ثقافة وفن / التحرير الإخبـاري

تداعيات جوائز معرض الكتاب.. راضى يحتفظ بـ«الدرع» والهيئة تحجب الأموال

أصدرت الهيئة المصرية العامة للكتاب قرارا بعدم ترشيح أى كتاب من إصدارها في مسابقة معرض القاهرة الدولى للكتاب لأنها بصفتها الجهة المنظمة للمعرض سيكون هناك شكوك فى التعارض من كونها الناشر، وأكدت أن على المؤلفين الذين ينشرون كتبهم لديها؛ بدءا من الدورة الخمسين، العام المقبل، التقدم بأنفسهم لهذه الجائزة إذا أرادوا، على أن تحتفظ الهيئة بحقها في ترشيح إصداراتها في المسابقات الدولية والعربية بعد إخطار مؤلفيها وملء استمارات الترشح بأنفسهم.

كما قررت الهيئة المصرية العامة للكتاب، سحب إحدى جوائز الدورة الـ49 لمعرض القاهرة الدولي للكتاب، لعدم انطباق شرط صدور الطبعة الأولى للكتاب الفائز في عام 2017 بجائزة أفضل كتاب في النقد الأدبي.

الكتاب المقصود في القرار هو كتاب "دراسات في النقد العربي: التاريخ، المصطلح، المنهج" للدكتور عبدالحكيم راضي، وكان قد تم الإعلان في ختام الدورة الأخيرة للمعرض يوم 10 فبراير الجاري وفي حضور الدكتورة إيناس عبدالدايم وزير الثقافة، عن فوزه بإحدى جوائز فرع الآداب، وتبين أنه سبق للهيئة العامة للكتاب أن أصدرته في عام 2007 ثم أعادت إصداره في العام الماضي.

كما قررت سحب الجائزة المالية وعدم صرفها للدكتور عبد الحكيم راضى، وكان فوز الكتاب بإحدى جوائز المعرض قد أثار موجة واسعة من الانتقادات.

وفى حين أبدى الدكتور عبد الحكيم راضي، فى تصريحات صحفية، قبل أربعة أيام، سعادته بالجائزة لأنها "تمثل له قيمة كبيرة لأن الدولة تمنحها ممثلة في إحدى هيئات وزارة الثقافة"، قال، أمس الأول، إنه لم يكن يعرف شيئًا عن الجائزة، وعندما اتصل به الدكتور هيثم الحاج على ليخبره بفوزه تفاجأ، وأضاف: "لا ذنب لى فى ما حدث، الهيئة أخطأت عندما طبعت طبعة ثانية من الكتاب ووضعت عليها الطبعة الأولى، أنا أردت أن أعيد الدرع للهيئة وطلبت منهم ذلك فعلًا ولكنهم أصدروا بيانًا فهمت منه أنى سأحتفظ بالدرع ولكن ستحجب القيمة المالية، وأنا فى الحقيقة لا تهمنى القيمة المادية بقدر ما تهمنى صورتى، لا أسمح أن أبدو كشخص متجاوز للقوانين، أو لاهث وراء الجوائز، ما أزعجنى هو الجدل الكبير الذى حدث، وفى النهاية لست سعيدًا بما جرى".

واعتبر، الحاج على أن لجنة التحكيم التى قررت سحب الجائزة وعدم تسليم القيمة المادية لها سلكت مسلكا قانونيا فى قرارها، وأوضح أنه: "تم حجب الجائزة قانونًا، حيث يحاسب القانون على القيمة المالية فقط، بمعنى أن احتفاظ الدكتور عبد الحكيم راضى بالدرع كرمز معنوى وأدبى للجائزة هو أمر مقبول من الوجهة القانونية، وفى النهاية هو قرار لجنة التحكيم وليس قرارى أو قرار هيئة الكتاب".

انت الان تتصفح خبر بعنوان تداعيات جوائز معرض الكتاب.. راضى يحتفظ بـ«الدرع» والهيئة تحجب الأموال ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا التحرير الإخبـاري

قد تقرأ أيضا