ماذا قال رواد «تويتر» عن «أسباب الطلاق في مصر»؟

بوابة الشروق 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تصدر هاشتاج «#أسباب_الطلاق_في_مصر»، موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، منذ أمس الأربعاء، ليدلي رواد الموقع بدلوهم في ارتفاع نسبة الطلاق في مصر والتي وصلت إلى نسب مقلقة مقارنة بالمعدلات العالمية، حسبما صرحت الدكتورة غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي، خلال مؤتمر الشباب السادس، الأحد الماضي.

واختلفت الأسباب لدى رواد موقع «تويتر»، فالبعض يلقي بالمسؤولية على التفكير المجتمعي للزوجين وعدم نضج نظرتهم تجاه الزواج وتقديس الحياة الزوجية، وآخرون على «الكبرياء»، الذي قد ينتاب أي من الزوجين ما يدمر العلاقة بينهما، بينما عزى آخرون الأمر إلى مستوى المعيشة.

فالمغرد «عبد الرحمن» يعتبر أن من أسباب الطلاق في مصر، «الكبرياء.. أي حد من الطرفين عنده الكبرياء عالي بتبقي مصيبة و بيقفوا علي الوحده و عدم الاعتراف بالغلط»، بينما يضيف محمد آسي: «أن امرأة عايشة دور المساواة ، والرجل شرقي حتي النخاع».

ويرى العدل شمس، أن من أسباب الطلاق في مصر، «دلع الشباب والبنات وعدم تعليمهم تحمل المسئولية والبعد عن الدين والظروف الاقتصاديه الصعبة»، بينما يرى المغرد «silent prince»: أن «أهم سبب هو عدم النضوج الفكري للتكيف مع البيئه المحيطه لها / له، لأن الزواج هو نمط حياتي جديد يجب ع الزوجين تعلمه واتقانه ومن ثم احترافه.. ولا دخل لصغر السن في ذلك.. بل بالمعرفه والتحليل والتعلم قبل وأثناء الزواج.. وللأبوين دور كبير في كل هذا».

وتقول «منة»، إن «نسبة كبييرة جدًا أسباب مادية بحتة، لما بيكون فى ضيق في العيشة المشاكل الصغيرة بتكبر، و برده الاختيار الغلط من الأول و التغافل عن مواقف في الخطوبه متعديش وصفات شخصية لا تحتمل على أمل التغير، بيتصدموا في الجواز بالحقيقه العاريه والأحلام الورديه بتنهار تماما !»، بينما تضيف «نور»، أن أحد الأسباب: «عشان بيبقوا فاهمين إن الجواز حاجة واحدة وبس، ولما بيدخلوا بيعرفو الحقيقة إنها مسؤولية.. مشاركة.. تضحية.. تفاهم.. وكتير.. وبيبقى الشيء ده آخر حاجة».

«بتاع الجاز»، أراد اختصار الأمر فقال: «إجمالًا: عدم التوافق النفسي والثقافي والمادي والجنسي وعدم القدرة علي التكيف مع الاختلاف في الحاجات دي نظرًا للجهل أو عدم الرغبه في تقليل الفرق دا، مفيش حد فيهم عنده رغبة إنه يضحي بحاجة عشان يقرب من التاني ومستني التاني يتنازل عشانه محدش فهمهم قدسية الحياة الزوجية».

المغردة «أسماء الليثي»، بدورها اعتبرت أن أحد الأسباب، «سقف الطموحات، كل واحد منهم بيرسم أحلام وخيالات هيعشها مع الطرف التاني زي مابيشوف في المسلسلات وعلى النت وغيره، فطبعًا الواقع غير تمامًا فبيحصل اختلال عند الشخص وطبعًا في ناس بتتكيف مع الواقع وناس لاء بتحس إنها مش ده الشخص اللي في خيالها وبس القصه بتخلص».

وتعتبر «princess»، أن «دلوقتي الطلاق بقى أكتر من الجواز، وده يرجع لعدم احتمال مسئولية حياة جديدة بايجابيتها وسلبيتها، أسهل حل بقى الطلاق للأسف، ولا حب نافع ولا جواز صالونات نافع، معنى كده العيب فيكوا انتوا»، ويضيف المغرد «أفندينا»، قائلًا «عشان معظم الناس مفكره الزواج حياة جنسية فقط، مايعرفوش يعني إيه حب واحترام وتقدير وإن الزوجة دي بنت ناس واللي مش ترضاه لأختك مش ترضاه لبنات الناس ،، وإن الزوج مش مصباح علاء الدين اللي جاي يحقق لها أحلامها ولازم تتحمل ظروفه».

بينما يرى «كريم محمد»، أن أحد أسباب الطلاق، «الجواز الي اتحكم فيه القلب 100% أو العقل 100% ، لازم يكون في اتزان بين الاثنين علشان ميكونش فيه طلاق في الآخر».

وكانت الدكتورة غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي، قالت في المؤتمر الوطني السادس للشباب، الأحد الماضي، إن الدولة أجرت دراسات بتوجهات من الرئيس عبد الفتاح السيسي، لدراسة وتحليل ارتفاع نسبة الطلاق في المجتمع المصري، مشيرة إلى حصر الوزارة برامج لإعداد الأزواج والاستشارات الأسرية في مجموعة من الدول التي تشبه مصر في الثقافة وحجم المجتمع وطبيعته.

وأوضحت أن الوزارة كلفت مركز البحوث الاجتماعية والجنائية بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني وخبراء في علم النفس والاجتماع بوضع إطار لبرنامج مصري، مضيفة أن البرنامج شارف على الانتهاء وسيتم عرضه قريبًا ليُطبَق نموذجين منه بشكل تجريبي على الحضر والريف وبالتعاون مع المجلس القومي للمرأة.

وذكرت أن البرنامج سيتم تطبيقه بشكل اختياري في البداية، وإذا أثبت جدواه يتحول لبرنامج مصاحب لعقد الزواج.

بينما فصل الرئيس «السيسي»، نسب الطلاق في المجتمع المصري، قائلًا: «نسب الطلاق 44%، وهذا يعني أن كل 100 حالة زواج يحدث بها تقريبًا 50% طلاق، وهناك 9 ملايين طفل بدون أب وأم بشكل مباشر، و15 مليون طفل آخر بشكل غير مباشر نتيجة انفصال خفي بين الزوجين، وعدم تحرير وثيقة الطلاق، كترك أحد الزوجين للمنزل».

 

 

انت الان تتصفح خبر بعنوان ماذا قال رواد «تويتر» عن «أسباب الطلاق في مصر»؟ ونحن فى بوابة أخبار مصر لا نتحمل أى مسؤولية تجاه هذا الخبر ويمكن الرجوع الى المصدر الاصلي للخبر من هنا بوابة الشروق

أخبار ذات صلة

0 تعليق