ثقافة وفن / التحرير الإخبـاري

محمد هنيدي.. قاد ثورة تجديد الكوميديا ويصارع على البقاء

  • 1/5
  • 2/5
  • 3/5
  • 4/5
  • 5/5

ملخص b48d0a98c4.jpg

حقق محمد هنيدي نجاحا جماهيريا كبيرا جعله يتربع على عرش الكوميديا رغم تراجع أعماله الأخيرة عن مثيلتها في بداياته الفنية التي كانت ثورة تجديد لـ«إضحاك الجمهور».

محمد هنيدي.. قائد موجة التجديد السينمائي المصري بدايةً من الألفية الجديدة، ويعد رمزا يُعبر عن جيله من الشباب الذين شهدت السينما مولدهم، والسهم الذي اخترق جدارا منيعا عنوانه «كساد السوق الفني وانتشار أفلام المقاولات»، إذ انطلق من أعماله آخرون أصبحوا نجوم الصف الأول بالوسط الفني، لكنه يتميز بركن خاص في الكوميديا لم تبهت ضحكته حتى وإن كان تراجع كثيرًا عما أمدنا به في بداياته، ودفعته شعبيته للبقاء ومنافسة الصاعدين من بعده على تربع عرش الكوميديا، وترصد «التحرير» في هذا التقرير، أبرز المعلومات عنه.

1- هو محمد هنيدي أحمد، المولود في الأول من فبراير 1965 بمحافظة الجيزة، والده كان ضابطًا في القوات الجوية، وقضى طفولته في ليبيا حتى بلوغه الصف الرابع الابتدائي، بسبب ظروف عمل والده، ثم عاد إلى مصر، واستقر في منطقة إمبابة.

2- التحق هنيدي بالمدرسة الرياضية الداخلية عقب عودته من ليبيا، وكان مقرها استاد القاهرة، ثم نُقل إلى إمبابة، وكان لاعب كرة ناشئ بنادي الزمالك، وحصل على الشهادة الثانوية بمجموع 57.5%، ثم التحق بكلية الحقوق، وفصلته الإدارة بعد عامين بسبب كثرة رسوبه، نتيجة قضائه أغلب الوقت في المسرح.

3- تقدم «هنيدي» بأوراقه إلى معهد الفنون المسرحية، لكنه رسب حينها، ثم أُجبر على الالتحاق بمعهد «فني تجاري» بمنيل الروضة، وحصل على شهادته بعد عامين، بعدها حاول الالتحاق بمعهد السينما، وتم قبوله، وحصل على البكالوريوس من المعهد عام 1991.

4- بدأ حياته الفنية من خلال عدة أعمال مسرحية، بينها: «الغفير، محدش يقدر عليهم، وعيلة ما حصلتش»، ثم اكتشفه المخرج الراحل يوسف شاهين خلال متابعته له في أحد العروض المسرحية، واختاره للظهور في فيلم «إسكندرية كمان وكمان» عام 1990، ثم شارك بأدوار صغيرة في أفلام «المنسي، بخيت وعديلة، الهروب، قشر البندق، ولحم رخيص»، وأعمال درامية مثل: «البخيل وأنا، على الأصل دور، ناس وناس»، وبدأت انطلاقته الحقيقية مع علاء ولي الدين في المسلسل الكوميدي «إنت عامل إيه» تلاها نجاحه في فيلمي «حلق حوش، وإسماعيلية رايح جاي».

5- نال هنيدي أولى بطولاته السينمائية في فيلم «صعيدي في الجامعة الأمريكية»، عام 1998، بعد أن آمنت بموهبته شركة «العدل جروب» وأسندت إليه دور البطولة في أول أعمالها الإنتاجية، وتولى كتابة الفيلم الدكتور مدحت العدل، ليُحقق به نجاحًا كبيرًا، ويقود به عهدا جديدا بالسينما المصرية من جلال جيل شبابي كامل، كان في مقدمته، بعد فترة كساد سادت بالسوق الفنية وانتشار أفلام المقاولات.

6- بعد «صعيدي في الجامعة الأمريكية» حقق هنيدي نجاحا جماهيريا في فيلم «همام في أمستردام»، وواصل وتيرة النجاح في «بلية ودماغه العالية، جاءنا البيان التالي، صاحب صاحبه، عسكر في المعسكر، فول الصين العظيم، يا أنا يا خالتي، وش إجرام، عندليب الدقي، رمضان مبروك أبو العلمين حمودة، أمير البحار، تيتة رهيبة، يوم مالوش لازمة»، وأخيرًا «عنتر ابن ابن ابن ابن شداد» عام 2017.

7- يحرص هنيدي على تقديم أغنيات بصوته في أفلامه، مثل «كامننا، كاجولوه، أنا واد فانكي»، وطُرح شريط كاسيت به جميع أغاني فيلم بطولته الأولى، إلا أنه فشل في الأسواق ولم يُكرر التجربة.

8- شارك «هنيدي» في العديد من العروض المسرحية، أبرزها «حزمني يا، ألابندا، عفروتو، طرائيعو»، كما شارك في العديد من مسلسلات «ديزني» من خلال الأداء الصوتي، منها «شركة المرعبين المحدودة»، وكذلك مسلسل الكرتون «سوبر هنيدي»، في 4 أجزاء بدأها عام 2008، وآخرها عام 2015، و«سيد أندرويد» عام 2016، وشارك في العديد من المسلسلات الإذاعية، منها: «فولي، سبع لفات، يخلق من الشبح أربعين».

9- بعد انشغاله بالسينما مدة طويلة عاد هنيدي إلى الدراما التليفزيونية عام 2011، ببطولة مسلسل «مسيو رمضان مبروك أبو العلمين حمودة»، ويستعد لخوض التجربة الدرامية في «أرض النفاق» المقرر عرضه في رمضان المقبل.  

10- حصل على جوائز عدة، أبرزها أحسن ممثل عن فيلم «رمضان مبروك أبو العلمين حمودة» من مهرجان أوسكار السينما المصرية عام 2008، ودرع الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري في آخر يوم تصوير لفيلم «أمير البحار»، كذلك في مهرجان سينما الأطفال في 2010.

11- تزوج هنيدي سيدة سورية تدعى عبير من خارج الوسط الفني، وأنجب منها 3 أبناء هم فاطمة وفريدة وأحمد.

انت الان تتصفح خبر بعنوان محمد هنيدي.. قاد ثورة تجديد الكوميديا ويصارع على البقاء ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا التحرير الإخبـاري

قد تقرأ أيضا