات كبيرة بينهما لاعتراضه على عملها واهتمامها الزائد به وتأخرها كل يوم، وبعد ذلك يخيرها بينه وبين عملها إلا أنها تختار الأخير، وأثناء ذلك تمر بحادث كبير يقلب حياتها رأسا على عقب؛ إذ تتعرض ابنتها «ريم» -الفنانة الشابة جومانة فؤاد- للاغتصاب والقتل، ومن هنا تبدأ رحلة البحث عن القاتل (لو عاوز تعرف أكثر عن المسلسل شوف ده).

يقوم على كتابة هذا العمل السيناريست أيمن سلامة، الذي سبق وتعاونت معه فى مسلسلي «مع سبق الإصرار» و«حكاية حياة» اللذين يدوران أيضًا فى فلك الانتقام والقتل، مما جعل الجميع يتنبأ بتفاصيل المسلسل وإصدار أحكام مسبقة بكونها ستضع نفسها فى خانة «الحاضرين الغائبين» فى رمضان 2018، كونها لم تأت بأي جديد.

«أرض جو».. تنتقم من المحيطين بها

وفي العام الماضي أخذتنا غادة عبد الرازق إلى عالم آخر، فقدمت المضيفة الجوية، التي قلبت عليها الضيافة المصرية، متهمينها بأنها تسىء لهم؛ وكان السيناريو الذي كتبه محمد عبد المعطي، يدور حول «سلمي» المضيفة الجوية التي لديها أخ إرهابي، قام باختطاف طائرة ومن عليها؛ بالمصادفة كانت هى على متنها، اتهمها الجميع بأنها اتفقت معه، لتلعب دور المجني عليها؛ حيث تحاول إثبات أنها بريئة، لتقوم فى النهاية بالانتقام ممن اتهمها.

«الخانكة».. اغتصاب وانتقام

ننتقل إلى مسلسل «الخانكة» الذي عرضه قبل عامين، الذي كرر نفس التيمة وهى الانتقام، حيث دارت تفاصيل قصته حول «أميرة» مُعلمة تربية رياضية تعمل في مدرسة دولية، تتعرض للتحرش من قِبَل أحد الطلاب، وفي إطار سعيها للحصول علي حقها وإثبات أنها سيدة شريفة وليست سيئة السمعة كما حاول البعض أن يقول، تتحول إلى الجاني بدلًا من المجني عليه، لتنتقم من هذا الطالب ووالده.

«الكابوس».. من قتل ابنها؟

بينما سيطر الغموض على أحداث مسلسل «الكابوس» واتجهت أصابع الاتهام إلى «مشيرة» -الفنانة غادة عبد الرازق- بأنها هي من قتلت ابنها «فارس»، وساعد فى ذلك السيناريو المحكم الذي كتبته السيناريست هالة الزغندي، وظلت «مشيرة» تبحث عن قاتل ابنها حتى نهاية المسلسل وسط اتهام بأنها الجانية، لنكتشف فى النهاية لا يمكن أن تقوم الأم بقتل ابنها، وتقوم بالانتقام من القاتل.

«حكاية حياة».. قتل أمها

كان التعاون الثاني لها مع السيناريست أيمن سلامة بعد نجاح مسلسل «مع سبق الإصرار»، ولم تبعد القصة كثيرًا عما تم تقديمه، إذ دارت الحكاية حول «حياة»، التي تعاني من مرض نفسي، وتقضى فترة عقوبتها داخل مستشفى الأمراض العقلية بعد أن قتلت والدتها، حيث تحاول إقناع الطبيب النفسي المعالج بأنها ضحية لمكيدة دبرتها العائلة، وحين يقتنع بالفعل بقصتها يساعدها على الخروج من المستشفى لتبدأ رحلة صراع مليئة بالمفاجآت، إذ تحاول الانتقام من أخوتها، لكن فى النهاية تكتشف أنها هى القاتلة وليس المجني عليها.

«مع سبق الإصرار».. القتل من أجل الدفاع عن النفس

هل تذكرون تلك المسلسل الذي عرضه قبل 6 سنوات، وحقق نجاحًا كبيرًا كونه الأول من نوعية الانتقام الذي أدمنته الفنانة غادة عبد الرازق فى كل أعمالها كما استعرضنا، دارت قصته حول المحامية «فريدة الطوبجي» ورجل الأعمال «زياد الرفاعي»، الذي قرار الانتقام منها بعد أن ترافعت عن زوجته، وخلعتها منه، لكنه انتقم من أبنائها؛ حيث اتفق مع أحد الشباب على استدراج ابنتها لعلاقة عاطفية، ثم اعتدى عليها، كما تسبب في قتل صغيرها بإعطائه كمية كبيرة من الحلوة؛ كونه يعانى من مرض السكري، وتنتقم هي منه بقتل الشاب الذي اعتدى على ابنتها، وتلصق التهمة به.

فى النهاية.. أصبحت الفنانة غادة عبد الرازق هي الأخرى مهددة بالإفلاس الفني والتكرار، كونها تختار دائمًا تيمة الانتقام دون الانتباه بأن هناك 35 تيمة درامية أخرى، تستطيع أن تغير جلدها، وأن تبتعد عن دور «المجني عليها»، وتثبت أن لديها الكثير جدًا لتقوله، وأن هناك «نعمة الله» أخرى داخلها تنتظر شعار الضوء الذي سيخرجها إلى الجمهور؛ لتفاجئهم من جديد.


 

انت الان تتصفح خبر بعنوان غادة عبد الرازق ضحية كل رمضان.. مسلسلاتها تنحصر بين الاغتصاب والقتل ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا التحرير الإخبـاري

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق